أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
5 مدن تحت القصف .. حرب السودان تخرج عن السيطرة 100 ألف مستخدم للباص السريع بين عمان والزرقاء بايدن: لا نعترف بولاية الجنائية الدولية مشاجرة بالطفيلة وأنباء عن وفاة وفد عربي مشارك بمنتدى الأردن للإعلام والاتصال الرقمي يزور البترا والكرك الشارقة للاتصال الحكومي تبدأ قبول مشاركات المبدعين للتنافس على 13 فئة مقررة أممية تدعو للتحقيق بارتكاب إسرائيل أعمال تعذيب بحق فلسطينيين 35800 شهيد في قطاع غزة إثر الحرب الإسرائيلية المستمرة منذ 7 أكتوبر على من ينطبق نظام الموارد البشرية الجديد؟ .. نمروقة تجيب صحة غزة تحذر من توقف مولدات مستشفى شهداء الأقصى جراء نفاد الوقود 13 شهيدًا جراء قصف الاحتلال في دير البلح ورفح أصوات انفجارات بسماء خليج العقبة جنوبي الاردن - فيديو سرايا القدس تعلن قنص جندي إسرائيلي بغزة أبو السمن يتفقد مشروع مستشفى الأميرة بسمة ويزور بلدية غرب إربد إجراء قرعة التصفية العالمية الثانية للملاكمة المؤهلة إلى أولمبياد باريس وزير الخارجية العماني: زيارة جلالة السُّلطان للأردن تجسد متانة العلاقات بين البلدين الشقيقين رئيس هيئة الأركان يستقبل وفداً عسكرياً يمنياً الأردن يشارك في اجتماع اللجنة الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة التدريب المهني يبحث تعزيز التعاون مع مجلس محافظة جرش الأمم المتحدة تخصص يومًا دوليًا لإحياء ذكرى الإبادة في سريبرينيتسا
السعودية والأردن.. أعمق من رواسي الإقليم
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة السعودية والأردن .. أعمق من رواسي الإقليم

السعودية والأردن .. أعمق من رواسي الإقليم

18-04-2024 08:58 AM

في منطقتنا المتخمة بالأزمات والحروب على مدى أكثر من قرن من الزمان، ترسخت حقائق أقوى من جغرافيا المنطقة وتضاريسها ومنها العلاقة بين الأردن والسعودية، علاقة تختلف عن كثير من العلاقات؛ لأنها تكتسب قوتها ووجودها من عوامل الجغرافيا والتاريخ والمصالح والقيم، علاقة لا يمكن أن تفقد عنصرا من عناصرها تحت أي متغيرات سياسية أو تقلبات في الإقليم.

ومع كل أزمة تمرّ بها المنطقة يتأكد لكل متابع أن هذه العلاقة القوية ضرورة لاعتدال المنطقة ووسطيتها، وفي نفس الوقت ضرورة لمنع اختلال التوازن السياسي حين يطغى تطرف من أطراف أخرى، أو نزوع إلى إرهاب أو طائفية.

وفي الأزمات ذات الألوان المختلفة لا يمكن للمنطقة أن تستعيد توازنها إلا بمجموعة علاقات في الإقليم أهمها العلاقة الأردنية السعودية التي تمثل لونا مهما في الإقليم في طبيعة الأنظمة السياسية والمضمون والقدرة على الحضور النوعي في كل مرحلة قلقة أو جنوح أي بلد إلى فوضى أو تطرف أو تحالفات خارج إطار الاستقرار الإقليمي.
ومثلما هي السعودية ثقل سياسي دولي وعنوان إسلامي وبوصلة للاقتصاد العالمي لا يمكن لمعادلات العالم تجاوزه فإن الأردن عنوان للاعتدال الواعي وصوت عربي يدرك مصالح الأمة ويعمل على خدمتها، ولهذا حين تدخل المنطقة في أي حالة قلق قصير أو طويل الأمد لا يمكن للقوى العالمية المؤثرة إلا أن تلجأ إلى السعودية والأردن في أي سعي لإزالة التوتر وأيضا لأنهما عنوان لفهم مصالح المنطقة.
وخلال العقود الأخيرة وفي ظل أصابع العبث بالإقليم التي مارستها قوى سياسية تحت توجيه من دول كبرى وصغرى فإن الأنظمة الملكية في المنطقة وفي مقدمتها السعودية والأردن امتلكت مخزون تجربة وحكمة في تجنيب المنطقة ما أمكن من الأثمان، وقدمتا تجارب مهمة في الحفاظ على الاستقرار الداخلي بل الذهاب إلى انطلاق قوي في مجالات عديدة.
وفي فترة العدوان على غزة التي حاول البعض أن يأخذ المنطقة عبر بوابة استغلال لصدق المتعاطفين مع معاناة أهل غزة إلى مناطق أخرى من عدم الاستقرار أو تفريغ أحقاد أو تنفيذ أجندات لدول وتنظيمات كان جوهر العلاقة الأردنية السعودية الأصيل القوي حاضرا في السند للأردن ووقفة أكدت أن هذه العلاقة أقوى من تضاريس المنطقة، وأهم من البنى الهشة من الحقد على البلدين والشعبين، وان ما تحت الأرض من رواسي هذه العلاقة لا يمكن لمراهقي السياسة وتجار الحروب فهمه وإدراك عمقه وأصالته.
ليست الجغرافيا المتواصلة بين البلدين أو المصالح هي التي تتكئ عليها هذه العلاقة، لكنها وحدة المصير التي مهما تغيرت بعض تفاصيل الإقليم فإنها لن تضعف ووحدة الهوية التي لا يمكن إلا لمن يدرك معنى الهوية أن يدركها.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع