أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مشروع حكومي لتأهيل شوارع للمشاة بعمّان استقرار أسعار الذهب في الأردن الخميس كندا ستبدأ بإنزال مساعدات جوية على غزة خلال أيام إتلاف قرابة 250 كغم من اللحوم بجرش لمخالفتها شروط السلامة تعليمات جديدة بالأردن لضبط صرف المضادات الحيوية جيش الاحتلال يطرد 9 جنود لرفضهم تلقي الأوامر بغزة الشاعر القطري آل عمير يعلّق على الإنزال الكبير: الأردن ما قصر وملكهم طلع بالطائرة بنفسه اعلان هام للمستفيدين من المكرمة الملكية السامية الشرفات ينفي احقية النائب توجيه سؤال حول مجلس الامن القومي الملكة عبر انستغرام : مع سيدنا وزير تربية اسبق تعقيبا على تصريحات محافظة: كيف يمكن لطبيب ان يدير وزارة التربية؟ حماس: لا يمكن القول إنه جرى التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بلتاجي: ركزنا على انزال مياه وحليب أطفال وطحين في سماء غزة إلقاء القبض على قاتل طفل في العاصمة أولمرت: هجوم بري على رفح "خطر لن تتحمله إسرائيل" تطورات الحالة الجوية وحالة الطقس يوم الخميس الملك والملكة وولي العهد يزورون متحف بيت الشريف الحسين في العقبة (صور) بن غفير يطالب نتنياهو برد عاجل ونفي ما ورد من أنباء عن سحب صلاحياته القيسي : العدوان على غزة أدى إلى انخفاض ملموس في عدد الزوار والدخل السياحي الرئيس الفلسطيني يعلن رفض مبادئ اليوم التالي للحرب على غزة التي أعلنها نتنياهو
لغز غزة الغائر

لغز غزة الغائر

08-12-2023 11:23 AM

فلا الأحزمة النارية تفيد ولا القنابل الذكية تجدى فالقوة الردعية للمقاومة مازالت متماسكة وتعمل بإتزان وتقوم بالجمل الميدانية على خير قيام، على الرغم من محاولات التهجير القسرية الضاغطة على المدنيين واستخدام سياسية الترويع العسكري، إلا أن هذه المحاولات مازالت بعيدة عن مرمى الاهداف فلا الاحتلال العسكري لغزة سيعود ولا سياسية التهجير ستنجح لان الفلسطيني أخذ قرار لجلاء الاختلال البقاء على ارض فلسطين فى غزة كما فى كل مدن الضفة فلا النكبة ستعود للقاموس الفلسطيني ولا الابعاد عن أرض فلسطين سيكتب من جديد، على الرغم من قطع المياه والكهرباء والغاز وتجفيف كل موارد العيش والحياة هذا هو لغز غزة ولغز فلسطين.

الأمر الذي يجعل من لغز غزة عميق، والغاز الانفاق فيها تشكل أحجية لم تفك ابوابها حتى طائرات الاستطلاع البريطانية ولم
تبين معالمها الأقمار الاصطناعية الاسرائيلية، ولاتزال معارك غزة مشتعلة وستبقى مشتعلة أمام آلة العدوان الاسرائيلي وتكبد العدو خسائر جسيمة بمعدلات متزايدة على الرغم من مظاهر اعتقال المدنيين الذين نزحوا بحثا عن مناطق آمنة، والصور التى تبثها قوات الاحتلال عند محاصرتها لمدارس وكالة الغوث بدواعي التحقق والتحقيق بطريقة مشينة للرأي العام من اجل تثبيط العزائم وبيان الانتصار الواهم.

لكن المقاومة الفلسطينية مازالت بخير ومازالت تقوم بتكبيد العدو خسائر فادحة بالارواح والمعدات، ليصل العدد فيها 1000 جندي بين قتيل وجريح فى 72 ساعة الماضية، كما تم عطب عشرات الاليات العسكرية هذا اضافة لعمليات الإجهاز الممنهج لجنود النخب والقيادات العسكرية والاستخبارية الوازنة بصفوف القوات الإسرائيلية، وهو ما يؤكد بان العدوان على غزة سيفشل وان فك احجة غزة مازالت بعيدة المنال ومازالت المقاومة الفلسطينية بغزة تقدم بأداء عسكري متزن مقرون بإرادة وطنية واثقه من حتمية الانتصار وتحقيق النصر.

ولعل هذا الأداء الميداني الرادع للمقاومة الفلسطينية جعل من عناوين الاشتباك السياسي تتبدل وتتغير معها درجة الاصطفاف، وهى الصورة التى جسدها الامين العام للامم المتحدة غوتيريس الذي ارسل تقرير لمجلس الأمن بين فيه أن درجة الاشتباك بقطاع غزة تهدد السلم الإقليمي والسلام الدولي وينسب استنادا للمادة 99 من صلاحياته بضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار وهو معطى مهم يمكن البناء عليه على مستوى القانون الدولي.

لكن اسرائيل كما هو متوقع لن تذعن للقانون ولا المجتمع الدولي ومؤسساته، ولن يردعها الا ميزان المعركة الدائرة في أرجاء قطاع غزة، من هنا فإن الحل يكمن بضرورة تجفيف منابع التسلح لآلة الحرب الإسرائيلية وعودة مظاهر العيش والحياة عبر قوافل الاغاثة الانسانية من غاز وكهرباء ومياه ومواد غذائيه حتى يتم قطع كل محاولة حول مسألة التهجير وبما لا يسمح لها من إعادة احتلال قطاع غزة من جديد، وهو ما يجب القيام به بواسطة قوات دولية تقوم على حماية المدنيين ضمن مناطق معينة وإيصال المساعدات الانسانية بطريقة سلمية وآمنة.

فان بقاء الامر على ما هو عليه سيجعل من قطاع غزة منطقة طاردة صحيا وغير آمنة معيشيا، وهو ما يجب استدراكه فورا استنادا للقانون الدولي الانساني فاذا لم تستجب الحكومة الاسرائيليه لوقف إطلاق النار والدخول بالفضاءات السياسية التي يبدو انها مازالت عامله عبر قنوات الاتصال القطرية بين حماس والادارة الامريكية فان على الادارة الامريكية واجب تحمل المسؤولية، لاسيما وأن المفاوضات الجارية لم تقف عند مستويات وقف إطلاق النار بل ينتظر منها ان تسمح باعادة ترسيم الخطوط العامة للحل وارضية العمل بنظام الضوابط والموازين الذي بدوره سيجيب على لغزة غزة.
د.حازم قشوع








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع