أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأردنيون يستقبلون أول أيام سعد السعود "الصحفيين الأردنيين" تدعو منتسبيها لوقفات أمام مؤسساتهم وزير الخارجية: كل يوم يمضي مع استمرار الحرب يزيد من خطر تفجرها وزيرة الخارجية البلغارية: الأردن أثبت نفسه صانع سلام في الإقليم وندعم جهوده الملك والرئيس الفلسطيني يبحثان آخر تطورات الحرب على غزة اليوم واشنطن بوست: أطباء غزة بين التهجير والاعتقال والموت حزب الله يعلن استشهاد اثنين من عناصره بقصف إسرائيلي جيش الاحتلال يعلن انتهاء عمليته العسكرية في مستشفى ناصر بورصة عمان تغلق تداولاتها على 3 ملايين دينار تنظيم الاتصالات تستضيف ورشة عن تكنولوجيا الجيل الخامس توقيع البروتوكول المعدل لاتفاقية الخدمات الجوية بين الأردن وقطر رسالة من غالانت تغضب نتنياهو بعد بلوغ ذروتها أواخر 2023 .. تراجع تصدير الأسلحة الألمانية للاحتلال الأردن: مستمرون بالضغط لإدخال المساعدات لغزة "اليرموك" تنفذ مشروعا علميا حول "تطبيقات الزراعة الذكية لمكافحة آفات النخيل" إعلام فلسطيني: الاشتباكات بحي الزيتون من أعنف المعارك الخارجية الفلسطينية تدين اعتداءات وانتهاكات المستوطنين بالضفة والقدس "المتقاعدين العسكريين" تسيّر بعثة العمرة الثانية وفد نيابي يشارك في القمة الثامنة لرؤساء البرلمانات بالمغرب مصادر مصرية تكشف تفاصيل مفاوضات هدنة غزة
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة اليوم العالمي للاشخاص من ذوي الاعاقة بين الطموح...

اليوم العالمي للاشخاص من ذوي الاعاقة بين الطموح والانجاز

02-12-2023 06:49 AM

د. منصور محمد الهزايمة - يُشكل يوم الثالث من ديسمبر من كل عام وقفة تأمّل من خلال اشهاره كيومٍ عالمي للاحتفاء بالأشخاص من ذوي الإعاقة، وهو يوم أقرته الأمم المتحدة منذ العام (1992)، وتحتفل به منذ أكثر من ثلاثة عقود، إذ أرادت الأمم المتحدة من إدراج هذا اليوم ضمن أهم مناسباتها إلى إحداث التغيير الهادف لمجتمع ذوي الإعاقة من خلال مراجعة دورية لما تم إنجازه وما ينتظر المجتمعات والحكومات ومؤسسات المجتمع المدني وأصحاب العمل من دور عظيم يتصل بهذا الهدف، بل جعلت الأمم المتحدة من تنمية عالم الإعاقة إحدى ركائزها الأساسية، جنبا إلى جنب مع الأمن والسلام، والتنمية المستدامة، وحقوق الإنسان.
منذ ذلك الحين يتم اختيار موضوعا في كل عام يتم التركيز عليه وإبرازه بهذا اليوم، وينصب الاهتمام فيه على جانب مُهّم للنهوض بعالم الإعاقة، والتعريف به، ولإضعاف نمطية التصور حوله.
أمّا عن موضوع هذا العام كما أعلنته الأمم المتحدة فهو “متحدون معا لإنفاذ وتحقيق أهداف التنمية المستدامة للأشخاص ذوي الإعاقة ومعهم وبواسطتهم"
يُعد هذا اليوم فرصة مقتنصة لتناول التحديات التي يواجهها الأشخاص ذوو الإعاقة كما الإنجازات التي حققوها، ولتعزيز الشمولية داخل مجتمعاتنا، والاحتفاء بالثراء الذي يجلبه التنوع لها، ودعوة للعمل من أجل الانفتاح على عالم الإعاقة، وكسر الحواجز، وتفكيك الصورة النمطية عنه.
يُقصد بكسر الحواجز؛ المادية منها مثل المباني ووسائل النقل ومنحدرات الكراسي المتحركة مما يحول دون الوصول التام إلى المرافق العامة والخدمات، وكذلك المجتمعية مثل التمييز والوصمة، ممّا يعوق التنمية الشاملة.
هذا اليوم المعترف به دوليا مخصص-أيضا- للترحيب بجميع أشكال ومظاهر الإدماج والرعاية للأشخاص ذوي الإعاقة في مجتمعاتهم، بحيث لا يُترك أحدٌ خلف الركب في المجتمع الإنساني كله، كما يمّثل دعوة لصون حقوقهم، وتعزيز رفاهيتهم في الجانبين القانوني والأخلاقي، وتحت طائلة الإلزام والتشهير عند التقاعس.
يُراد له -أيضا- التركيز على أهمية تحقيق الشمولية في المجتمعات الإنسانية، وتسهيل التنافس وتكافؤ الفرص للأفراد ذوي الإعاقة، كما يهدف إلى زيادة مستوى الوعي حول عالم الإعاقة بشتى جوانبه من صعوبات وانجازات، بل يمثّل منصة الدفاع عن حقوق وكرامة الأفراد من ذوي الإعاقة.
لقد قدم الكثيرون من أصحاب الهمم نماذج ملهمة من قصص النجاح والتفوق عندما تغلبوا على المعوقات في شتى جوانب الحياة ممّا يستحق الإشادة، بل والاحتفاء والاقتداء به، مما يثبت أن الإعاقة لا تحد القدرات.
يُقدّر تقرير للأمم المتحدة عدد سكان العالم اليوم بثمان مليارات من البشر، بينهم أزيد من مليار من الأشخاص ذوي الإعاقة، سواء أكانت إعاقتهم مرئية أو غير مرئية، وهؤلاء يشكلون ما نسبته 15% من المجتمع الإنساني، يعيش معظمهم في الدول النامية ذات الدخل القومي والفردي المنخفض، مما يُراكم مشاكلهم بما يفوق غيرهم.
وإذا كانت صعوبات الحياة وضنك المعيشة تواجه السكان الطبيعيين، فإن الأشخاص من ذوي الإعاقة يعانون الأمرين، وبما يفوق أقرانهم من العاديين، نسبة لمعاناتهم اليومية مع الإعاقة، ومحدودية فرص العمل، وصعوبة الوصول، والتمييز السلبي مما يجعل حياة الغالبية منهم لا تُطاق.
أردت بهذه المقالة أن تكون مساهمة بسيطة بهذه المناسبة، بعيدا عن الإطالة والإحاطة وما يتصل بها من قضايا وتفرعات شائكة، ممّا لا يتسع له المجال، ويكفي أن نعرف أن أي إنسان في عالمنا اليوم قد يكون عرضةً لينضم في يوم من الأيام لعالم ذوي الهمم بحزمة من الأسباب أهمها؛ الكوارث الطبيعية والحروب والحوادث والأمراض، وما يجري اليوم في غزة مما يفوق الوصف من حيث عدد المصابين، لهو أبرز دليل على اتساع عالم الإعاقة والإصابة، بما يؤكد أن عالمنا سيبقى يزخر بثراء التنوع المُلهم. الدوحة - قطر








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع