أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
زخات أمطار محدودة متوقعة في بعض مناطق الأردن الاعلام الحكومي: الاحتلال يتعمد تأزيم الواقع الإنساني بغزة. خيارات وسلوك إسرائيل بملف أسراها .. محللون يتحدثون دورة عن علوم الفضاء في اليرموك لقاء حواري في الأعيان يُناقش تحديث المنظومة الأكاديمية للعلوم الاجتماعية خليفات: ميناء العقبة يعمل بكامل طاقته أردوغان يستقبل هنية في إسطنبول نيوزويك: بعد 6 أشهر حماس تسيطر على الوضع بغزة طبيب أردني يغامر بحياته لإصلاح جهاز طبي في غزة .. وهذه ما قام به 'شباب حي الطفايلة' خلال 48 ساعة فقط ! هذا ما قدمته دبي للمسافرين خلال الظروف الجوية عباس: سنراجع علاقاتنا مع واشنطن (الأنونيموس) يخترقون قواعد لجيش الاحتلال حزب الله يستهدف 3 مواقع إسرائيلية إصابة 23 سائحا في انقلاب حافلة سياحية بتونس. إصابة 8 جنود من جيش الاحتلال في طولكرم قادة الاحتلال يواجهون شبح مذكرات الاعتقال الدولية "امنعوه ولا ترخصوه" يتصدر منصات التواصل الاجتماعي في الأردن .. وهذه قصته!! وفاة إثر اصطدام مركبة بعامود بإربد لجنة حماية الصحفيين: حرب غزة أخطر صراع بالنسبة للصحفيين تحذير لمزارعي الزيتون من الأجواء الخماسينية.
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة العلاقات الأردنية الإيرانية الى اين؟

العلاقات الأردنية الإيرانية الى اين؟

25-12-2023 08:51 AM

خاص – عيسى محارب العجارمة – فرضت معادلة السابع من أكتوبر 2023 نفسها بقوة على المشهد الشرق الاوسطي وخصوصا الأردن وإيران وان تباينت المواقف سابقا ولاحقا منذ الثورة الخمينية ضد الشاه أواخر السبعينات ودون الدخول في التفاصيل والحساسيات بين الطرفين خلال الحرب العراقية الإيرانية، وسقوط بغداد عام 2003، وبالتالي تمكين إيران من إعادة انتاج دور شرطي الخليج الذي كان يلعبه الشاة لصالح أمريكا
فسيطرتها على أجزاء كبيرة من العراق وسوريا واليمن ولبنان مباشرة او بواسطة وكلائها المحليين كحزب الله ومليشيا الحوثي والحشد الشعبي في العراق، أضف لذلك علاقتها المتينة مع حركة حماس والجهاد الإسلامي بغزة ما قبل واثناء العدوان عليها.

كل هذا وذاك اوضحه رئيس مجلس صحيفة الراي الأردنية شحادة أبو بقر ان تصريحا او تلميحا داعيا الى إعادة النظر بتلك العلاقة المفرطة الحساسية غربيا وإسرائيليا وعربيا، فالحليف المصري والخليجي له حساباته وكذا الناتو، ولكن تلاقي المصالح النادر بين عمان وطهران يتمثل في ان كلاهما لديه القدرة على التأثير المباشر على سلم الاحداث الساخنة في المنطقة عامة وغزة خاصة .


فعسكريا إيران تناوش إسرائيل عبر جماعة الحوثي وحرب الناقلات في البحر الأحمر والحدود الملتهبة بين إسرائيل ولبنان عبر حزب الله والتعارك المبرح ضربا بسيف المقاومة بغزة لجيش الدفاع الإسرائيلي.
وعسكريا أيضا فأن الأردن استطاع انتزاع نصر صامت على تجار المخدرات على حدوده الشمالية مع سوريا والتي تشير أصابع الاتهام الى مساعدتهم إيرانيا وسوريا وبصمات حزب الله كذلك الامر.

إذا أثخن الجيش الأردني والأجهزة الأمنية بتلك العناصر التي وصل عديدها الى أكثر من مئتي عنصر قادمين من الجانب السوري مدججين بالأسلحة المتوسطة والخفيفة والمتفجرات والمخدرات بحرب استنزاف مرهقة للطرفين اللدودين.

تشير القراءات والمعطيات الجديدة على الأرض ان الأردنيين والإيرانيين قد يتبادلون الرسائل السياسية قريبا وعلى الطريقة القطرية في التقرب لإيران، فالسعودية انهت ملف المصالحة مع إيران تقريبا، ويتبقى الدور على مصالحة اردنية مصرية ولربما إماراتية مع طهران تمر عبر دمشق وبغداد ولربما السلطة الفلسطينية تسير في فلك المصالحة العربية الإيرانية رغم التحفظ الإسرائيلي الأمريكي الغربي.

المؤشر الحقيقي للمصالحة الأردنية الإيرانية سيكون من خلال المحطتين الأهم استراتيجيا وأعني روسيا والصين واللتان يهمهما كما العرب وإيران إرساء حل الدولتين لأنهاء ملف الصراع العربي الإسرائيلي برمته عقيب انتهاء حرب غزة التي أنهكت الكيان الصهيوني ولا مجال الا بالموافقة الضمنية على مصالحة عربية إيرانية واردنية فلسطينية إيرانية على وجه التحديد وان غدا لناظره قريب.
Issamhareb1967@gmail.com








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع