أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أردوغان يستقبل هنية في إسطنبول نيوزويك: بعد 6 أشهر حماس تسيطر على الوضع بغزة طبيب أردني يغامر بحياته لإصلاح جهاز طبي في غزة .. وهذه ما قام به 'شباب حي الطفايلة' خلال 48 ساعة فقط ! هذا ما قدمته دبي للمسافرين خلال الظروف الجوية عباس: سنراجع علاقاتنا مع واشنطن (الأنونيموس) يخترقون قواعد لجيش الاحتلال حزب الله يستهدف 3 مواقع إسرائيلية إصابة 23 سائحا في انقلاب حافلة سياحية بتونس. إصابة 8 جنود من جيش الاحتلال في طولكرم قادة الاحتلال يواجهون شبح مذكرات الاعتقال الدولية "امنعوه ولا ترخصوه" يتصدر منصات التواصل الاجتماعي في الأردن .. وهذه قصته!! وفاة إثر اصطدام مركبة بعامود بإربد لجنة حماية الصحفيين: حرب غزة أخطر صراع بالنسبة للصحفيين تحذير لمزارعي الزيتون من الأجواء الخماسينية. نادي الأسير الفلسطيني: 30 معتقلا بالضفة منذ أمس ماذا ينتظر المسجد الأقصى خلال عيد الفصح اليهودي؟ الجيش الإسرائيلي: نخوض معارك وجها لوجه وسط غزة. الصحة العالمية تُجيز لقاحا ضد الكوليرا. هنية يلتقي أردوغان اليوم السبت توقع تحسن حركة السياحة على البترا
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الإنسانية تتجاوز العلاقات السياسية لإغاثة...

الإنسانية تتجاوز العلاقات السياسية لإغاثة المنكوبين في تركيا وسوريا

09-02-2023 10:34 AM

حسن محمد الزبن - الأردن كان من السباقين في تسيير طائرات الإغاثة والطواقم المتخصصة في الأزمات والكوارث الطبيعية باتجاه تركيا وسوريا، رغم كل ما يعانيه من ظروف اقتصادية صعبة، ولم يكن بالتمثيل الدولي للعمل الإنساني بأقل مستوى من دول كبرى بإمكاناتها توجهت لنجدت المنكوبين في الدولتين، مثل أمريكا والصين والهند واليابان وبريطانيا وأسبانيا والباكستان وألمانيا وكندا وأستراليا وإيطاليا وبولندا وتايوان واليونان ومنظمة الصحة العالمية، وحتى الدول المنشغلة بالحرب أوكرانيا وروسيا، إضافة إلى الدول العربية من السعودية والإمارات ومصر وسلطنة عمان والبحرين والكويت والجزائر وتونس ودول أخرى، عدا عن الهيئات التطوعية ومنظمات العمل الإنساني في دول عديدة، تنظم إلى فرق الإنقاذ العربية والدولية في المواقع التي تعرضت لضربات الزلازل، وتباشر عملها الإنساني في أجواء صعبة وأحوال جوية شديدة البرودة، وغبار الأتربة والأنقاذ المتراكم التي تخترقه الأيدي والآليات والمعدات المستخدمة في البحث والتقصي عن الناجين، وانتشال الجثث التي راحت ضحية الزلزال.
الخسائر الإنسانية كانت فادحة في الأرواح والممتلكات، وأرقامها مؤلمة ومذهلة، عدا عن هجرة السكان للمباني القريبة من مناطق الزلزال في الدولتين، وآلاف الجرحى التي تتلقى العلاج من آثار الدمار الهائل.
ندعو الله أن تنجح الجهود في إنقاذ أكبر عدد من الأرواح العالقة تحت الأنقاذ، وأن يكون الله عونا للفرق الطبية وفرق الطوارئ الدولية، وفرق الجيش في كلتا الدولتين والمتواجدة في الأماكن المنكوبة.
وبكل أسى نترحم على الضحايا وندعو أن يخفف المصاب عن ذويهم، ونشارك الدولة التركية والسورية هذه الفاجعة الكبرى التي وقعت وألمت بالشعبين، ويبقى الوجع الإنساني في أي مكان يؤرقنا جميعا.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع