أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الثلاثاء .. أجواء حارة نسبياً زيارة سلطان عُمان إلى الأردن تعكس التناغم في الرؤى السياسية بين البلدين الدخل السياحي في الناتج المحلي الأردني للعام الماضي الأعلى منذ 24 سنة الأردن .. شاب يعتزل العمل على تطبيقات النقل بسبب ادعاء فتاة- فيديو آخر موعد للتسجيل برياض الأطفال الحكومية بوريل: المصدقون على النظام الأساسي للجنائية الدولية ملزمون بقرارها بايدن: ما يحدث في غزة ليس إبادة جماعية الدوري الأردني .. بطاقة الهبوط الثانية تحاصر 3 أندية أميركا: إيران طلبت مساعدتنا بعد تحطم مروحية رئيسي الأطباء تبلغ الصحة بمقترحاتها حول نظام البصمة وزير الداخلية ومدير المخابرات الأسبق نذير رشيد بذمة الله المبيضين يرعى إطلاق برنامج لقناة cnbc في الأردن "القسام" تقنص جنديا وتستهدف مروحية "أباتشي" في جباليا (شاهد) الحباشنة: الدول العربية ملعب .. وعند حدوث شغب في الملاعب يكون الدم عربياً 4 شهداء في غارة للاحتلال على حي الصبرة بمدينة غزة أيرلندا تندد بالتهديدات ضد الجنائية الدولية ألمانيا: نحترم استقلال المحكمة الجنائية الدولية 17 شهيدا جراء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة مسيّرة فلسطينية تخترق إسرائيل والجيش يفشل بإسقاطها انقاذ طفلة غرقت بمتنزه في اربد
خذلان أميركي جديد
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة خذلان أميركي جديد

خذلان أميركي جديد

27-02-2024 10:01 AM

خذلان اميركا لحلفائها في المنطقة العربية يتكرر بين حين وآخر، والقصة ليست مفاجئة فأميركا تبحث عن مصالحها وأولوياتها، لكن حتى تلك المصالح فهي في مستويات وأولويات يغيب العرب عن أهميتها أحيانا كثيرة.

العدوان الصهيوني على غزة محطة جديدة من محطات الخذلان الاميركي لحلفائها في الإقليم، ولم يكن متوقعا ألا تكون اميركا منحازة لإسرائيل لأن هذا الامر من حقائق الكون وليس فقط من بديهيات السياسة الاميركية، لكن حالة الذوبان لأميركا في العدوان العسكري الاسرائيلي والمشروع السياسي لهذا العدوان وصلابة التأييد السياسي والتفويض الذي تقدمه واشنطن لإسرائيل كان مختلفا عن كل ما سبق، وخاصة من إدارة بايدن التي كانت تظهر تباينات مع نتنياهو إلى ما قبل العدوان بأسابيع.

وحتى الدول العربية التي تختلف مع حماس ولديها تباينات سياسية معها، فإن استمرار العدوان لهذه الأشهر الطويلة بكل خسائره البشرية والقتل والموت والنزوح الداخلي والجوع ونقص الامدادات المعيشية يشكل ضررا لها سياسيا وانسانيا، كما ان استمرار العدوان كما تسعى له اسرائيل سيذهب بالقضية الفلسطينية الى تصفية وكل الاذى سيلحق بالشعب الفلسطيني الذي يقدم الشهداء والجرحى ويتعرض لأوضاع انسانية خطيرة، إضافة إلى آثار هذا العدوان على استقرار المنطقة اقتصاديا وسياسيا. كذلك فإن الدول التي تؤمن بالسلام وتدعمه فإنها اليوم الأكثر تضررا مما يجري في غزة، فمصر والأردن والسلطة الفلسطينية تتعامل مع خطر التهجير الذي لا تخفي اسرائيل نواياها ولا خطواتها العملية في اتمامه في غزة وايضا خطره في الضفة الغربية، وهما دولتان من الدول الاقرب الى واشنطن بل وهناك شراكات في ملفات كبرى في الإقليم مثل الارهاب والتطرف وملفات مهمة اخرى.
في ذاكرة حلفاء اميركا ما جرى في فترة ما يسمى الربيع العربي حيث ذهبت الادارة الاميركية الى تفاهمات كان ضحيتها بعض الانظمة السياسية الاقرب لواشنطن، اضافة الى التعامل الاميركي مع ايران الذي كان متخما بالتهديدات منذ مجيء الخميني وحتى اليوم لكن كل سياسات واشنطن كانت بوابة إيجابية لإيران لتوسيع نفوذها في المنطقة وفق الخريطة التي نراها اليوم والتي يدفع ثمنها الدول وشعوب عربية.
ليست حالة مفاجئة مكانة إسرائيل لدى أميركا، لكن سياسة واشنطن فيما يتعلق بالعدوان على غزة فلم يكن في معادلتها الا اسرائيل دون مراعاة مصالح حلفائها في الإقليم الذين يشعر بعضهم بالخذلان مرة أخرى من واشنطن...








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع