أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحتلال يخشى من تصعيد في الضفة. القسام تستهدف مجموعة جنود وتوقعهم بين قتيل وجريح. بالعلامة الكاملة .. النشميات إلى نصف نهائي غرب آسيا للسيدات. تشافي: لا يمكن أن نفق بعد الآن على أرضنا. هجوم أميركي بريطاني جنوبي الحديدة اليمنية. مسؤول إسرائيلي : حماس لم تقدم تنازلات في المفاوضات. سلوفينيا ترسل طائرة مساعدات لقطاع غزة إلى مطار ماركا العسكري رويترز: محادثات الهدنة بدأت في باريس منذ أسابيع. البيت الأبيض: أوضحنا للإسرائيليين رفضنا احتلال قطاع غزة. حماس: بايدن وإدارته يتحملان مسؤولية الجرائم في غزة روسيا ترد على الحزمة الثالثة عشرة من العقوبات الأوروبية. بريطانيا والاتحاد الأوروبي يوقّعان اتفاق تعاون لمكافحة الهجرة غير الشرعية. نجل صالح العرموطي يدخل القفص الفضي .. الخصاونة طلب و العبادي أجاب. “الأورومتوسطي”: الجيش الإسرائيلي “قتل” 3847 فلسطينيا منذ قرار “العدل الدولية”. الاحتلال يشن غارات على رفح والبحرية تستهدف صيادي غزة. قرعة سهلة لميلان وليفربول في الدوري الأوروبي. لاعبات أيرلندا يدرن ظهورهن أثناء عزف نشيد الكيان. الأردن يعرب عن تعازيه لحكومة وشعب إسبانيا بضحايا حريق اندلع في مبنى سكني سيميوني: لن أجبر جريزمان على شيء. البيت الأبيض يتهم رئيس مجلس النواب بمساعدة إيران.
كم من المعلش يلزمنا
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة كم من المعلش يلزمنا

كم من المعلش يلزمنا

05-12-2023 08:58 AM

لا يزال مشهد الصحفي الفلسطيني وائل الدحدوح ماثلاً امامي، يأبى أن يفارق ذاكرتي بكلماته التي آلمتنا جميعاً و تركت أثراً عميقاً في نفوسنا، هذه المعلش الذي اطلقها الدحدوح الممزوجة بدمعة حارقة احدثت صدمة كبيرة لضمائر كثير من الشعوب و حتى تلك التي كانت حتى وقت قريب لا تبالي بغزة او حتى بالاحتلال الاطول في التاريخ، وصل اليها صدى تلك المعلش التي كشفت عن الوجه الحقيقي للاحتلال، إحتلال يغتال الطفولة في مهدها
فهل كان العالم يحتاج ألم هذه المعلش حتى يستفيق من غيبوبته التي طالت، ليصرخ في وجه الإحتلال مطالباً اياه بوضع حدِ لعدوانه و قتله الالاف الأطفال دون رحمة او شفقة، هولاء الأطفال الذين لا ذنب لهم سوى انهم خلقوا في اشد بقع العالم بؤساً و ظلماً للطفولة بقعة محتله منسيه من هذا العالم الذي أصابته حمى سباق التسلح لاكثر الاسلحة فتكاً بالبشرية و المحرمة دولياً اكثر من اهتمامه بالإنسانية.
و اجدني مرة أخرى اتساءل ما دامت محرمة فلماذا يقف المجتمع الدولي عاجزاً عن محاربتها و التصدي لمنطق القوة الذي تتبناه و تدافع عنه الدول العظمى ( عظيمة اقتصادياً و عسكريًا فقط و ليس أنسانياً كما تدعي ).
فكم من المعلش يلزمنا حتى نعاود بناء الثقة مع المنظمات الدولية التي كانت تنادي بضرورة الالتزام بحقوق الإنسان على مدار العقود الماضية، و لا أدري ما هي خطط و تطلعات مؤسسات المجتمع المدني في الدولة الاردنية لإعادة التفكير بالآلية الجديدة التي ستسلكها في تناول موضوعات حقوق الانسان حسب المعطيات الجديدة.
و خاصة و أن كثيرا من الجهات الحكومية بالدولة سواء على المستوى الدبلوماسي او على مستوى مجلسي الاعيان و النواب و غيرها في خضم الاحداث الأخيرة سبقت مؤسسات المجتمع المدني هذه باشواط لا بل و تصدرت المشهد بكل قوة و اقتدار عاليين
بحيث لفتت انظار العالم الى ضرورة اعادة النظر في كثير من المفاهيم كالديمواقراطيةو حق الانسان في المعرفة و غيرها من الحقوق والتي ضُربت في مقتل امام اصطفاف كثير من الدول مع القاتل ضد الضحية.
حتماً تغيرت كثير من موازين القوى و تغيرت معها و ستتغير كثير من الاولويات، فقد تصبح مطالبة بعض مؤسسات المجتمع المدني بمزيد من التصدي لتصنيع الاسلحة المحرمة دولياً اكثر اهمية من التصدي لايقاف عقوبة الإعدام و أن كانتا تؤديان الى ذات النتيجة.
الا أن المعطيات تختلف بشكل اكثر وضوح.
فكم من المعلش يلزمنا حتى نسمع مفردات كحقوق الانسان و القانون الدولي الإنساني و حقوق الطفل و غيرها دون أن تتسع الاحداقاستهجاناً و تبتسم الشفاه ابتسامة السخرية الممزوجة بألم.
و اخيراً كم من المعلش يلزمنا كي نعاود احياء الفرح بداخلنا كأن نفرح بقدوم شهر كانون الذي يذكرنا باعياد الميلاد المجيدة التي كنا ننتظرها بشغف الطفولة كي نشاهد شجرة الميلاد الباسقة في الفحيص مثلاً كما اعتدنا في كل عام
كم من المعلش يلزمنا حتى تعاود الضحكات الى محيانا و نحن ما زلنا نتذكر صور و مشاهد الطفولة التي قتلت بدم بارد و دون ان يغمض لهذا الاحتلال عين او يرف له جفن.
أيكون من المقبول على عكس ما أعلن مجلس الكنائس إلغاء جميع فعاليات الاحتفال بعيد الميلاد المجيد احتراما لضحايا غزة
أن نقترح على اخوتنا المسيحين إنارة شجرة المحبة و السلام، و بشكل استثنائي على أن تزدان باسماء و صور الشهداء من اطفال غزة وقصاصات من حكاياهم لتكون رسالة للعالم اجمع، على ضرورة إحلال السلام و المحبة و نبذاً للعدائية و الكراهية و العنف.
أتمنى أن تلقى هذه المبادرة قبولاً من إخوتنا ملح الأرض ليضيء العالم بنور السلام.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع