أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
غريفيث: القصف الإسرائيلي حوّل غزة إلى جحيم على الأرض خبير في قطاع الحج يتحدث عن مصير الحجاج المفقودين. نتنياهو يدرس نقل مسؤولية توزيع مساعدات غزة إلى الجيش 11 شهيدا في قصف إسرائيلي استهدف شرق رفح هيئة إنقاذ الطفولة: المجاعة وشيكة في غزة. سلوفاكيا تهزم بلجيكا في أكبر مفاجآت كأس أوروبا وزير الزراعة: الحرائق انخفضت للعام الثاني على التوالي أسواق الأسهم الأوروبية تغلق على ارتفاع طفيف. أمانة عمّان: ترحيل 37 حظيرة عشوائية لبيع الأغنام إخماد حريق أشجار وأعشاب في الكورة والمزار الشمالي. موفد بايدن في إسرائيل على خلفية تصعيد التوتر على الحدود الشمالية. تقرير: ارتفاع قياسي للإنفاق العالمي على الأسلحة النووية الأوقاف: البحث جارٍ عن حاجة أردنية مفقودة ضمن البعثة الرسمية. طائرتان من سلاح الجو شاركتا بعمليات إخماد حريق عجلون مصرع 4 أشخاص بهطول أمطار غزيرة شرقي الصين. روسيا : خطط الناتو لنشر المزيد من الأسلحة النووية تمثل تصعيدا للتوتر قوات الاحتلال تقتحم قرية في رام الله الكرك: الركود يخيم على الأسواق في ثاني أيام عيد الأضحى نوير حارس ألمانيا: قد أعتزل بعد اليورو تكدس ألف شاحنة مساعدات عند معبر كرم أبو سالم
كلمتين وبس

كلمتين وبس

06-05-2024 08:25 AM

الكاتب الصحفي زياد البطاينه - كنت قد اخترت هذا العنوان علامه فارقه ظانا انه حكر علي لكن هناك من استعاره وظليت انتظر حتى تركه لي فعدت اقول اسمعوني بهالكلمتين وبس
....
انا اردني ...
كلنا نريد للجسد الاردني ان يستعيد عافيته
وحتى يستعيدها لابد من ان يستعيد روحه الوطنية الوثابه روح الرواد الاوائل من المؤسسين للدوله الاردنية
وقيمها لذا
على حكومتنا ان تؤكد على اهمية صرامه المقاييس والمعاير التي يتم على اساسها اختيار من يتولون المناصب العامه
فهذا زمن شدة لاالرخاء زمن المقاتلين
لاالمنظرين زمن اصحاب الخبرات والتجار زمن الدراية والعلم والمعرفة لاالتكنوقراطيين
الذين يقراون عن المكسيك لاصلاح اقتصادنا هذا زمن الاردنيين واثبات الحضـــــــــــــــــور والتاكيد على الهـــــــويه الاردنيه
----------
تجـــــــــــار الازمات اتقوا الله

قالوا ان تجار الأزمات كالطحالب
تنمو وتتكاثر في المستنقعات ولا يهمها ما تحتويه هذه المستنقعات من أخطار جمة تهدد الحياة الإنسانية وتعكر صفوها
, فهم عبّاد;كراسي اومناصب او مال
، لا أخلاق لهم ولا ضمير، ولا مبدأ ولا عقيدة,
فاسدون، مفسدون لوطنهم،
يجرون حيث تتحقق مصالحهم،.... وشرفهم سلعة رخيصة معدة للبيع ولمن يدفع أكثر, والغريب العجيب أنهم يظنون أنَّ أقنعتهم الخبيثة تحجب حقيقتهم عن الناس وأنَّ ألسنتهم التي أدمنت الكذب تستطيع أن تضلل الآخرين وتخدر عقولهم بخرافات وترّهات واشاعات واتهامات واقاويل ما أنزل الله بها من سلطان , ولحسن الحظ أنهم قلة في مجتمعنا ومكشوفون وأنَّ وعي هذا المجتمع يشكل الجدار العازل الذي لا يستطيعون اختراقه بأسلحة النفاق والرياء والغدر والجبن التي يملكونها ويتقنون استخدامها
, ولكن.... هذا لا ينفي على الإطلاق أنهم موجودون في كثير من الزوايا المظلمة كالخفافيش، يخططون ويتآمرون ويبثون سمومهم في الأجواء التي تحيط بهم.

الأمر الذي يتطلب جهداً كبيراً ليس فقط من الدولة وإنما من الشعب أيضاً لتعريتهم وتقديمهم إلى القضاء لنيل ما يستحقون من الجزاء جرّاء أفعالهم الدنيئة التي يتأذى منها كل مواطن.
---------

كلنا خفــــــــــــــــــراء
قديما قال احد الحكماء
انه في الأزمات تُختبر النفوسُ،
وتُكشف المعادن، وتعرفُ العقول، وتُمتحنُ الضمائر، وفيها أيضاً ينقسم الناس إلى راغب في الحل أو معرقل له، أو متفرج ينتظر، أو هارب يختبئ في دهاليز الظلام مانحاً نفسه إجازة يخلد فيها إلى حلمٍ كاذبٍ يدغدغ روحه الهائمة في فضاء اللامسؤولية واللامبالاة،….. أو تاجرٍ دفن إنسانيته في مستنقع الغش والاحتكار وتحوّل إلى رجلٍ آلي خالٍ من المشاعر والعواطف والأحاسيس، تحركهُ رغبة جامحة للثراء الفاحش ولو على حساب بسمة الأطفال وحياتهم وقوت الأسر الفقيرة واحتياجاتها،…. أو منافقٍ يلعبُ على الحبلين، ظاهره عكس باطنه، يقتنص الفرص ويصطاد في الماء العكر مسخّراً كلَّ مواهبه الشيطانية للضرر والأذية والانتقام وبث الشائعات التي تثبط الهمم، وتزكي نار الفتنة، وتضلل العقول، وتخلخل بنيان المجتمع وتخدر إرادته المصممة على تجاوز المحن وتُدخله في ضبابية الشك والحيرة.

نعم إننا مطالبون اليوم واكثر من اي وقت مضى وكلٌّ من موقعه بتحصين مجتمعنا
من رجس الباحثين عن الكراسي والمناصب والدراهم والمغانم،... شياطين الظلمة الذين يتسللون إلينا عبر بعض الأمراض المتوارثة..... وان الاوان لكي نتعرف الى ماحولنا ومااوصلنا لهذا الحال الذي لانحسد عليه والذي لم يمنحنا الا البطاله والفقر والمرض والاتكاليه، لانه لايعقل أن نتركها تفتك بأرواحنا وعقولنا ونحن ندعي الوعي والنضج والادراك والمعرفه والارادة والقوه كما ان الدواء لهذا الحال بين أيدينا ولايحتاج استخراجه إلا إلى الجرأة والمصارحة والمكاشفه وإرادة الشفاء من كل ماحط عليتا.
حراميه الازمات

فى معظم الأزمات يحدث ما يحدث فى كل دولة فى العالم، يتواجد ما يمكن الإطلاق عليه مصطلح "حرامية الأزمات"، وهم أشخاص يستغلون الأزمات لرفع الأسعار وتحقيق المكاسب، وحين تضغط عليه بالسؤال يقول لك، أنا أشترى البضاعة بسعر مرتفع، وهو رد مسمم للغاية، فالبضاعة الجديدة فقط هى التى يشتريها بالسعر الأعلى، لكن البضاعة الموجودة لديه حاليا هى بضاعة بسعر أقل، ولا يجوز خلط الاثنين حتى يحقق منهما مكسبا، ومن هنا يجب على الجميع تعميم وسائل الرقابة والشكاوى فى مختلف وسائل التواصل الاجتماعى وأمام العمارات والمبانى وفى كل منطقة شعبية أو راقية، بحيث يضمن أى مواطن أن يقوم بدوره الرقابى و التشاركى مع الدولة فى عملية ضبط الأسعار.

------------
مقصــــــــــــرون
نعم نحن مقصرون بحق أنفسنا وأولادنا ومجتمعنا ووطننا، فمن… لايقول كلمة الحق مقصّر
، ومن يهادن الأفاكين والمنافقين مقصّر،
ومن لايتعالى عن الصغائر ويتعلم أن الحياة عزةٌ وكرامة وأمانة وصدق مقصّر....ومن لايخرج من ظلمة الغريزة إلى نور العقل مقصّر....، ومن يدّخر جهداً في حماية وطنه وإعلاء شأنه وصون سيادته واستقلال قراره مقصّر..... ،ومن تتقاذفه الأهواء وتستعبده العادات البالية والتقاليد الزائفة مقصّر.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع