أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الخرابشة: معاك ياريس…!! بدء تطبيق اجراءات احترازية وفرض غرامات على الافراد والمؤسسات غير الملتزمة بأمر الدفاع 32 طقس لاهب في الأغوار والعقبة الخميس تضاعف مستوردات الأردن من الذهب 3 مرات الصحة تعلن اسماء المراكز التي تتوفر بها الجرعة الاولى والثانية والمعززة من لقاح كورونا الخميس العدوان: لن اعتذر للحكومة وعلى الخصاونة الاعتذار للنواب – فيديو أردوغان ينشر صور أعلام الدول التي قدمت العون بإخماد حرائق تركيا ولي العهد: "أحلى صباح مع سيدي حسن" الفاعوري: مقاضاة وزير الأوقاف لمنتقديه تتجاوز طروحات الملك بعد مناورات الرفاعي .. هل يلعب الخصاونة ورقة التعديل النائب سميرات يعرض اجازة طبية ويتعهد بالغاء رفع المحروقات منح عمال الوطن استراحة لتلافي حرارة الشمس شكاوى المياه هذا العام أقل من العامين السابقين أمن الدولة تمهل المدعي العام لتقديم مرافعته بقضية عوني مطيع بالتفاصيل .. لهذا السبب تدخلت وزارة الداخلية ووزيرها لدحض اوهام اصحاب المزارع والشاليهات النائب عماد العدوان : لن اعتذر للخصاونة .. والاعتذار سيكون لمجلس النواب محتجون يضرمون النار عند بوابة البرلمان اللبناني البلبيسي: 526 ألف متخلف عن أخذ اللقاح الحياري: وزارة الزراعة تعمل على خطة طموحة لتطوير القطاع الفايز: ندعو العالم لزيارة الأردن
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة أي جدران كرتونية تلك التي تسّور المدن العربية...

أي جدران كرتونية تلك التي تسّور المدن العربية .. !!!

25-08-2011 01:44 AM

محمد حسن العمري
-1-
 بضع ساعات كانت كفيلة بسقوط كل مدن الضفة الغربية وسينا والجولان ، عشية حزيران 1967" المجيد!" ، فيما كانت دورة 48 ساعة كفيلة بان تتوسط بضع دبابات امريكية عاصمة العباسيين في سقوطها الثالث بعد هولاكو وبريطانيا العظمى ، ولم تكن إلا بضع ساعات كفيلة بان يتولى الثوار الليبيين السلطة في مدينة بنغازي ، و في 48 ساعة أخرى بسطت الثورة حكمها على طرابلس الغرب ، وخيمة العقيد، دون أن تزحف الملايين إلى مدن الناتو..!!
-2-

أي عواصم عربية هذه التي تتقهقر في بضع ساعات ، تخرج من معصم البلايين من الأموال التي تنفق على التسلح ، و ينكشف زيف التسلح الذي جعل العالم العربي أسير التقشف والفقر طوال مائة عام من العزلة ،،،!!

حمل الأمير الحسن بن طلال ولي عهد الأردن الأسبق على ما سماه المبالغة في الإنفاق على التسلح الذي يفوق الانفاق على التنمية ، وهو ما جعل التنمية العربية في ذيل القائمة وجعل العواصم العربية العتيدة تسقط في ساعات..!!
-3-

خلد حصار طروادة في عامه التاسع ملحمة هي الأعرق في التاريخ الادبي القديم ، ومع تؤامنها الأخرى لعبيت الأوديسة والإلياذة أسطورة عقد من الحصار والكفاح..!!

وفي القريب ( البعيد) من تاريخنا المفقود فشل حصار عام بأكمله من تفكيك أسوار القسطنطينية على يد مسلمة بن عبدالملك ، لتظل كذلك الى عهد العثمانيين ، ولا اعرف مدنا تسقط على شاكلة حرب الساعات الست و عواصم تسقط في ليلتين ونهارهما الا في عالمنا العربي ..!!
-4-

ليس من نافلة القول ان شعوب العالم العربي اليوم تعيش في خنادق وسراديب تهرب فيها من حكامها ، حيث يعيشون في ابراج من العاج والرمل والكرتون ..!!

ليس من نافلة القول هذا ، و لم تسقط دافوس ولا جنيف ولا زيوريخ في دولة لا يتعدى إنفاقها على التسلح تدريب الشعب والإبقاء على التنمية و الرابط المتين بين الشعوب والقيادات التي تهزم كل جيوش العالم..!!

عالم عربي ليس أفضل حال من مدنه البائسة ، ولا زعمائه المتخمين بحب الذات والتواري بعد الرصاصة الأولى ، في عالم عربي هذا حاله ، قابلية " السقوط " تغري دولة بحجم موناكو - لو ارادت - ان تبسط سيطرتها ما بين ضفتي المحيط والخليج ، فليس بأبواق التسلح المفترض تحمى الدول وليس بزعماء " الرصاصة الأولى " تصمد المدن..!!





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع