أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
غريفيث: القصف الإسرائيلي حوّل غزة إلى جحيم على الأرض خبير في قطاع الحج يتحدث عن مصير الحجاج المفقودين. نتنياهو يدرس نقل مسؤولية توزيع مساعدات غزة إلى الجيش 11 شهيدا في قصف إسرائيلي استهدف شرق رفح هيئة إنقاذ الطفولة: المجاعة وشيكة في غزة. سلوفاكيا تهزم بلجيكا في أكبر مفاجآت كأس أوروبا وزير الزراعة: الحرائق انخفضت للعام الثاني على التوالي أسواق الأسهم الأوروبية تغلق على ارتفاع طفيف. أمانة عمّان: ترحيل 37 حظيرة عشوائية لبيع الأغنام إخماد حريق أشجار وأعشاب في الكورة والمزار الشمالي. موفد بايدن في إسرائيل على خلفية تصعيد التوتر على الحدود الشمالية. تقرير: ارتفاع قياسي للإنفاق العالمي على الأسلحة النووية الأوقاف: البحث جارٍ عن حاجة أردنية مفقودة ضمن البعثة الرسمية. طائرتان من سلاح الجو شاركتا بعمليات إخماد حريق عجلون مصرع 4 أشخاص بهطول أمطار غزيرة شرقي الصين. روسيا : خطط الناتو لنشر المزيد من الأسلحة النووية تمثل تصعيدا للتوتر قوات الاحتلال تقتحم قرية في رام الله الكرك: الركود يخيم على الأسواق في ثاني أيام عيد الأضحى نوير حارس ألمانيا: قد أعتزل بعد اليورو تكدس ألف شاحنة مساعدات عند معبر كرم أبو سالم
إسرائيل أصبحت عبئاً ثقيلاً على الولايات المتحدة
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة إسرائيل أصبحت عبئاً ثقيلاً على الولايات المتحدة

إسرائيل أصبحت عبئاً ثقيلاً على الولايات المتحدة

09-01-2024 06:59 AM

مع دخول حرب غزة شهرها الرابع, تلك الحرب الهمجية التي تشنها إسرائيل على الفلسطينيين في غزة بدون تحقيق أي أهداف عسكرية على الأرض, فالمقاومة الفلسطينية لا زالت تضرب وتهدد بصواريخها العمق الإسرائيلي, والأسرى المحتجزين لا زالوا في قبضة المقاومة, فالخسائر الإسرائيلية من الآليات المتنوعة قاربت على 1000 آلية ,هذه الآلة العسكرية الإسرائيلية التي حشدتها إسرائيل واقتحمت غزة فيها كان نتيجتها 100 ألف من الشهداء والجرحى والمفقودين الفلسطينيين.
إن دخول إسرائيل الحرب البرية في غزة كان أكبر خطأً إرتكبته إسرائيل في تاريخها , لأن الفشل الإستخباراتي قبل السابع من أوكتوبر العام الماضي جر خلفه الفشل العسكري أثناء الهجوم , الذي لم يُخطط له بالشكل الصحيح , وشراسة المقاومة وتموضعها تحت الأرض في الأنفاق المحصنة وشجاعة المقاوم الفلسطيني الذي كان يصطاد الجنود والضباط والآليات العسكرية الإسرائيلية بدون كلف مادية تذكر, فالحرب إستنزفت من إسرائيل قرابة 200 مليار دولار كخسائر إقتصادية وعسكرية, لا وبل أنهكت الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة التي مدت جسراً جوياً وبحرياً لمساعدتها في هذه الحرب, فقرابة 50 سفينة محملة بالذخائر والأسلحة زودت إسرائيل وأكثر من 250 طائرة شحن عملاقة حطت بمطارات إسرائيل , وتم إلقاء قرابة 100 ألف طن من المتفجرات على قطاع غزة.
لقد أدركت الولايات المتحدة وحلفائها بعد مرور شهرين من الحرب على قطاع غزة عدم الحسم الإسرائيلي في حربها البرية التي قالت بأنها ستكون سريعة وخاطفة تنتهي بالقضاء على المقاومة الفلسطينية وإرجاع الأسرى, فأوفدت تباعاً مستشارالأمن القومي جيك سوليفان وبعدها وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن, لإبلاغ إسرائيل بإنهاء الحرب مع نهاية العام الماضي وذلك لعدم قدرة الولايات المتحدة بمواصلة الدعم العسكري واللوجستي والإقتصادي لإسرائيل , وأن الضمير العالمي والشعوب الغربية قد إستفاقت وخصوصاً فئة الشباب منهم وأصبحوا يهددوا كراسي الحكام الغربيين , لا وبل قد ينهوا رحلة الرئيس الأمريكي الحالي في ترشحه للإنتخابات,وليس هذا فحسب بل ناقش الموفدان آنذاك خطورة توسع الحرب لتصبح إقليمية.
لكن تعنت رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزرائه اليمينيين المتطرفين وكابينت الحرب الثلاثي , على مواصلة الحرب البرية دون أدنى إدراك لكل ما حذرت منه القيادة الأمريكية ,أوصل الوضع الحالي إلى الأسوأ منذ السابع من أوكتوبر من العام الماضي, فالإقتصاد الأمريكي إهتز وهز معه الإقتصاد العالمي, فثُلث التجارة الغربية الآن معرضة للخطر من خلال إعتراض سفن الشحن الغربية في مضيق باب المندب في البحر الأحمر , ناهيك عن إرتفاع أسعار الشحن 173% , وإرتفاع الكلفة الإضافية للشحن البحري للسفينة الواحدة المتجه من الشرق لأوروبا ذهاباً وإياباً نتيجة مرورها برأس الرجاء الصالح بمبلغ مليون دولار.
إضافة إلى عدم تمكن الدول الغربية من تزويد إسرائيل بالذخيرة ذات الإستهلاك اليومي من منظومات دفاعية باتريوت وقنابل ومتفجرات وذخائر للدبابات لنفاذ المخزونات , وخصوصاً أن الجبهة الشمالية بدأت تسخن, بعد مضي أقل من إسبوع من سحب الولايات المتحدة لحاملة الطائرات إيزنهاور نتيجة تفاهمات دولية, إرتكبت بعدها إسرائيل حماقة بالتعدي على السيادة اللبنانية بإغتيال قادات المقاومة وكذلك التفجيرات داخل الأراضي الإيرانية المتزامنة مع تلك الأحداث, كل ذلك سيؤجج الصراع ليصبح إقليمياً ودولياً بعد أن حاولت الولايات المتحدة إنهاء حرب غزة بإمهال إسرائيل الفترة الزمنية السابقة.
إن ما تفكر فيه الحكومة الإسرائيلية المتطرفة هو إطالة أمد الحرب لشهور قادمة بالهجوم المقنن من حيث الذخيرة والسلاح , وكذلك من حيث دعمها لإقتصادها بنفسها عن طريق تسريح معظم الإحتياط ليعودوا إلى مصانعهم ومزارعهم,وإغلاق لبعض المكاتب الحكومية وتحويل أموالها لتغطية تكاليف الحرب, لأن هذه الحكومة أدركت أن الغرب لن يزودها بالكم والنوع من الأسلحة والذخائر الذي قام بتزويدها في أول شهرين من الحرب , لذلك صرح طاقم كابينت الحرب بأنه سيستهدف قادة المقاومة, فالسؤال الذي يطرح نفسه , لم تستطع إسرائيل أسر أو قتل اي ضابط من ضباط المقاومة فكيف تستطيع الوصول إلى قادتهم في غزة ؟ , إن إطالة أمد الحرب والذي ترفضه الولايات المتحدة رفضاً شديداً له هدفين رئيسيين بنظر هذه الحكومة المتطرفة وعلى رأسها الرئيس نتنياهو, الهدف الأول محاولة إقناع الشارع الإسرائيلي بأنه لا زال في خضم حرب شرسة مع المقاومة الفلسطينية للقضاء عليها وإرجاع الأسرى ,لكسب شعبية له بعد أن وصلت 25% ولمحاولة التملص من المحاكمة بإحراز أي نصر ولو معنوي,لكن هل يقتنع القادة العسكريين الإسرائيليين بهذه الإطالة؟ أو حتى مجلس الحرب؟ الذين يرون أن هذا الهدف هو سياسي لكسب تأييد أكثر للإنتخابات القادمة لهذا الرئيس, مما قد يعمق الخلافات داخل الكابينت الإسرائيلي وكذلك الخلافات بين نتنياهو والقادة العسكريين. أما الهدف الثاني من إطالة الحرب والذي إتفق عليه الوزراء الإسرائيليين المتطرفين بأنهم مع مرور الزمن وإستهداف البُنية التحتية في غزة وهدم جميع المباني والمستشفيات والمدارس والمساجد والكنائس , والدفع بالفلسطينيين إلى الخلاء حيث تم هدم جزئي أو كلي لأكثر من 85 % من منازل غزة وتم نزوح داخلي لقرابة 2 مليون فلسطيني , حيث يراهن هولاء الوزراء الإسرائيليون بأنه مع مرور الأسابيع والأشهر القادمة سيصل الفلسطينيون في غزة إلى وضع مأساوي وخصوصاً مع إشتداد برد الشتاء يسهل من خلاله تسهيل عملية تهجيرهم الطوعي لدول العالم للحصول على حياة أفضل وبإمتيازات خاصة, لكن الإسرائيليين لا يعلموا أن الفلسطينيين الأبطال الصابرين المؤمنين بربهم بأن كل الصعوبات التي يتعرضون لها والإغراءات التي سُتقدم لهم لا تساوي ذرة تُراب من غزة .
لقد إستوجب الوضع الآن دفع الرئيس الأمريكي بايدن وزير خارجيته بلينكن لمنطقة الشرق الأوسط منعاً من إنزلاقها الى اللامجهول,لإنقاذ ماء الوجه لكل من الولايات المتحدة ولإسرائيل لتهدئة الوضع المتوتر في الإقليم وللبحث عن مخرج لإقناع إسرائيل بإنهاء الحرب من خلال البحث عن مبادرات إقليمية, قد تُفضي الى أفق سياسي بدلاً من الأفق العسكري الذي خيم على المنطقة, فإسرائيل اليوم أصبحت عبأً ثقيلاً على الولايات المتحدة فلم يشتد عودها بعد , حيث اتضح من خلال حرب غزة بأنها لا تزال بحاجة إلى الرعاية والدعم ,وأنه لا يمكن الإعتماد عليها كحليف عسكري موثوق, إضافة الى أن تقبلها في المنطقة أصبح أكثر تعقيدأ فهي الآن محاصرة بحرياً, ولا تستطيع أن تزرع أو تصنع كما كانت سابقاً, وأصبح الإقتصاد الإسرائيلي أكثر هشاشة بحاجة إلى دعم مستمر لا يمكن الإعتماد عليها كحليف إقتصادي موثوق أيضاً.
الخبير والمحلل الإستراتيجي في السياسة والإقتصاد والتكنولوجيا
المهندس مهند عباس حدادين








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع