أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
غريفيث: القصف الإسرائيلي حوّل غزة إلى جحيم على الأرض خبير في قطاع الحج يتحدث عن مصير الحجاج المفقودين. نتنياهو يدرس نقل مسؤولية توزيع مساعدات غزة إلى الجيش 11 شهيدا في قصف إسرائيلي استهدف شرق رفح هيئة إنقاذ الطفولة: المجاعة وشيكة في غزة. سلوفاكيا تهزم بلجيكا في أكبر مفاجآت كأس أوروبا وزير الزراعة: الحرائق انخفضت للعام الثاني على التوالي أسواق الأسهم الأوروبية تغلق على ارتفاع طفيف. أمانة عمّان: ترحيل 37 حظيرة عشوائية لبيع الأغنام إخماد حريق أشجار وأعشاب في الكورة والمزار الشمالي. موفد بايدن في إسرائيل على خلفية تصعيد التوتر على الحدود الشمالية. تقرير: ارتفاع قياسي للإنفاق العالمي على الأسلحة النووية الأوقاف: البحث جارٍ عن حاجة أردنية مفقودة ضمن البعثة الرسمية. طائرتان من سلاح الجو شاركتا بعمليات إخماد حريق عجلون مصرع 4 أشخاص بهطول أمطار غزيرة شرقي الصين. روسيا : خطط الناتو لنشر المزيد من الأسلحة النووية تمثل تصعيدا للتوتر قوات الاحتلال تقتحم قرية في رام الله الكرك: الركود يخيم على الأسواق في ثاني أيام عيد الأضحى نوير حارس ألمانيا: قد أعتزل بعد اليورو تكدس ألف شاحنة مساعدات عند معبر كرم أبو سالم
لماذا المساعدات «جوية»؟
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة لماذا المساعدات «جوية»؟

لماذا المساعدات «جوية»؟

16-03-2024 05:49 AM

لأن اسرائيل تمنع وصول المساعدات البريّة بكل بساطة بل بكل وقاحة.. ولأن الأردن وليس سواه من كسر هذا الحصار وبدأ بالانزالات الجوية التي بلغ عددها حتى الاربعاء الماضي نحو 42 انزالا جويا أردنيا و54 انزالا جويا بالتعاون مع دول شقيقة وصديقة منذ بدء العدوان على غزة.
لماذا المساعدات «جوّا » وليست «برّا » - وهي الاسهل والاسرع والأقل كلفة في الظروف العادية -لأن اسرائيل قطعت وأغلقت كل الطرق البرية، بل على الاغلب لم تعد هناك طرق برية بعد أن دمرتها دبابات العدو الاسرائيلي، وحفرت ودمرت الشوارع والطرق وتحاول تقطيع أوصال غزة وفصل الشمال عن الوسط وعن الجنوب.
أكثر من ذلك.. فحتى المساعدات الجوية التي ينتظرها الاهل في غزة يستهدفها العدو الإسرائيلي حيث يتم اطلاق النار على المواطنين والاطفال وهم ينتطرون وصول تلك المساعدات، ويتم استهداف وقصف شاحنات المساعدات.. وكل هذا ضمن سياسة ينتهجها العدو في حرب الابادة والتجويع والتعطيش الاجرامية التي لا زال يخوضها ويذهب ضحيتها أطفال ونساء وشيوخ غزة بالدرجة الأولى، والعالم يشاهد ويسمع تأوهات الأطفال الذين يموتون جوعا وعطشا ولا يحرك ساكنا.
المشهد مليء بالغرابة والتناقضات والكيل بمكيالين.. فدول قررت وقف دعمها للـ« أونروا» استجابة لمزاعم اسرائيلية ادعت تورط 12 موظفا بالاشتراك مع المقاومة من بين 13 الف موظف في «الاونروا»، هذه التهمة التي لم تثبت حتى الآن، لكن تلك الدول التي تمثل المجتمع الغربي المتحضر وغيرها من الدول في المقابل لم تحرك ساكنا تجاه جرائم الابادة التي ترتكب أمام العالم وعبر الشاشات والصور والفيديوهات والسوشيال ميديا صباح مساء، فأي تناقض وازدواجية معايير نشاهدها اليوم؟!.
بعد 162 يوما على بدء حرب الابادة على غزة صرنا نشهد تغيرا في المواقف وتحرك السلحفاة لدول في العالم - نشكرها رغم ذلك- فالبعض منها عاد عن قرار وقف الدعم للأونروا، والاخرى لمساهماتها بارسال مساعدات للأهل في غزة.
حرب 7 اكتوبر/تشرين الاول 2023 كشفت الكثير، وفي مقدمة ما كشفته «موازين القوى الحقيقية في العالم»، فالولايات المتحدة الامريكية الداعم الحقيقي لاسرائيل ولولا هذا الدعم المطلق لانتهت اسرائيل منذ 7 اكتوبر الماضي، أما باقي دول العالم فصحيح أن لكل دولة حساباتها، الا أن لكل دولة حجمها في المقابل وأوراقها التي تستخدمها أو لا تستخدمها لسبب أو لآخر.
بحسابات «الورقة والقلم » بين الدول.. فالأردن هو الوحيد الذي استخدم جميع أوراقه وقدّم كل طاقاته وأكثر في مواجهة العدوان على غزة ودعم الصمود الفلسطيني ومواصلة دعم القضية الفلسطينية.. سياسيا ودبلوماسيا وانسانيا واعلاميا.. وغير ذلك، ونتيجة الضغوط الاردنية من خلال التحرك الذي لم يتوقف من جلالة الملك عبدالله الثاني منذ بدء العدوان لما وجدنا تغيّرا في مواقف دول، ولا عودة عن دعم «الاونروا»، ولا حتى المشاركة في المساعدات الانسانية عبر انزالات جوية كان الأردن أول من بدأها ولا زال يواصلها رغم عدم كفايتها -كما قال جلالة الملك- لكنها أيضا أداة من الأدوات والممارسات الضاغطة على العدو الاسرائيلي تحتاج لان تتحول الى ورقة ضغط انسانية عالمية في حال شاركت فيها مزيد من دول العالم.
حتى المساعدات الجوية لا تريدها اسرائيل، وتواصل محاربتها، حتى ولو كانت تلك المساعدات نقطة في بحر الاحتياجات للاهل في غزة، لأن اسرائيل تريد توظيف أي خطوة قادمة -حتى ولو كانت مساعدات- من أجل تحقيق أهدافها بالقتل والتجويع لمزيد من الابادة واستمرار الضغوط للمضي قدما بسياسة التهجير، معتقدة بأن انشاء «ميناء بحري» من أجل ايصال المساعدات الانسانية «بحرا « سيساعد على التهجير، متناسية -اسرائيل - بأن شعبا يواجه حرب ابادة لم يشهدها التاريخ المعاصر وبأقبح وسائل الحروب وحشية ورغم استشهاد وجرح أكثر من 100 الف حتى اليوم الـ162، الا أن الغزيّين متشبثون بأرضهم رغم كل الدمار..في حين غادر اسرائيل من الاسرائيليين وبحسب تقارير رسمية منذ 7 اكتوبر، أكثر من نصف مليون لم يعودوا ولن يعودوا على الأغلب ومثلهم ممن كانوا في اجازات في الخارج ولم يعودوا.. وهذا ما يصنع الفرق بين صاحب قضية يدافع عن أرضه، ومن ليس لديه قضية ولا أرض..وهذا ما يغيّر من مفاهيم ومعايير النصر والهزيمة في هذه الحرب المختلفة عن كل حروب الدنيا.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع