أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
قبل المناظرة .. ترامب يطالب بـ"تحليل مخدرات" لبايدن. هيئة الاعتماد تقر تسكين تخصصات جامعية في الإطار الوطني للمؤهلات النعيمات والعرب يدخلان عالم الغناء مع عمر العبداللات. غزة .. ماذا يريد الأمريكيون باليوم التالي للحرب؟ مسيرة لحزب الله تستهدف جنودا إسرائيليين الحكومة: الإجازات بدون راتب لم تلغَ ولكن ستنظم الصفدي يلتقي لازاريني في عمّان الأحد. مستشفى كمال عدوان: جرحى استشهدوا لعدم توفر الإمكانيات الدعوة لاطلاق برامج لتنشيط الحركة السياحية وزير الإدارة المحلية يرعى ورش عمل الطاقة المستدامة والعمل المناخي للبلديات الأحد. 66 مخالفة تتعلق بالسقوف السعرية في نحو أسبوعين. الخصاونة: أتمتة 49 بالمئة من الخدمات الحكومية. اعتقال مسؤول التفخيخ في داعش. الشرباتي يحرز برونزية آسيا للتايكواندو ولي العهد يحضر الجلسة الافتتاحية للقاء التفاعلي لبرنامج تحديث القطاع العام الحكومة تلغي مبدأ الإجازة بدون راتب لموظفي القطاع العام الأمم المتحدة ترفع الصوت: “لم يبق شيء لتوزيعه في غزة” القسام: أطلقنا صاروخا على طائرة أباتشي بمخيم جباليا نشامى فريق الأمن العام للجوجيستو يحصدون الذهب في جولة قطر الدولية اربد: مواطنون يشتكون من الأزمات المرورية ويطالبون بحلول جذرية
التوجيه المهني

التوجيه المهني

01-11-2022 08:02 AM

المدارس المهنيّة والتي يمكن اعتبارها أكثر المعارف موضوعيّة وإجرائيّة لأنها متبوعة بنتائج ماديّة وملموسة، تحمل في طيّاتها توجيهات هي في الواقع قولبة أيديولوجيّة بحيث أن التقسيم المهني يمهّد لتبرير التقسيم الاجتماعي.
هنا تحاول المدرسة شرعنة موقع كل فردٍ عن طريق التقسيم غير المتكافئ في كل شيء، شرعنة أن البعض خُلِقوا للإدارة والملكية، أما الآخرين وهم الأكثريّة الساحقة فقد خُلِقوا للتنفيذ والتكيُّف مع الواقع الذي لا مناص لهم اتجاهه.
الموجِّه المهني يتأثر بصورةٍ غير مباشرة أثناء عمليّة التوجيه بالأصل الاجتماعي والثقافي للطالب، ويقوم بحساب إمكانيات النجاح له انطلاقاً من وضعه الاقتصادي ومستنداً لعمليّات الرسوب والنجاح المدرسي.
إن الطلبة الفقراء تكون آمالهم محددة ومحدودة شكلاً ومضموناً بحيث تمنع عنهم الحلُم بغير الممكن، فتراهم يقولون عن بعض التخصصات والمهن» هذه ليستْ لنا ولم نُخلق لها»، وهذا تعبير عن المنع الموضوعي لعدم امتلاك القدرة التي تمنح حق احتكار الممكنات المستقبليّة والأولويّة عليه.
فالتوجيه المهني غالباً يوجّه لأبناء الفقراء والطبقات الشعبيّة، لأن أبناء الأغنياء يملكون إلى جانب المال والثقافة، جميع المعلومات اللازمة لتخطيط المستقبل الدراسي والمهني، فيما يفتقر أبناء الفقراء لمثل تلك المقوِّمات، فتراهم يطلبون مساعدة الموجِّه المهني لإرشادهم بما يتفق وميولهم وقدراتهم وإمكانياتهم.
لقد مارستُ التوجيه المهني لأكثر من عشرة أعوامٍ، وفيها لا أذكر أنني يوماً ما وجّهتُ طالباً فقيراً لمتابعة دراسته الأكاديميّة بناءً على رغبته، ولا أذيع سرّاً حين أقول أنه طيلة فترة عملي في مجال التوجيه المهني لم يحدث أن راجعني طالبٌ من أبناء الطبقة الميسورة إلا في حالاتٍ محددة بظروفٍ خاصّة كأن يكون الأب يريد أن يعلِّم ابنه مهنته أو مهنةً ما لكي يعمل في مصالحه الخاصّة.
كذلك فإن البرامج التعليميّة برمّتها تقف عند مرحلة التطبيق لما يتم تعليمه.
أي أن الطالب ليس مطلوباً منه إشغال فكره مطلقاً بل إن كل ما هو مطلوبٌ منه إشغال يديه.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع