أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وزير إسرائيلي: فشلنا أمام حماس في 7 اكتوبر القطامين: رفع الفائدة انتحار اقتصادي والحل ليس بترشيد الانفاق. بايدن يشيد بقدرة القوات الأميركية على الدفاع عن إسرائيل الصفدي: كل مسيرة أو صاروخ يخترق الأجواء الأردنية سنتصدى له هيئة البث : نتنياهو أرجأ موعد عملية برية برفح الأردن يستدعي سفير إيران احتجاجا على تصريحات مسيئة نازحو غزة .. تعلق بالشمال وحنين للعودة الاحتلال يستدعي فرقتي احتياط لتنفيذ عمليات بغزة حزب الله اللبناني يصدر بيانا بشأن الهجوم الإيراني وزير الخارجية البريطاني يدين الهجوم على الاحتلال في مكالمة مع نظيره الإيراني الملك: الأردن لن يكون ساحة لحرب إقليمية عميد رياضة مؤتة يوضح هيئة البث الإسرائيلية: لا تغيير بتوجيهات الجبهة الداخلية حتى غد "التعاون الإسلامي" تدين جرائم المستوطنين في الضفة الغربية الخارجية التركية: نقلنا رسائل بين الطرفين الإيراني والأميركي بلدية إربد تطلق مبادرة البنك الأخضر الخيري واشنطن توضح حول احتمالية نشوب حرب إقليمية مصرع 33 شخصا جراء فيضانات في أفغانستان خبير عسكري: الأردن لن يسمح باستخدام أجوائه لأي رد إسرائيلي ضد إيران نيويورك تايمز: خامنئي أمر بضرب إسرائيل من داخل إيران
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة من الخائن إلى ما بين السطور

من الخائن إلى ما بين السطور

24-02-2024 10:13 AM

إنقطعت عن الكتابة والقراءة لفترة تقترب من الشهرين، ولمن لا يعلم؛ من يبتعد عن الكتابة يفقد إحساسه بها، ولا يستطيع كتابة ولو جملة واحدة.

خلال هذه الفترة أدمنت مشاهدة ومتابعة المسلسلات التلفزيونية وخاصة اللبنانية منها والعربية، وتركت ما كُنت عليه سابقًا من برامج ثقافية، وأفلام كلاسيكية بالأبيض والأسود.

لن أكذب عليكم وأقول: أنه لم يكن يشدني في تلك المسلسلات شيء، ولكن الصحيح؛ أن ما يجمع في هذه المسلسلات وجود الكثير من الإغراءات التي تحتنك فكرك، وتجعلك منقادًا لها مهما حاولت أن تُقنع نفسك بأنك إنسان قوي وتشيح بوجهك عن بعض المشاهد الحميمية بها احترامًا لرجولتك، وتلافيًا لنظرات زوجتك التي تتلصص على نظراتك وانفعالاتك من غير أن تعلم.

في هذه المسلسلات كانت الفكرة الأعم وجود النساء الجميلات، والملابس الفاضحة، والمشاهد الحميمية، والإيحاءات الجنسية، ولقد لفت نظري أن جميعها مستنسخة من مسلسلات تركية، تتناول مواضيع لا تليق بنا وبعاداتنا وأخلاقنا وهمومنا، وكأن ضرع الإبداع لدى كُتاب السيناريو العرب قد جف؛ فلا تجد واحدًا يكتب بواقع الأسرة العربية، وما يواجهها من فقر وحاجة وتفكك وهشاشة.

من مسلسل الخائن إلى بين السطور، هناك امتهان واضح لقدسية المرأة العربية وعفتها؛ ويصورونها على أنها عاهرة تُجيد الغواية، وفن العشق، ومتعددة العلاقات، وبنفس الوقت تم تقديمها بأنها امرأة قوية متمردة، وكأنهم يدسون السُم بالعسل فَتُفتن المرأة بهذه الشخصيات التي لا أساس ووجود لها بالواقع الأليم والمُعاش، ولن تستطيع تقليدها؛ لأنها من خيال كاتب، وأكثر من يكذب ويصور الواقع على غير حقيقته هم كُتاب الخيال.

مثل هذه المسلسلات أنتجوها، ودفعوا الملايين عليها لتكون آخر مسمار يُدق بنعش الأسرة العربية، وتُساهم بخرابها، ولا بد من الحذر منها والفكرة والأيدولوجيا التي تُقدمها.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع