أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
واشنطن: استمرار العمل العسكري بغزة يضعف تل أبيب الثلاثاء .. أجواء حارة في عموم المناطق 146 ألف طالب يبدأون أول امتحانات "التوجيهي" اليوم شاهد لحظة العثور على المتفجرات التي اخفاها الارهابيون ثم القيام بتفجيرها بمنطقة ابو علندا - القويسمة فيديو- مراسم تسليم مفتاح الكعبة المشرفة للسادن الـ78 .. شاهد انخفاض سعر الأرز والسكر بنسبة تتراوح 3-5% بالسوق المحلي توضيح من الداخلية السعودية حول مخالفي أنظمة الحج الجيش الإسرائيلي: حماس تُعيد تسليح نفسها من مخلفات ذخيرتنا نسبة التبرع الطوعي لوحدة الدم بارتفاع ملحوظ في الأردن .. إليكم النسب تعديلات ترفع رسوم ترخيص مراكز التغذية إلى 200 دينار في ظل موجات الحرارة المرتفعة .. هل ينجح الأردن في التكيف مع المتغيرات المناخية؟ عائلة نتنياهو طلبت الحصول على حراسة الشاباك لمدى الحياة الأمن: التحقيقات بقضية ماركا أسفرت عن الوصول لموقع آخر هذا ما أعده "حزب الله" للحرب المقبلة مع الاحتلال الإسرائيلي حماس تنفي تقارير عن نيتها مغادرة الدوحة إلى العراق قيادي في حماس: مستعدون وجادون لمفاوضات حقيقية ثني شخص عن الانتحار من أعلى جسر بعبدون الأزياء التراثية الأردنية ايقونة مميزة بيوت الأزياء المصرية بسبب دعم فلسطين .. جامعة كولومبيا تجري تحقيقاً مع 3 إداريين وتجبرهم على أخذ إجازة الاتحاد الأوروبي يحذر من تفاقم الأزمة الإنسانية بقطاع غزة
مرحلة «رفح».. و«ما بعد رفح»!!
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة مرحلة «رفح» .. و«ما بعد رفح»!!

مرحلة «رفح» .. و«ما بعد رفح»!!

08-04-2024 10:09 AM

معظم التقارير العالمية تؤكد بأن جميع الاستعدادات قد تم اتخاذها من قبل اسرائيل وبمباركة وموافقة امريكية وغربية للاجهاز على رفح، وأن العملية باتت قاب قوسين أو أدنى، وأنه قد تم تأجيل العملية فقط لما بعد شهر رمضان المبارك نتيجة ضغوط امريكية استجابة لضغوط عربية واقليمية لكبح جماح اسرائيل عن ارتكاب أية حماقات خلال الشهرالفضيل سواء بعملية في رفح أو بمنع المصلين من أداء صلواتهم في الاقصى خلال الشهر الفضيل، وهنا لا بد من الاشارة صراحة الى الأثر الكبير للقاء جلالة الملك عبدالله الثاني مع الرئيس جو بايدن الأخير في واشنطن وكبار المسؤولين في الادارة الامريكية، ثم زيارة جلالته لكل من كندا وبريطانيا وفرنسا والمانيا، وقد كان لهذه اللقاءات التي حملت الموقف الأردني الثابت منذ 7 اكتوبر والمطالب بـ: (وقف الحرب على غزة -ايصال المساعدات -ومنع التهجير) وحملت الزيارات أيضا التأكيد على (دعم الاونروا).
نتائج لقاءات جلالة الملك كانت واضحة من خلال:
-الضغط على نتنياهو بالعودة عن قرارات منع و/أو تحديد أعداد للمصلين في الاقصى خلال الشهر الفضيل وبالفعل أثمر الضغط عن تمكن أكثر من 100 الف مصلّ في اليوم من أداء صلاة التراويح وقيام الليل في المسجد الاقصى.
-الاستمرار بايصال المساعدات الاردنية عبر الانزالات الجوية، التي شارك فيها العديد من الدول رغم كل المعوقات والاستفزازات بل والاعتداءات الاسرائيلية على متلقي ومنتظري المساعدات من الفلسطينيين.
-عودة نحو7 دول -حتى الآن- عن قرار تجميد المساعدات لـ «الأونروا» من أصل نحو 16 دولة كانت أعلنت تجميد مساعداتها فور الادعاءات والأكاذيب الاسرائيلية بتورط 12 من بين 13 الف موظفا في الاونروا -ولم تثبت التهمة ولن تثبت.
وبعيدا عن كل التصريحات والبيانات السياسية، والتحذيرات الامريكية والغربية لاسرائيل من تنفيذ عملية رفح للاكتظاظ البشري نتيجة النزوح من شمال ووسط غزة الا أن المعطيات الحقيقية تقول ما يلي:
1 - الحكومة الاسرائيلية اتخذت قراراها واستكملت كافة المتطلبات التشريعية والتحضيرية و «التحريضية» لتنفيذ العملية.
2 - الادارة الامريكية موافقة على العملية مع تحفظات على «طريقة التنفيذ» فقط، وهي لذلك وافقت على صفقة أسلحة ضخمة مؤخرا بما فيها صفقة «طائرات اف 35».
3 - الحكومة الاسرائيلية تماطل وتكسب وقتا فهي غير معنية بأية مفاوضات لتحرير الرهائن أوالاسرى، وهي ورقة أسقطتها منذ البداية، لكنها تضطر للتعامل معها «إعلامياً»بين حين وآخر لمواجهة ضغط الشارع الاسرائيلي من أهالي الأسرى والمعارضة الاسرائيلية التي تستخدمها كورقة ضغط من أجل اسقاط نتنياهو.
4 - نتنياهو يدرك تماما بأنه أمام «فرصة العمر» لتحقيق جميع أطماع اسرائيل التلمودية، فهذا الدعم المطلق واللامتناهي من قبل الولايات المتحدة والغرب فرصة لن تتكرر خصوصا مع «الطواعية المرغمة» أحيانا من قبل الادارة الديمقراطية التي تواجه انتخابات رئاسية بعد نحو 5 اشهر، ويدرك الديمقراطيون بقيادة الرئيس جو بايدن بأن نتنياهو يضغط عليهم كيفما يريد، ويكسب الوقت في جانب آخر بأمنيات فوز الجمهوريين بقيادة دونالد ترامب صاحب «صفقة القرن» سيئة الذكر ويتوقع أن يقدم دعما أكبر لجرائم اسرائيل ويمكنها من تحقيق أطماعها في فلسطين والاقليم.
5 - الخشية -كل الخشية -وفقا للتقارير بأن اسرائيل لن تتورع عن الاقدام نحو مجزرة كبيرة في رفح رغم يقينها بأنها فشلت بتحقيق أهدافها العسكرية والاستراتيجية بالقضاء على حماس والمقاومة فبات هدفها «الممكن» هو «جريمة الابادة «وازالة غزة من على الخارطة..ومن هنا كان ولا زال الحديث مستمرا عن مرحلة «ما بعد غزة « واليوم الحديث عن «رفح وما بعد رفح»؟!
6 - العنوان الأبرز لمرحلة «ما بعد رفح» أرسلته اسرائيل واضحا وجليّا منذ أيام حين أقدمت على ضرب القنصلية الايرانية في سوريا، بمعنى أن مرحلة «ما بعد رفح» بالنسبة لاسرائيل تعني توسيع دائرة الحرب وفتح مزيد من الجبهات في سوريا والعراق وربما شكل جديد من الحرب مع حزب الله في لبنان والحوثيين في اليمن..وربما تتعدى كل ذلك بتوجيه ضربة مباشرة لايران ومفاعلاتها النووية - كما تشير بعض التقارير العالمية.
*باختصار: المرحلة القادمة صعبة جدا، واسرائيل المحكومة اليوم باليمين المتطرف مستمرة في جرائمها ومخططاتها وهي تسعى لاشعال المنطقة بالاقدام على عملية رفح ثم التوسع اقليميا ولو بخطوات متقطعة لكنها معنية تماما بتحقيق أهدافها تجاه فلسطين والقدس والاقصى والاقليم..وهذا يستوجب الحذر واجراءات لمواجهة أخطار المرحلة القادمة، وفي مقدمة الاجراءات الدفاعية :رصّ الصفوف وتوحيد الجبهة الداخلية والالتفاف حول القيادة الهاشمية، لأن منعة وقوة الاردن قوة لفلسطين وستبقى «بوصلة الاردن فلسطين وتاجها القدس الشريف».








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع