أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الثلاثاء .. أجواء حارة نسبياً زيارة سلطان عُمان إلى الأردن تعكس التناغم في الرؤى السياسية بين البلدين الدخل السياحي في الناتج المحلي الأردني للعام الماضي الأعلى منذ 24 سنة الأردن .. شاب يعتزل العمل على تطبيقات النقل بسبب ادعاء فتاة- فيديو آخر موعد للتسجيل برياض الأطفال الحكومية بوريل: المصدقون على النظام الأساسي للجنائية الدولية ملزمون بقرارها بايدن: ما يحدث في غزة ليس إبادة جماعية الدوري الأردني .. بطاقة الهبوط الثانية تحاصر 3 أندية أميركا: إيران طلبت مساعدتنا بعد تحطم مروحية رئيسي الأطباء تبلغ الصحة بمقترحاتها حول نظام البصمة وزير الداخلية ومدير المخابرات الأسبق نذير رشيد بذمة الله المبيضين يرعى إطلاق برنامج لقناة cnbc في الأردن "القسام" تقنص جنديا وتستهدف مروحية "أباتشي" في جباليا (شاهد) الحباشنة: الدول العربية ملعب .. وعند حدوث شغب في الملاعب يكون الدم عربياً 4 شهداء في غارة للاحتلال على حي الصبرة بمدينة غزة أيرلندا تندد بالتهديدات ضد الجنائية الدولية ألمانيا: نحترم استقلال المحكمة الجنائية الدولية 17 شهيدا جراء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة مسيّرة فلسطينية تخترق إسرائيل والجيش يفشل بإسقاطها انقاذ طفلة غرقت بمتنزه في اربد
أمريكا، الإمبراطورية الغاربة
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة أمريكا، الإمبراطورية الغاربة

أمريكا، الإمبراطورية الغاربة

07-03-2024 10:36 AM

ومن بعد الحرب العالمية الثانية، وغالبية رؤساء امريكا يقلدون هتلر بغزو العالم.. ولكن بعناوين دوغمائية، ديمقراطية وحقوق انسان وحقوق اقليات، وانتقلوا من مقبرة الى اخرى.. من فيتنام و افغانستان الى العراق، واخرها اوكرانيا وحرب غزة، ويبدو ان الاخيرتين هما خط النهاية.
و في البيت الابيض رؤساء امريكا مصابون في عقدة طوباوية على انهم «ورثة الالهة».
حرب اوكرانيا ايقظت الدب الروسي، وكما ان الحرب ذاتها والزحف الامريكي نحو الشرق الاسيوب ايقظ التنين الصيني «الاصفر «.
بعد اوكرانيا لن تكون روسيا كما كانت قبل.. وروسيا الناهضة، ورسيا بوتين ومشروعه القومي الاصلاحي في تطبيق سلسلة اصلاحات داخلية وخارجية تترجم مفهوم روسيا العظمى.
ورغم الحصار الغربي على روسيا قد شرع بوتين في مشروع اصلاحي في الاقتصاد والبنى العسكرية، واحدث انقلابا في البنى السيكولوجية، والان بدأ الروس يفكرون كيف نحول ثلوج سيبريا واوكرانيا والقرم الى نيران تلتهم بايدن، وكما اتهلمت نابليون وهتلر.
و في اوكرانيا تعثر خطة امريكا في جر الدب الروسي الى غوانتنامو. و في واشنطن اصحاب الرؤوس الباردة يشعرون بالحماقة وحينما كانوا يعتقدون ان روسيا سوف تهزم في عقر دارها.
و حرب اوكرانيا الاطلسي اختبر كل الاسلحة، وما عدا الرؤوس النووية. والمفاجأة كانت بالتصنيع العسكري الروسي، والمفاجأة في اسطورة الجيش الروسي والصناعة العسكرية والقوة والمناعة الذاتية الروسية.
واذا ما اعلن عن نهاية حرب اوكرانيا، فاي عالم جدي سوف يولد بعد انتهاء الحرب بنصر روسي؟! ومن المأثور الروسي، يقولون اسألوا عن الغزاة وجثثهم الملقاة على رمال الثلج في صحاري سيبريا المتجمدة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع