أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تعرف على طقس الأردن .. من الاثنين إلى الخميس “الأردن هو الهدف التالي” .. هل قالها الحرس الثوري فعلًا؟ سفارة طهران “تنفي” .. بيانٌ تحذيريّ لمجلس الوزراء والناطق الرسمي تحدّث عن “أجنداتٍ إيرانية” قبل ضرب إسرائيل .. تسريب محتوى رسائل بين طهران وأنقرة وواشنطن قوات الاحتلال تقتحم عدة بلدات بالضفة شهود عيان في العقبة يسمعون دويّ انفجار .. وإعلام عبري: اعتراض صاروخ في إيلات مشاجرة عشائرية بالرمثا ودهس 4 أشخاص بناء على طلب الأردن .. جلسة للأمن الدولي للبحث في "الأونروا" في هذا الموعد خبراء عسكريون: ما حد ليلة الاحد رتب بشكل مسبق مع جميع الاطراف وكيان الاحتلال لن يرد .. صاروخ مرج الحمام معروض للبيع بالأقساط تفاصيل جديدة من رد "حماس" الذي سلمته للوسطاء فيصل القاسم: الضرب في عاشوراء أكثر من كده الصفدي يتلقى اتصالا من بلينكن ركز على ضرورة خفض التصعيد بالمنطقة الاردن .. كاميرات مراقبة تنقذ وافدا من تهمة هتك العِرض - فيديو تقرير: بايدن نصح نتنياهو بإلغاء الضربة الانتقامية على إيران الصفدي: استدعينا السفير الإيراني .. ولا طهران ولا غيرها تستطيع المزاودة علينا - فيديو وفاة 12 شخصاً بينهم 9 طلاب في سلطنة عمان بسبب الأمطار الغزيرة خارجية فلسطين تطالب بتدخل دولي لوقف جرائم الاحتلال والمستوطنين بلدية غزة تحذر من كارثة بيئية مصادر إسرائيلية: سنرد لكن لم يتقرر بعد نطاق الرد وتوقيته روسيا:الصراع الفلسطيني الإسرائيلي يزيد من التوتر بالمنطقة.
بمناسبة اليوم الدولي للغة الأم ، العربية لغة الثقافة والتواصل الانساني
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة بمناسبة اليوم الدولي للغة الأم ، العربية لغة...

بمناسبة اليوم الدولي للغة الأم ، العربية لغة الثقافة والتواصل الانساني

23-02-2024 09:42 AM

كريستين حنا نصر - ان تعدد اللغات التي تستخدمها المجتمعات البشرية وعلى مدار التاريخ، يعكس معاني التناغم والتجانس والتواصل بين افرادها من جهة، وغيرهم من ابناء المجتمعات من جهة أخرى، ولم تكن اللغة على اختلافها في يوم من الأيام سبباً للطائفية والعنصرية واقصاء الاخر، من هنا اتخذت الجمعية العامة للامم المتحدة قرارها رقم(262/56/RES/A)، الصادر عام 2002م والمتضمن اقامة الانشطة التي تُفعّل استخدام اللغات الرسمية الست في الامم المتحدة بما في ذلك المكاتبات وخدمات الترجمة الشفوية.
وبهذه المناسبة الأممية نذكر بالدور الحضاري الانساني للغة العربية، والتي على مدى تاريخ تطورها نجحت في نشر القيم الانسانية ومعاني التسامح والتعايش بين افراد المجتمع الحضاري كله، وفيما يتعلق بتاريخ المسار الثقافي لهذه اللغة الأم فهي تعود لما اصطلح على تسميته ( اللغات السامية)، وبالرغم من محافظة هذه اللغة من خلال نتاجها الثقافي الهائل والثري على جذورها وأصولها الا انها استطاع أيضا وبمرونة فذة التفاعل مع اللغات الاخرى فزادت من مفردات قاموسها ومعجمها اللغوي، من خلال ما اطلق عليه علماء اللغة العربية(المُعَرَّبِ والدَّخِيلِ وغير ذلك من مصطلحات)، واليوم استطاعت وبجدارة استيعاب مصطلحات التطور العلمي والتكنولوجي الكبير.
ومن مظاهر نجاح هذه اللغة في مجتمعاتنا التي تعتبر اللغة العربية لغتها الرسمية، هو بقاء البعض باستخدام لغات محلية مثل السريانية والارمنية والكردية وغيرها، وفي نفس الوقت الحفاظ على هويته ولغته العربية، وهذا الامر الهام حقق قيمة التواصل والتعايش في نفس الوقت، ومع مجيء الحضارة الاسلامية ونتاجها المعرفي الهائل استطاعت أن تحافظ وتوثق في مكتبتها التراثية تاريخ الشعوب والأمم التي سبقتها ولم تمحوها، واليوم تنتشر نفائس المخطوطات الثقافية العربية من الشعر والادب والعلوم في معظم مكتبات العالم، ولاشك ان مراكز حضارية مثل بغداد والاندلس وغيرها كانت مهمة في التواصل والانفتاح العربي على الثقافة اليونانية والرومانية وغيرها من خلال الترجمة وبالطبع نقحتها واضافت لها الكثير وابدعت الجديد أيضاً، وبالتالي امدت حضارتنا العربية الغرب بمتطلبات واسس النهضة العلمية التي وصلوا من خلالها لما هم فيهم من تطور، وقد رافق انتشار الاسلام في الهند والباكستان وافريقيا وأوروبا وغيرها انتشار للغة العربية بما تحمله من ثقافة وقيم حميدة وكريمة .
ان اللغة العربية وعبر تاريخها حملت رسالة انسانية حضارية سمحة، ما يزال العالم اليوم يعيش مضامينها ومحتوياتها، والدعوة للتسامح والانسجام والتواصل العالمي عبر مختلف اللغات أمر مهم اذا اردنا بناء مجتمع حضاري ديمقراطي يحافظ على كرامة الانسان وحريته وحقوقه.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع