أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مسيرة لحزب الله تستهدف جنودا إسرائيليين الحكومة: الإجازات بدون راتب لم تلغَ ولكن ستنظم الصفدي يلتقي لازاريني في عمّان الأحد. مستشفى كمال عدوان: جرحى استشهدوا لعدم توفر الإمكانيات الدعوة لاطلاق برامج لتنشيط الحركة السياحية وزير الإدارة المحلية يرعى ورش عمل الطاقة المستدامة والعمل المناخي للبلديات الأحد. 66 مخالفة تتعلق بالسقوف السعرية في نحو أسبوعين. الخصاونة: أتمتة 49 بالمئة من الخدمات الحكومية. اعتقال مسؤول التفخيخ في داعش. الشرباتي يحرز برونزية آسيا للتايكواندو ولي العهد يحضر الجلسة الافتتاحية للقاء التفاعلي لبرنامج تحديث القطاع العام الحكومة تلغي مبدأ الإجازة بدون راتب لموظفي القطاع العام الأمم المتحدة ترفع الصوت: “لم يبق شيء لتوزيعه في غزة” القسام: أطلقنا صاروخا على طائرة أباتشي بمخيم جباليا نشامى فريق الأمن العام للجوجيستو يحصدون الذهب في جولة قطر الدولية اربد: مواطنون يشتكون من الأزمات المرورية ويطالبون بحلول جذرية النمسا تلغي تجميد تمويل لأونروا المالية توضح حول تصريحات منسوبة للعسعس رفع اسم أبوتريكة من قوائم الإرهاب -تفاصيل سلوفينيا: سنعترف بالدولة الفلسطينية الشهر المقبل
كن حنوناً

كن حنوناً

12-11-2022 05:36 AM

عنوان المقالة اقترحه عليّ زميل وصديق إعلامي من إحدى الدول الذي تشرفت بلقائه والتعارف بيننا من خلال أحد المؤتمرات المنعقدة في عمان، كانت جلسة على فنجان قهوة تناولنا فيها واقع الحال والمآل العربي، وخاصة حالة الإعلام بمختلف مجالاته ووسائله، هو حديث طال فيما يقال وما لا يقال.

ومع تبادل الرسائل عبر الواتس أب ومطالعته لبعض ما أكتبه، طلب مني محبةً أن يكون عنوان مقالة لي « كن حنوناً» لأنه وجد في كثيرٍ مما أكتبه شيئاً من الوجع الكثير الذي يصل إلى مرحلة القسوة على النفس والواقع، وأنه على الإعلامي أن ينظر إلى الكأس بشكل كلّي وليس للجزء الأسوأ منه.

هنا نتوقف للبحث عن ماهية الإعلام وأدواره ومهامه ووظائفه، هل المطلوب من الإعلام تجميل الواقع، أم تناوله كما هو تماماً أم المبالغة والتهويل في تشويه الواقع؟

هل يقدّم الإعلام الواقع بحسب وجهات نظر محددة، وهل ينبغي للإعلامي الإلتزام بما يريده صاحب الشأن الإعلامي سواء أكان رسمياً أم شخصياً، هل يجوز للإعلامي تحوير الواقع بما يتماشى مع قناعاته وأولوياته واهتماماته.

من هو صاحب الحق في كيفية تقديم الواقع على الإعلام، هل هو صاحب الوسيلة الإعلامية، أم صاحب القرار الإعلامي، أم الإعلامي نفسه.

هل ينبغي المجابهة المباشرة وتحمّل تبعاتها، أم يجب السكوت والصمت الذي يأخذ شكل الدوّامة ليصبح هو الواقع المفروض لا الواقع الحقيقي.

ما معنى أن تكون حنوناً التي يريد الزميل مني العمل به، هل هو نوع من الكذب التجميلي، هل هو نوع من المسايرة والمداراة والتعمية والتورية والتعتيم.

أي إعلام نقصد عندما نطالب بمهنية وحرفية الإعلام، هل هو الإعلام التابع أم المتبوع، المبادر أم المتلقي، المستقصي أم المستكفي.

ما معنى المصداقية في الإعلام، هل تعني مجاراة متطلبات اجتماعية وسياسية واقتصادية وربما أيديولوجية. أم تعني نشر الحقيقة كما هي دون رتوش ودون أصباغ ودون تهويل أو تقزيم.

من يقرر طبيعة أدوار الإعلام التنموية والمجتمعية. هل تكفي أخبار أو تصريحات معينة كي نقول أن الإعلام يمارس أدواره فعلياً.

الحقيقة أن هذه التساؤلات وغيرها الكثير، هي مما يراود الإعلامي وخاصة الكاتب الصحفي عندما يجد نفسه خلف شاشة الكمبيوتر ويده على أزرار المفاتيح والحروف، هنا فقط تظهر مرآة الإعلام التي يريد هذا الإعلامي أن يرى نفسه من خلالها.

« كن حنوناً « ربما هي جملة جميلة وإنسانية تعبّر عن فيضٍ من التوجهات الإيجابية، لكنها عند الإعلام قد تأخذ أشكالاً متعددة تصل إلى درجة القسوة ضد كثيرٍ مما نعايشه بحيث يصير الحنان فعلاً يكمن في القسوة الإعلامية عند الحاجة إليها.

كل المحبة للزميل الإعلامي العربي مغلفة بكل الحنان.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع