أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
بايدن: لا نعترف بولاية الجنائية الدولية مشاجرة بالطفيلة وأنباء عن وفاة الشارقة للاتصال الحكومي تبدأ قبول مشاركات المبدعين للتنافس على 13 فئة مقررة أممية تدعو للتحقيق بارتكاب إسرائيل أعمال تعذيب بحق فلسطينيين 35800 شهيد في قطاع غزة إثر الحرب الإسرائيلية المستمرة منذ 7 أكتوبر على من ينطبق نظام الموارد البشرية الجديد؟ .. نمروقة تجيب صحة غزة تحذر من توقف مولدات مستشفى شهداء الأقصى جراء نفاد الوقود 13 شهيدًا جراء قصف الاحتلال في دير البلح ورفح أصوات انفجارات بسماء خليج العقبة جنوبي الاردن - فيديو سرايا القدس تعلن قنص جندي إسرائيلي بغزة أبو السمن يتفقد مشروع مستشفى الأميرة بسمة ويزور بلدية غرب إربد إجراء قرعة التصفية العالمية الثانية للملاكمة المؤهلة إلى أولمبياد باريس وزير الخارجية العماني: زيارة جلالة السُّلطان للأردن تجسد متانة العلاقات بين البلدين الشقيقين رئيس هيئة الأركان يستقبل وفداً عسكرياً يمنياً الأردن يشارك في اجتماع اللجنة الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة التدريب المهني يبحث تعزيز التعاون مع مجلس محافظة جرش الأمم المتحدة تخصص يومًا دوليًا لإحياء ذكرى الإبادة في سريبرينيتسا مستشفى شهداء الأقصى سيتوقف عن العمل مساءً لنفاد الوقود حالة الطقس خلال عطلة نهاية الأسبوع بالاردن رئيس سابق للجنة بالكنيست: حماس أنزلت ضربة قاسية بإسرائيل
لا تنسوا السودان !
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة لا تنسوا السودان !

لا تنسوا السودان !

18-04-2024 08:55 AM

المشهد السوداني سريالي من ادناه الى اقصاه. فلا راسم كاريكاتير او كاتب ساخرا قادر على وصف ما يحدث في بلاد النيل.
بلد تتربص به الانقلابات العسكرية، ومن انقلاب الى انقلاب، وتجزئة الى تجزئة اخرى، ومن انقسام الى انقسام.
و من مجاعة الى اخرى. واليوم المجاعة تتفاقم نسبها في السودان، وهو على تخوم حرب اهلية جديدة، وحرب من كل الجبهات تغزو السودان، وهذه المرة العدو ليس غازيا اجنبيا او افرنجيا، بل هو سوداني. و السودان حاله من احوال العرب، وان اختلفت المقاربة والمقارنة في حال جمهورية كتب عليها الجوع والموت.
و لم يعاصر السودان في القرنين العشرين والحادي والعشرين استقرارا سياسيا. و من اول ما انفك عن استعمار الانجليز، وهو يواجه انقلابات متتالية. وكان الانجليز يصرون ان الانقلابات العسكرية الشائعة في عالمنا العربي، تمهد مرحليا وانتفاليا الى مرحلة سوف يعقبها حتما الدخول الى الديمقراطية.
و من السودان صدرت عشرات البلاغات العسكرية، والاعلان رقم واحد. وثورات وانقلابات عسكرية، وكل انقلاب يكون اشد ضراوة في صناعة الموت والفوضى، والتراجع في حياة وتقدم السودان.
و ها هو السودان، اكثر من 20 مليون سوداني يواجهون الموت جوعا.. ومجاعة السودان هي الاكبر في التاريخ الحديث.
و السودان مصاب في عقد الجغرافيا وسخطها ولعنتها.. بلد مساحته هائلة، ويشقه نهر النيل من الجنوب الى الشمال، وكنز غذائي وسلة كافية لسد رمق وجوع امة العرب من الماء الى الماء.
و السودان مبتلى في قادة سياسيين، جعفر النمري نصب نفسه امير للمؤمنين، وعمر حسن البشير بلغت نشوته، وبعدما تخلص من ملاحقة المحكمة الجنائية الدولية، في مخاطبة السودانيين بعصا الاغنام. و البشير، وهو بالمناسبة قدم الى الرئاسة على عربة الاخوان المسلمين وتحالفه مع القيادي الاخواني السوداني حسن الترابي، ووقع على وثيقة انفصال السودان، وكان يمهد لانفصال دارفور ايضا، لولا الانقلاب. الانقلاب على البشير، وهو الان خلف القضبان، اتى بالثنائي عبدالفتاح البرهان ومحمد حدمان دقلو.
السودان في ثرواته الزراعية والطبيعية والمعادن والنفط واليورانيوم يفترض ان يكون جنة على ضفاف النيل، واليوم يفيض في المجاعات.
ما يحدث في السودان ليس صدفة وخارج عن حسابات صراعات وازمات الاقليم الجيوسياسية والاستراتجية.
و لاحظوا كم ان دولة اقليمية ودولية تسعى الى موضع قدم في القارة الافريقية وفي السودان تحديدا. و حرب الممرات المائية في البحر الاحمر والمحيط الهندي، وما فرض الحوثيون في مضيق باب المندب من استهداف وملاحقة الى السفن والبواخر الاسرائيلية.
فقد فجرت العواصف الحوثية في البحر الاحمر وقطع وصل اسرائيل من البحر العالي الاهتمام مرة اخرى في خرائط البحر الاحمر والدولة المطلة عليه. السودان اليوم عار، وما يحدث في السودان مبرمج ضمن حسابات للاعبين اقليميين ودوليين كبار. والصراع الامريكي والروسي والصيني على الجغرافيا السودانية والمعابر والممرات المائية. وعدا عن ملاحق لصراع تحركه دول اقليمية فاعلة ومؤثرة في صراع السودان وازمات الاقليم المتصاعدة.
ما يحدث في السودان ليس قدره، وليس اخر مصائب العرب. والتاريخ والغيب معجزة العرب، وكم ان الغيب يخفي للعرب ويلات ومصائب.. والسودان في قاع وادي النيل وخريطة البحر الاحمر يطل على شواطئ غزة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع