أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
غريفيث: القصف الإسرائيلي حوّل غزة إلى جحيم على الأرض خبير في قطاع الحج يتحدث عن مصير الحجاج المفقودين. نتنياهو يدرس نقل مسؤولية توزيع مساعدات غزة إلى الجيش 11 شهيدا في قصف إسرائيلي استهدف شرق رفح هيئة إنقاذ الطفولة: المجاعة وشيكة في غزة. سلوفاكيا تهزم بلجيكا في أكبر مفاجآت كأس أوروبا وزير الزراعة: الحرائق انخفضت للعام الثاني على التوالي أسواق الأسهم الأوروبية تغلق على ارتفاع طفيف. أمانة عمّان: ترحيل 37 حظيرة عشوائية لبيع الأغنام إخماد حريق أشجار وأعشاب في الكورة والمزار الشمالي. موفد بايدن في إسرائيل على خلفية تصعيد التوتر على الحدود الشمالية. تقرير: ارتفاع قياسي للإنفاق العالمي على الأسلحة النووية الأوقاف: البحث جارٍ عن حاجة أردنية مفقودة ضمن البعثة الرسمية. طائرتان من سلاح الجو شاركتا بعمليات إخماد حريق عجلون مصرع 4 أشخاص بهطول أمطار غزيرة شرقي الصين. روسيا : خطط الناتو لنشر المزيد من الأسلحة النووية تمثل تصعيدا للتوتر قوات الاحتلال تقتحم قرية في رام الله الكرك: الركود يخيم على الأسواق في ثاني أيام عيد الأضحى نوير حارس ألمانيا: قد أعتزل بعد اليورو تكدس ألف شاحنة مساعدات عند معبر كرم أبو سالم
هل سيعمق بريكس جراحات الإقتصاد الأمريكي
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة هل سيعمق بريكس جراحات الإقتصاد الأمريكي

هل سيعمق بريكس جراحات الإقتصاد الأمريكي

06-02-2024 08:14 AM

إنشغلت الولايات المتحدة منذ عامين في تمويل حربين أضرتا كثيراً بالإقتصاد العالمي بشكل عام, وبإقتصاد الولايات المتحدة بشكل خاص في ظل تداعيات جائحة كورونا السابقة التي أرهقت الإقتصاد الأمريكي, حيث أنفقت الولايات المتحدة الى الآن على الحربين قرابة 200 مليار دولار , في ظل مديونية أمريكية تجاوزت 34 ترليون دولار , ولا يزال الفيدرالي الأمريكي يحاول التغلب على المشاكل الإقتصادية التي نجمت عن ذلك حيث دخل الإقتصاد الأمريكي في نفق مظلم , في ظل تضخم غير مسيطر عليه بالطريقة الصحيحة وبعيد كل البُعد عن المستهدف 2% .
إن دعم الولايات المتحدة لأوكرانيا في الحرب الروسية- الأوكرانية ,ومحاولة الولايات المتحدة التأثير على روسيا إقتصادياً أتت بنتائج عكسية على أوروبا وعلى الولايات المتحدة , من خلال فرض عقوبات على روسيا تجاوزت 17 ألف عقوبة معظمها إقتصادية , وحجز نصف أصول روسيا الخارجية والتي تُقدر ب300 مليار دولار, كان الرد من مجموعة بريكس وعلى رأسها روسيا والصين سريعاً , حيث قامت الصين بتخفيض تدريجي لأُذونات أسهم الخزانة الأمريكية حتى أصبحت نهاية العام الماضي أقل من 750 مليار دولار , بعد أن تجاوزت 1000 مليار قبل حرب أوكرانيا, وكذلك إنخفضت الإستثمارات الصينية في الولايات المتحدة من 189 مليار دولار على أساس سنوي الى 15 مليار دولار في عام 2023, أما بالنسبة لروسيا فقط جاءت نتائج العقوبات الإقتصادية عكسية على الغرب , حيث سيحقق الناتج المحلي الإجمالي GDP هذا العام زيادة بنسبة 2.6% وذلك حسب توقعات البنك الدولي IMF , بعد أن عظمت روسيا من تعاونها الإقتصادي مع دول مجموعة بريكس.
كل ذلك الفشل الغربي في حرب أوكرانيا , لم يمنعهم من خوض حرب ثانية من خلال دعم إسرائيل المطلق منذ أربعة شهور في حربها على الفلسطينيين في غزة للقضاء عليهم بأسرع وقت ممكن, لدفع عجلة الإقتصاد الغربي والبدء بالمشاريع المستقبلية لمنافسة دول بريكس وعلى رأسها الصين ,فكانت النتائج عكسية أيضاً من الناحية الإقتصادية التي أثرت على الإقتصاد الغربي , حيث دخلت في مستنقع أثر على الغرب إقتصادياً وسياسياً بعد أن ورطتهم إسرائيل في توسيع جبهة الحرب , وعدم تحقيق النتائج التي قامت من أجلها إسرائيل بهذا العدوان والإضرار بسمعة الغرب السياسية والإقتصادية .
على الجانب الآخر بدأت مجموعة بريكس بداية هذا العام بالتمدد وذلك بإنضمام الأعضاء الجُدد لها وهم السعودية والإمارات ومصر وإثيوبيا وإيران , لتُطلق الصين بهدها تصريحات نارية بدعم التخلص العالمي من الدولار عام 2024 , حيث أن تجارة الصين التي تتعامل بالعملة المحلية اليوان أصبحت النصف, وكذلك التصريحات الروسية بأن 85% من تعاملاتها التجارية ستصبح بالعملات المحلية للدول التي تتعامل معها هذا العام, وستتعمق أيضاً التبادلات النفطية بغير الدولار بعد إنضمام الدول الخمسة الى مجموعة بريكس, والتي ستُشكل مجتمعة قرابة نصف التعاملات النفطية العالمية ب47% .
إن تمدد بريكس ومحاولة التخلص من هيمنة الدولار العالمية في التبادلات التجارية وخصوصاً النفطية من خلال التعامل بالعملات الخاصة بدول مجموعة بريكس , سيؤثر على الإقتصاد الأمريكي ويضعفه حيث سيقل الإحتياط العالمي من الدولار الى أقل من 50% خلال هذا العام مما يجعل الدولار يتداول في داخل أوروبا والغرب فقط ويصبح أكثر ضُعفاً وسيتفاقم التضخم نتيجة تأثر كل من القطاعات التالية : التعاملات البنكية /التعاملات المالية/ السلع الإستهلاكية والتجزئة /التبادلات التجارية الدولية /شراء المواد الخام /الإستثمارات/السياحة/ التكنولوجيا.
إذن الحربين اللذين دخلهما الغرب سببا الإضرار بمصالحه الإقتصادية , وتبين لدول العالم أن الغرب لن يكون حليفاً إقتصادياً موثوقاً لأي دولة للتجاوزات المختلفة والكيل بمكيال واحد لما يتناسب مع مصالح الغرب ومصالح حلفائه, مما دفع دول العالم للتهافت للإنضمام لمجموعة بريكس , مع وجود 34 دولة قدمت طلبات للإنضمام لهذه المجموعة , حيث كان الأجدر من الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة حل المشاكل المسببة لهذه الحروب بالطرق السلمية , ومد جسور التعاون الإقتصادية مع دول العالم وخصوصاً المنافسة لها كي لا يتم إقصاءها في المستقبل القريب.
الخبير والمحلل الإستراتيجي
المهندس مهند عباس حدادين
mhaddadin@jobkins.com








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع