أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الثلاثاء .. أجواء حارة نسبياً زيارة سلطان عُمان إلى الأردن تعكس التناغم في الرؤى السياسية بين البلدين الدخل السياحي في الناتج المحلي الأردني للعام الماضي الأعلى منذ 24 سنة الأردن .. شاب يعتزل العمل على تطبيقات النقل بسبب ادعاء فتاة- فيديو آخر موعد للتسجيل برياض الأطفال الحكومية بوريل: المصدقون على النظام الأساسي للجنائية الدولية ملزمون بقرارها بايدن: ما يحدث في غزة ليس إبادة جماعية الدوري الأردني .. بطاقة الهبوط الثانية تحاصر 3 أندية أميركا: إيران طلبت مساعدتنا بعد تحطم مروحية رئيسي الأطباء تبلغ الصحة بمقترحاتها حول نظام البصمة وزير الداخلية ومدير المخابرات الأسبق نذير رشيد بذمة الله المبيضين يرعى إطلاق برنامج لقناة cnbc في الأردن "القسام" تقنص جنديا وتستهدف مروحية "أباتشي" في جباليا (شاهد) الحباشنة: الدول العربية ملعب .. وعند حدوث شغب في الملاعب يكون الدم عربياً 4 شهداء في غارة للاحتلال على حي الصبرة بمدينة غزة أيرلندا تندد بالتهديدات ضد الجنائية الدولية ألمانيا: نحترم استقلال المحكمة الجنائية الدولية 17 شهيدا جراء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة مسيّرة فلسطينية تخترق إسرائيل والجيش يفشل بإسقاطها انقاذ طفلة غرقت بمتنزه في اربد
الملكة.. الحقيقة من تحت مجهر الواقع
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الملكة .. الحقيقة من تحت مجهر الواقع

الملكة .. الحقيقة من تحت مجهر الواقع

13-03-2024 07:33 AM

منذ أشعلت الحرب نيرانها على أهلنا في غزة، علا صوت الأردن بقيادة جلالة الملك بموقفه الداعم لغزة، ورفض الحرب والسعي بكل الوسائل لوقف إطلاق النار، وكذلك إرسال المساعدات للغزيين، دون توقف، وبذل جهودا سياسية ودبلوماسية لحث دول العالم تقديم المساعدات لأكثر من مليوني مواطن في غزة، يعيشون اليوم خارج الحياة الطبيعية بحرفيّة المعنى.
وبموقف أردني واضح اتجهت بوصلة المساعي والمواقف الأردنية لجهة أن القضية الفلسطينية لم يبدأ ظلمها وقهرها في السابع من تشرين الأول الماضي، فهذه القضية تجاوز عمرها السبعين عاما، بمعنى أن هذا الشعب يواجه قهر وظلم وتجويع احتلال منذ عشرات السنين، وغزة ليست قضية مواجهة الاحتلال، فهي جزء من واقع يعيشه الفلسطينيون منذ سنين، وهذا ما أكده جلالة الملك عبد الله الثاني في مئات المناسبات، وبتوجيهات جلالته تحدثت به جلالة الملكة رانيا في مقابلات وعلى منابر عربية وعالمية.
أمس الأول أجرت جلالة الملكة رانيا العبدالله مقابلة مع شبكة سي ان ان الامريكية مع الاعلامية كريستيان أمانبور، وكعادة جلالتها تضمنت المقابلة الحقائق كاملة والكلمة الحق كاملة، بوضوح وبلاغة وثقة وبالأدلة التي تدعم ما تقول في كل ما يخص الأهل في غزة ومعاناتهم الإنسانية والمعيشية، مقابلة تتجاوز مفهوم المقابلة العادية، حيث وضعت جلالتها على طاولة أهم قناة عالمية ما يرفض العالم الاعتراف به ورؤيته بعين الواقع، مجددة التأكيد على الثوابت الأردنية التي يؤكدها جلالة الملك بكل ما من شأنه إحلال السلام وإنهاء الحرب التي أدت إلى كوارث على شعب بأكمله.
وفي رمزية عبقرية وغاية في الأهمية قدّمت خلالها جلالة الملكة عبقرية الطرح، وذلك في اختيار مكان إجراء المقابلة، التي أجريت من قاعدة الملك عبدالله الثاني الجوية، وسبق إجراء المقابلة أن اطلعت جلالتها على كيفية تجهيز المساعدات الغذائية والإغاثية لإرسالها مباشرة إلى سكان غزة عبر الإنزالات الجوية، ففي هذه القاعدة التي شهدت حضور جلالة الملك عبد الله الثاني وسمو الأمير الحسين بن عبد الله الثاني ولي العهد وسمو الأميرة سلمى، ليست جزءا من عطاء أردني لغزة فحسب، بل جميع أشكال العطاء والسند والعون، فكان حديث جلالتها عن موضوع الإنزالات الأردنية «هذا الاختراع الأردني الخارق» كان حديثها من قلب الحدث ليعيش كل من يتابع المقابلة الحقيقة كما هي بكل وضوح.
وفي رمزية المكان وحديث جلالتها عن الإنزالات وإشارة جلالتها لما قاله جلالة الملك عبدالله منذ البداية، بأنها «غير كافية وليست بديلاً عن وصول المساعدات الإنسانية على نطاق واسع. لذلك لا ينبغي على الدول استخدامها كمفر أو كذريعة لعدم القيام بما يجب القيام به، وهو تنفيذ وقف فوري ومستدام لإطلاق النار، وفتح جميع نقاط الوصول إلى غزة، وبالأخص الطرق البرية»، هي رسالة غاية في الأهمية من جلالة الملكة تحكي عن أهمية الإنزالات التي لجأ لها الأردن لغياب وسائل أخرى للمساعدات كونه لا يستطيع أن يقف مكتوف الأيدي أمام كارثة غزة وموت أطفالها ونسائها ورجالها جوعا، فلا يمكن الوقوف في مثل هذه الحرب على قارعة الانتظار أو المشاهدة، الأردن ليس كذلك ولا يمكن أن يكون!!!!.
في حديثها عن الواقع المشين والفظيع كما وصفته جلالتها لغزة وضرورة تقديم كل ما هو ممكن لإنقاذ هذا الشعب البريء ومن مكان شهد ويشهد بشكل يومي حراكا أردنيا بتوجيهات من جلالة الملك عبد الله الثاني لدعم الأهل في غزة، هي الحقيقة الأردنية في مساعدة الغزيين، من تحت مجهر الواقع، وبلغة حاسمة وواضحة، فالأردن مع غزة وسيبقى داعما لها، وسيوجد الوسائل لهذه الغاية، ولن يقف متفرجا ولا مكتوف الأيدي أمام كارثة ألمّت بهم، مع الاعتراف بأن احتياجاتهم أكثر لكن هذا لا يعني اختيار صفوف المتفرجين.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع