أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحتلال يخشى من تصعيد في الضفة. القسام تستهدف مجموعة جنود وتوقعهم بين قتيل وجريح. بالعلامة الكاملة .. النشميات إلى نصف نهائي غرب آسيا للسيدات. تشافي: لا يمكن أن نفق بعد الآن على أرضنا. هجوم أميركي بريطاني جنوبي الحديدة اليمنية. مسؤول إسرائيلي : حماس لم تقدم تنازلات في المفاوضات. سلوفينيا ترسل طائرة مساعدات لقطاع غزة إلى مطار ماركا العسكري رويترز: محادثات الهدنة بدأت في باريس منذ أسابيع. البيت الأبيض: أوضحنا للإسرائيليين رفضنا احتلال قطاع غزة. حماس: بايدن وإدارته يتحملان مسؤولية الجرائم في غزة روسيا ترد على الحزمة الثالثة عشرة من العقوبات الأوروبية. بريطانيا والاتحاد الأوروبي يوقّعان اتفاق تعاون لمكافحة الهجرة غير الشرعية. نجل صالح العرموطي يدخل القفص الفضي .. الخصاونة طلب و العبادي أجاب. “الأورومتوسطي”: الجيش الإسرائيلي “قتل” 3847 فلسطينيا منذ قرار “العدل الدولية”. الاحتلال يشن غارات على رفح والبحرية تستهدف صيادي غزة. قرعة سهلة لميلان وليفربول في الدوري الأوروبي. لاعبات أيرلندا يدرن ظهورهن أثناء عزف نشيد الكيان. الأردن يعرب عن تعازيه لحكومة وشعب إسبانيا بضحايا حريق اندلع في مبنى سكني سيميوني: لن أجبر جريزمان على شيء. البيت الأبيض يتهم رئيس مجلس النواب بمساعدة إيران.
الساعة بتوقيت فلسطين
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الساعة بتوقيت فلسطين

الساعة بتوقيت فلسطين

01-12-2023 07:40 AM

هي شؤون صغيرة تحدث كل يوم، ولا يعير لها العالم أدنى انتباه، شؤون ليست ذات شأن، لأنها ابتداءً يتكرر حدوثها بصورةٍ أخذت شكل الاعتياد عليها، ولأنه يصعب توثيق غالبيتها.
يحدث أن يذهب الفلسطيني صباحاً قاصداً الذهاب إلى عمله، فيجد حاجزاً عسكرياً أغلق الشارع دون مقدمات ودون إبداء أية مبررات، يحدث أن ينوي أحدهم مراجعة الطبيب في المستشفى، ليفاجأ بإغلاق المنطقة مع إعطائها صفة منطقة عسكرية مغلقة.
يحدث أن يذهب الفلسطيني إلى أرضه يريد قطف ثمارها، فيجد ثمة من قاموا بتجريفها وقطف محصولها وربما وضعوا أيديهم بقوة السلاح عليها.
يحدث أن يكون الفلسطيني بين عائلته يتسامرون، فيداهمهم جنود مدججون بالسلاح ويعتقلوا أحد أفراد العائلة الذي قد يكون الأب أو الإبن أو الأخت أو الأم.
يحدث أن تتوقف المركبات عند حاجز ويقوم الجنود بإنزال الركاب واقتيادهم لمكان مجهول، هو ليس مجهول لأنه في نهاية الأمر يؤدي إلى الاعتقال وإلى السجن، ويحدث إن يبقى الفلسطيني معتقلاً إدارياً كما يسمى أو في انتظار المحاكمة لسنين طويلة، دون أن يعرف لماذا هو معتقل، ولماذا لا تتم محاكمته.
يحدث أن ينظر الجندي الصهيوني إلى أحد الواقفين في طوابير المذلة عند حواجز الدخول إلى مناطق فلسطين التاريخية المحتلة من عام 1948، ويؤشر على أحدهم بالنزول وعدم الدخول ودون معرفة الأسباب.
يحدث أن تتعطل أعمال الفلسطيني، أو دراسته، أو علاجه، أو مناسباته، أو فرحه أو حزنه، فهذه كلها شؤون صغيرة يمكن لأصغر جندي صهيوني تعطيلها أو تأجيلها أو إلغائها، شؤون لا علاقة لصاحب الشأن فيها، فهي تحمل صفة القدرية والمزاجية التي تتحكم في أوردة وتفاصيل الحياة اليومية للفلسطيني.
يحدث أن يقرر أحدهم مراجعة إحدى الدوائر، فيكتشف أن بيته قد تمت مصادرته، وأن عليه إخلائه خلال 48 ساعة، وأنه في حال عدم تنفيذ ذلك، سيتم هدم البيت وعلى حساب صاحبه، نعم هذه شؤون صغيرة، فقط تحدث مع هذا الكائن الذي يدعى بالفلسطيني.
يحدث أن يكون قد تم تهجير آبائك قبل عشرات السنين، وأنك تسكن أحد المخيمات، فيتم تجريف المخيم، وتصبح أن وعائلتك بلا مأوى، وفي أحسن الأحوال تعيد تجربة النزوح واللجوء خالياً من كل متعلقات الدنيا، تاركاً خلفك كل ذكرياتك وأشيائك وممتلكاتك وطبعا تاركاً شؤونك الصغيرة.
يحدث أن تسافر خارج فلسطين في عمل أو علاج أو حتى سياحة، لتكتشف أنك أصبحت من الأشخاصغير المرغوب بعودتهم، وأنك حملت صفة ولقباً جديدين، إنها صفة المبعدين.
قلنا إنها شؤون صغيرة، لا تستدعي التوقف أمامها كثيراً، فهي في ظل سلطة احتلال غاشم، تصير مع الألفة لها أشياء اعتيادية متوقعة، لا بل ومقبولة، تبعاً لتدرّج شدّتها وقساوتها.
هذه هي حياة الفلسطيني، إنها حياة عدم الثقة بأحوال الطقس وأحوال الاحتلال وأحوال جنود الحواجز.
مع ذلك، ما زال الفلسطيني يصحو كل صباح وهو ينشد السلام والمحبة والحياة، حاله حال كل إنسان على هذه الأرض، إنه لا جينات متفردة لديه، ولا رغبات مغايرة، لا مزاج متقلّب، لا أحلام فوق المستطاع، فقط يريد أن يعبر الحياة من المطلة إلى أم الرشراش دون الخشية من عدم عودته إلى بيته وعائلته.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع