أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الثلاثاء .. أجواء حارة نسبياً زيارة سلطان عُمان إلى الأردن تعكس التناغم في الرؤى السياسية بين البلدين الدخل السياحي في الناتج المحلي الأردني للعام الماضي الأعلى منذ 24 سنة الأردن .. شاب يعتزل العمل على تطبيقات النقل بسبب ادعاء فتاة- فيديو آخر موعد للتسجيل برياض الأطفال الحكومية بوريل: المصدقون على النظام الأساسي للجنائية الدولية ملزمون بقرارها بايدن: ما يحدث في غزة ليس إبادة جماعية الدوري الأردني .. بطاقة الهبوط الثانية تحاصر 3 أندية أميركا: إيران طلبت مساعدتنا بعد تحطم مروحية رئيسي الأطباء تبلغ الصحة بمقترحاتها حول نظام البصمة وزير الداخلية ومدير المخابرات الأسبق نذير رشيد بذمة الله المبيضين يرعى إطلاق برنامج لقناة cnbc في الأردن "القسام" تقنص جنديا وتستهدف مروحية "أباتشي" في جباليا (شاهد) الحباشنة: الدول العربية ملعب .. وعند حدوث شغب في الملاعب يكون الدم عربياً 4 شهداء في غارة للاحتلال على حي الصبرة بمدينة غزة أيرلندا تندد بالتهديدات ضد الجنائية الدولية ألمانيا: نحترم استقلال المحكمة الجنائية الدولية 17 شهيدا جراء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة مسيّرة فلسطينية تخترق إسرائيل والجيش يفشل بإسقاطها انقاذ طفلة غرقت بمتنزه في اربد
غزة.. أثمان مؤجلة

غزة .. أثمان مؤجلة

19-03-2024 10:22 AM

ما جرى منذ السابع من أكتوبر الماضي وإلى حين انتهاء العدوان العسكري والسياسي ليست مرحلة تطوى وتنتهي بتوقف الطائرات والدبابات عن القصف والقتل، بل هي مرحلة سترسم معالم جديدة بشكل أساسي فلسطينيا وإقليميا، وهناك أثمان مؤجلة لهذه المرحلة على الجميع دفعها بنسب تتعلق بقوة وإنجاز أو خسارة كل أطراف المعادلة.

ودائما علينا أن نتذكر البدايات وما كان يقال من كل الأطراف وعند إغلاق فوهات كل الأسلحة يتم التقييم وفق ما تحدث عنه كل طرف، فالاحتلال الإسرائيلي أطلق وصف الحرب على رد فعله على عملية حماس في السابع من تشرين الاول، ثم تحدث عن أهداف عنوانها غزة وهي تغيير شكل غزة سكانيا وعسكريا وسياسيا، وقدم مشروعه السياسي لهذه الحرب وتشكلت حول المشروع الإسرائيلي كتلة صلبة من الولايات المتحدة ودول أوروبية وهي كتلة لم يتغير جوهر موقفها رغم الخلاف على الجانب الإنساني أو حديث دول من هذه الكتلة عن حل سياسي بعد الحرب وإقامة دولة فلسطينية.

وفي الإقليم تشكلت مواقف ربما فاجأت حماس من دول قريبة منها فإيران نسجت معادلة لها وفق مصالحها أي مصالح مشروعها الفارسي في المنطقة ودول أخرى اختارت الحد الأدنى من التضامن وفق معادلة مصالحها، ودول تعتبرها حماس خصما لها ربما كانت أكثر وضوحا في المساندة السياسية والإنسانية لغزة.
وكشفت الحرب أن ما يسمى الصف الفلسطيني المكون من فصائل موزعة على كل المحاور والدول سرا وعلنا، هذا الصف ليس موجودا، فرغم كل الشهداء والدمار ومخاطر التهجير فإن هذه الفصائل بقيت متحاربة لا يقبل بعضها بعضا، ووجهت رسالة سلبية بأن الحالة الفلسطينية نموذج أناني فصائلي وليس صفا وطنيا في مواجهة الاحتلال، ومن لا يتضامن مع نفسه لا يمكنه محاسبة الآخرين على مواقفهم.
وأثبت الواقع أن الخلاف الفلسطيني الداخلي جذري ولا يتعلق بالخلاف على قبول عملية السلام أو رفضها بل هو صراع على السلطة، وهذا الأمر ليس وليد حرب غزة بل منذ زمن بعيد لكن ثمنه الأكبر كان خلال هذه الحرب، فليس هناك موقف فلسطيني موحد ولا جبهة فلسطينية بالحد الأدنى ضد الاحتلال .
ودول عربية قريبة من فلسطين تعرضت لهجوم من جهات منظمة تعتبر نفسها وصية على فلسطين أكثر من هجومها على الاحتلال، وكشف هذا عن حقد بدوافع مختلفة معظمها لا يرتبط بفلسطين وقضيتها، وهذا الحقد الذي كشفته مواقع التواصل لكل شخص ليخرج كل ما في داخله سيترك أثرا على المعادلات الداخلية لبعض الدول أو علاقاتها بالجغرافيا التي ينتمي إليها أصحاب القلوب السوداء.
ما بعد الحرب في غزة ليس مثل ما قبلها ليس فقط على صعيد غزة وقضية الفلسطينيين بل أيضا في معادلات أخرى في الإقليم، وستكون هناك أثمان يدفعها كل من أساء التقدير أو خذلته خبرته السياسية أو سيطر عليه حقده وذهب به إلى مكان آخر.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع