أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الثلاثاء .. أجواء حارة نسبياً زيارة سلطان عُمان إلى الأردن تعكس التناغم في الرؤى السياسية بين البلدين الدخل السياحي في الناتج المحلي الأردني للعام الماضي الأعلى منذ 24 سنة الأردن .. شاب يعتزل العمل على تطبيقات النقل بسبب ادعاء فتاة- فيديو آخر موعد للتسجيل برياض الأطفال الحكومية بوريل: المصدقون على النظام الأساسي للجنائية الدولية ملزمون بقرارها بايدن: ما يحدث في غزة ليس إبادة جماعية الدوري الأردني .. بطاقة الهبوط الثانية تحاصر 3 أندية أميركا: إيران طلبت مساعدتنا بعد تحطم مروحية رئيسي الأطباء تبلغ الصحة بمقترحاتها حول نظام البصمة وزير الداخلية ومدير المخابرات الأسبق نذير رشيد بذمة الله المبيضين يرعى إطلاق برنامج لقناة cnbc في الأردن "القسام" تقنص جنديا وتستهدف مروحية "أباتشي" في جباليا (شاهد) الحباشنة: الدول العربية ملعب .. وعند حدوث شغب في الملاعب يكون الدم عربياً 4 شهداء في غارة للاحتلال على حي الصبرة بمدينة غزة أيرلندا تندد بالتهديدات ضد الجنائية الدولية ألمانيا: نحترم استقلال المحكمة الجنائية الدولية 17 شهيدا جراء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة مسيّرة فلسطينية تخترق إسرائيل والجيش يفشل بإسقاطها انقاذ طفلة غرقت بمتنزه في اربد
" الرياض ودمشق … ما بعد عودة العلاقات !؟"
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة " الرياض ودمشق … ما بعد عودة العلاقات...

" الرياض ودمشق … ما بعد عودة العلاقات !؟"

24-04-2023 10:05 AM

بقلم :هشام الهبيشان - لم يكن ملف وحدث التقارب بين الرياض - دمشق ،وبدعم روسي - صيني من خلف الكواليس ،ومحاولة تعزيز فرص التقارب من جديد ، بعد حالة جمود وقطيعة في العلاقات استمرت لعدة أعوام مضت ، والتي انتهت أخيراً بزيارات سياسية متبادلة ،والتي تبعها رسائل سياسية ايجابية عدة بين الجانبين، حدثاً سياسياً عابراً ،فتزامناً مع هذه الزيارات ،يبدو واضحاً ان دوائر صنع واتخاذ القرار السعودي قد نجحت "إلى حدما ومرحلياً " بتفادي مجموعة سيناريوهات بما يخص ملف العلاقات السورية - السعودية ،فـ ما قامت به موسكو- بكين ، مؤخراً من اتصالات متزامنة مع الرياض ودمشق وتصريحات تصدرت أولوياتها ملف التسوية في سورية ، يظهر أن الرياض قد انخرطت فعلياً وباتت معنيه بإنجاز تفاهمات مستدامة مع دمشق ،وفق رؤية الحل الروسية - السورية.




ومن ينظر لأبعاد وخلفيات عودة التقارب بين الرياض ودمشق ،بعد تعثر عودة هذه العلاقات لعدة مرات بسبب تعقيدات كان يفرضها الأمريكي ،سيدرك حقيقة أن الرياض ودوائر صنع قرارها السياسي والعسكري ،وكما تتحدث الكثير من التقارير والتحليلات بأتت تقرأ بعناية تفاصيل وتداعيات ونتائج متغيرات ما يجري بعموم الساحة السورية عسكرياً وسياسياً ،فهذه المتغيرات بدأت تأخذ المساحة الكبرى من المناقشات والتحليلات لنتائجها على الصعيدين السياسي والعسكري الداخلي السعودي.




والواضح اكثر اليوم أن دوائر صنع القرار السعودي نجحت اليوم بالعمل مع الروسي والصيني ،ونجحت بالتواصل مع السوريين عبر خطوط اتصالات عسكرية وسياسية واقتصادية وشعبية للعمل على انجاز تسوية شاملة لملف العلاقات السعودية– السورية وعلى كافة صعدها ، فدوائر صنع القرار السعودي تسعى لأستباق أي متغيرات عربية واقليمية ودولية ايجابية اتجاه سورية ، ولهذا تسعى لانجاز مسار من التسوية مع الدولة السورية وتفعيل شامل للعلاقات ، واليوم يعتبر مسار الانخراط الرسمي السعودي بمسار التسوية مع سورية ، خطوة في الطريق الصحيح في توقيتها ونتائجها المستقبلية وعنواناً لمرحلة جديدة من العلاقات العربية - العربية ،بعد نكبة الحرب على سورية.




ختاماً ، اليوم ومع عودة تفعيل خطوط الاتصالات السياسية بين الرياض ودمشق بشكل مباشر ، من الطبيعي أن يكون لعودة هذه الاتصالات أثر ايجابي كبير بمسار عودة وتطبيع العلاقات العربية - العربية بشكل كامل ، وعودة هذه العلاقات لن تتوقف عند حدود الملف السياسي او الاقتصادي ،بل ستتطور باتجاهات إيجابية عدة تخدم مصالح كلا الجانبيين ،مع مؤشرات على تغير ما برؤية السعودية لطبيعة تحالفاتها المستقبلية الدولية والأقليمية.




*كاتب وناشط سياسي –الأردن.

hesham.habeshan@yahoo.com









تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع