أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
غريفيث: القصف الإسرائيلي حوّل غزة إلى جحيم على الأرض خبير في قطاع الحج يتحدث عن مصير الحجاج المفقودين. نتنياهو يدرس نقل مسؤولية توزيع مساعدات غزة إلى الجيش 11 شهيدا في قصف إسرائيلي استهدف شرق رفح هيئة إنقاذ الطفولة: المجاعة وشيكة في غزة. سلوفاكيا تهزم بلجيكا في أكبر مفاجآت كأس أوروبا وزير الزراعة: الحرائق انخفضت للعام الثاني على التوالي أسواق الأسهم الأوروبية تغلق على ارتفاع طفيف. أمانة عمّان: ترحيل 37 حظيرة عشوائية لبيع الأغنام إخماد حريق أشجار وأعشاب في الكورة والمزار الشمالي. موفد بايدن في إسرائيل على خلفية تصعيد التوتر على الحدود الشمالية. تقرير: ارتفاع قياسي للإنفاق العالمي على الأسلحة النووية الأوقاف: البحث جارٍ عن حاجة أردنية مفقودة ضمن البعثة الرسمية. طائرتان من سلاح الجو شاركتا بعمليات إخماد حريق عجلون مصرع 4 أشخاص بهطول أمطار غزيرة شرقي الصين. روسيا : خطط الناتو لنشر المزيد من الأسلحة النووية تمثل تصعيدا للتوتر قوات الاحتلال تقتحم قرية في رام الله الكرك: الركود يخيم على الأسواق في ثاني أيام عيد الأضحى نوير حارس ألمانيا: قد أعتزل بعد اليورو تكدس ألف شاحنة مساعدات عند معبر كرم أبو سالم
هل ينجح بايدن بإنهاء حرب غزة
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة هل ينجح بايدن بإنهاء حرب غزة

هل ينجح بايدن بإنهاء حرب غزة

15-12-2023 08:58 AM

يبدو أن المرحلة الثالثة من حرب إسرائيل على غزة لم تحقق أهدافها , بل كانت نتائجها عكسية على إسرائيل حيث تعرضت إلى خسائر كبيرة أضعاف ما خسرته في المرحلتين السابقتين بعد مرور 10 أسابيع على هذه الحرب , فإسرائيل خسرت أكثر من 700 آلية بين دبابة وناقلة جنود وجرافة و2000 قتيل وأكثر من 10000 جريح نصفهم معاقين ,حيث تعمق الخلاف داخل كابينت الحرب برئاسة رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو مع كل من وزير الدفاع جالانت ووزير الحرب غانتس , وأصبح الضغط كبيراً في الداخل الإسرائيلي سواء من الأحزاب الإسرائيلية أو من الشارع الإسرائيلي لإقالة هذه الحكومة , فلم تتحقق الأهداف بإسترجاع الأسرى ولم يتم القضاء على حماس , ويبدو أن نتنياهو يخوض هذه الحرب بلا أهداف مسبقة, ما يريده هو إطالة أمد الحرب, ويحلم بإنجاز تاريخي بطرد الفلسطينيين وتصفية قضيتهم, من أجل أن يقايض ذلك بمحاكمته التي ستزج به خلف القضبان بعد إنتهاء هذه الحرب أو في حالة إقالته.
إن الشراكة بين إسرائيل والولايات المتحدة بدأت تتزعزع, ولنكون أكثر دقة بين نتنياهو وبايدن, حيث أثرت هذه الحرب على سمعة الولايات المتحدة بشكل عام أمام العالم ,وخصوصاً من العالم العربي والإسلامي والتي قد تمتد لعقود قادمة أجواء من الكراهية للولايات المتحدة , وأثرت الحرب على بايدن بشكل خاص, حيث يتعرض الآن الى تحديات كبيرة وأهمها شعبيته الإنتخابية والتي إنخفضت بشكل كبير بسبب حرب غزة وهي الآن قرابة 30% , وما يتعرض له الآن من محاولة عزل من قبل مجلس النواب الأمريكي على خلفية قضايا إبنه هانتر, أضف الى ذلك الإقتصاد المتدهور وشبح الركود الذي سيطرعلى الولايات المتحدة , كل ذلك دفع بايدن قبل أيام إلى الإتصال بنتنياهو لإنهاء هذه الحرب , حيث قال له: " أنك تستهدف المدنيين وأصبحت هذه الحرب تسبب قلقاً كبيراً للولايات المتحدة, والقذائف المرسلة لإسرائيل لم يكن إستخدامك لها بدقة حيث وصلت نسبة الخطأ فيها قرابة 50% " , وقد رد عليه نتنياهو بإجابة غير دبلوماسية: " أن الولايات المتحدة قتلت في اليابان في مدينتي هيروشيما وناغازاكي أضعاف ما قُتِل في غزة" , يذكر أن عدد المفقودين والجرحى والذين إستشهدوا من الفلسطينيين وصل الآن قرابة 85 ألفاً , 65% منهم من النساء والأطفال.
يبدو أن نتنياهو لا يعلم خطورة إستمرار الحرب الإقتصادية والسياسية والعسكرية على إسرائيل وعلى الولايات المتحدة , حيث تطورت الأمور بالتهديد بإغلاق مضيق باب المندب والذي يمر منه 12% من التجارة العالمية, وإستهداف للسفن الغربية ومن ضمها السفن الإسرائيلية من قبل الحوثيين اليمنيين المناصرين للمقاومة الفلسطينية في غزة, والتهديد الغربي بإنشاء قوة عسكرية لحماية المضيق والذي خلق توتراً مع دول الإقليم, إضافة الى مخزونات الأسلحة الإستراتيجية التي بدأت لا تكفي لدعم أوكرانيا كما يجب أو خوض معركة تايوان إذا وقعت , خصوصاً منظومات القبب الحديدية وقذائف وصواريخ الدبابات والطائرات , حيث تم إستهلاك 65 ألف طن من المتفجرات لغاية الآن, إضافة إلى كلفة الدعم اللوجستي العسكري الغربي لإسرائيل , كل ذلك ونتنياهو لا يرى إلا مصلحته الخاصة, مغلق النوافذ عليه وعلى فريق الحرب معه بدون أية رؤية لأفق سياسي لإنهاء الحرب.
لقد إستوجب ذلك دفع الرئيس بايدن لإنقاذ ماء الوجه لكل من الولايات المتحدة ولإسرائيل, بإيفاد مستشاره القوي جيك سوليفان لتمرير خطه إنقاذ أمريكية لإسرائيل, أقلها تحديد زمن إنهاء الحرب والذي أراده الرئيس الأمريكي مع نهاية هذا العام , والأفق السياسي الذي من الممكن أن يكون فيه دوراً للمقاومة تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية, ناهيك عما يحلم به كابينت الحرب من تقسيم في غزة وعمل مناطق عزل بسيطرة عسكرية إسرائيلية بعد قضائهم على حماس كما يدعون.
الخبير والمحلل الإستراتيجي في السياسة والإقتصاد والتكنولوجيا
المهندس مهند عباس حدادين









تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع