أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الثلاثاء .. أجواء حارة نسبياً زيارة سلطان عُمان إلى الأردن تعكس التناغم في الرؤى السياسية بين البلدين الدخل السياحي في الناتج المحلي الأردني للعام الماضي الأعلى منذ 24 سنة الأردن .. شاب يعتزل العمل على تطبيقات النقل بسبب ادعاء فتاة- فيديو آخر موعد للتسجيل برياض الأطفال الحكومية بوريل: المصدقون على النظام الأساسي للجنائية الدولية ملزمون بقرارها بايدن: ما يحدث في غزة ليس إبادة جماعية الدوري الأردني .. بطاقة الهبوط الثانية تحاصر 3 أندية أميركا: إيران طلبت مساعدتنا بعد تحطم مروحية رئيسي الأطباء تبلغ الصحة بمقترحاتها حول نظام البصمة وزير الداخلية ومدير المخابرات الأسبق نذير رشيد بذمة الله المبيضين يرعى إطلاق برنامج لقناة cnbc في الأردن "القسام" تقنص جنديا وتستهدف مروحية "أباتشي" في جباليا (شاهد) الحباشنة: الدول العربية ملعب .. وعند حدوث شغب في الملاعب يكون الدم عربياً 4 شهداء في غارة للاحتلال على حي الصبرة بمدينة غزة أيرلندا تندد بالتهديدات ضد الجنائية الدولية ألمانيا: نحترم استقلال المحكمة الجنائية الدولية 17 شهيدا جراء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة مسيّرة فلسطينية تخترق إسرائيل والجيش يفشل بإسقاطها انقاذ طفلة غرقت بمتنزه في اربد
سورية والعرب.. تجربة جديدة
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة سورية والعرب .. تجربة جديدة

سورية والعرب .. تجربة جديدة

25-03-2024 11:42 AM

قبل أيام كان وزير الخارجية السوري في السعودية والتقى وزير خارجيتها، وبعد الزيارة كان الحديث عن عودة عمل اللجنة العربية المكلفة بالتواصل مع سورية لتنفيذ المبادرة العربية، وأن اجتماعا سيعقد للجنة مع وزير خارجية سورية في بداية شهر أيار في بغداد.

وللتذكير فإن اجتماعا مهما للجنة مع الوزير السوري كان في الأول من أيار من العام الماضي وتم التوافق فيه على خطوات عملية للمبادرة منها موضوع الحل السياسي ورفض عمل التنظيمات المتطرفة والتأكيد على وحدة الأراضي السورية وأيضا على البدء بخطوات في ملفي اللاجئين السوريين والمخدرات.

وكانت الثمرة الوحيدة عودة سورية للجامعة العربية وحضور الرئيس السوري قمة جدة، وبعدها دخلت الأمور في مسار المماطلة والحديث العام واجتماع بعض اللجان، ولم يحدث على الأرض شيء إلى أن كان اجتماع القاهرة للجنة في آب الماضي وكان اجتماعا مكتظا بالتشاؤم والحديث العام ثم انقطع الحديث عن سورية وخاصة بعد العدوان على غزة.
اذا ماحدث اجتماع بغداد في الثاني من أيار القادم فماذا سيكون على جدول أعماله ؟ مؤكد أنه الجدول القديم الخاص بإعادة تأهيل سورية دوليا وفك الحصار والحل السياسي والمخدرات والحدود واللاجئين، لكن الجديد هذا العام القانون الأميركي الجديد الذي حظر التطبيع مع النظام السوري، والجديد هي التجربة العربية مع الحكومة السورية العام الماضي والتي لم تصل إلى نتائج ملموسة حتى في القضايا الأسهل مثل ضبط الحدود السورية مع الأردن ومنع تهريب المخدرات والميليشيات الطائفية التي تشارك في عمليات التهريب وأمور سلبية أخرى.
مؤكد أن العرب مايزالون يحافظون على نواياهم الحسنة تجاه الدولة السورية، ولم يكن المقصود فيما كان في العام الماضي عودة سورية للجامعة العربية فقط، فهذه العودة لاتعني شيئا أمام الأصعب وهو حل المشكلات الناتجة عن الحرب في سورية والتي لم تنتهِ وخاصة في الشمال السوري.
تعامل الدولة السورية خلال العام الماضي كان شكليا وحاول إطلاق الحديث الإيجابي لكن على الأرض لم يحدث شيء، ومع إدراك الجميع أن بعض الملفات صعبة جدا وتحتاج إلى إرادة غير عادية من النظام السوري مثل الحل السياسي إلا أن الإشارات الإيجابية يمكن ان تكون في الملفات السهلة، وأيضا أن تكون هناك خطوات حسن نية في الملفات الصعبة.
معلوم أن القرار السوري اليوم فيه شركاء فاعلون وخاصة إيران صاحبة النفوذ في سورية، وأيضا إيران المتضررة من أي استجابة حقيقية سورية للمبادرة العربية، لكن في النهاية على الدولة السورية أن تؤكد أن قرارها بيدها.
نتمنى أن تجد المبادرة العربية طريقا للنجاح، لكن الانطلاقة هذا العام إن تمت سترافقها خيبة الأمل التي كانت نتيجة ما كان العام الماضي.
نحن في الأردن من فتح الباب لعمل منهجي لمساعدة سورية على التخلص من آثار الحرب المدمرة، ونحن اليوم الأكثر تضررا من غياب الدولة السورية عن ضبط حدودها معنا، ومصلحتنا أن تكون سورية دولة متماسكة خالية من نفوذ ميليشيات الإرهاب أو الطائفية، ومؤكد أن الأردن سيبذل كل جهد لنجاح المبادرة العربية لكن المهم ماذا ستقدم سورية غير الحديث الجميل الخالي من دسم الأفعال.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع