أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أردوغان يستقبل هنية في إسطنبول نيوزويك: بعد 6 أشهر حماس تسيطر على الوضع بغزة طبيب أردني يغامر بحياته لإصلاح جهاز طبي في غزة .. وهذه ما قام به 'شباب حي الطفايلة' خلال 48 ساعة فقط ! هذا ما قدمته دبي للمسافرين خلال الظروف الجوية عباس: سنراجع علاقاتنا مع واشنطن (الأنونيموس) يخترقون قواعد لجيش الاحتلال حزب الله يستهدف 3 مواقع إسرائيلية إصابة 23 سائحا في انقلاب حافلة سياحية بتونس. إصابة 8 جنود من جيش الاحتلال في طولكرم قادة الاحتلال يواجهون شبح مذكرات الاعتقال الدولية "امنعوه ولا ترخصوه" يتصدر منصات التواصل الاجتماعي في الأردن .. وهذه قصته!! وفاة إثر اصطدام مركبة بعامود بإربد لجنة حماية الصحفيين: حرب غزة أخطر صراع بالنسبة للصحفيين تحذير لمزارعي الزيتون من الأجواء الخماسينية. نادي الأسير الفلسطيني: 30 معتقلا بالضفة منذ أمس ماذا ينتظر المسجد الأقصى خلال عيد الفصح اليهودي؟ الجيش الإسرائيلي: نخوض معارك وجها لوجه وسط غزة. الصحة العالمية تُجيز لقاحا ضد الكوليرا. هنية يلتقي أردوغان اليوم السبت توقع تحسن حركة السياحة على البترا
هل ستنجح روسيا بإستخدام سلاح الطاقة لإنهاء الحرب.
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة هل ستنجح روسيا بإستخدام سلاح الطاقة لإنهاء الحرب.

هل ستنجح روسيا بإستخدام سلاح الطاقة لإنهاء الحرب.

16-10-2022 07:39 AM

يبدو أن الدبلوماسية الروسية بدأت تُدرك بأن أقرب الطُرق لإنهاء الحرب دون الإنتظار طويلاً هو اللعب على ورقة الطاقة من غاز ونفط وكهرباء.
1) ورقة الغاز ,إن ورقة الغاز تم قراءتها من بُعدين:
البُعد الأول: بعد تفجير خطي الغاز نورد ستريم1 ونورد ستريم 2 ,صرحت رئيسة الإتحاد الأوروبي بأن روسيا تزود أوروبا فقط ب7.5% من إحتياجاتها من الغاز , من أصل 40% كانت تزود بها روسيا أوروبا قبل الحرب, كان ذلك التصريح بالإجتماعات المتكررة للإتحاد الأوروبي لمناقشة تأمين كميات الغاز المطلوبة لفصل الشتاء وبأسعار مقبولة, والذي إبتدأ الحلفاء يشتكون زيادة أسعار الغاز الأمريكي الذي وصل أربعة أضعاف سعر الغاز الروسي , تحت ضغط الشعوب الأوروبية من خلال إزدياد عدد المظاهرات في المدن الأوروبية وإرجاع أسباب الإرتفاع الحاد بالطاقة وغلاء الأسعار إلى الحرب الروسية- الأوكرانية , حيث خرج الرئيس الروسي يداعب الأوروبيين حين قال: "أن خط نورد ستريم2 لا زال يعمل ويستطيع تزويدكم بالغاز المطلوب وبالسعر المُعتاد" لفتح شهية بعض القادة الأوروبيين للإنقسام والضغط بإتجاه المصلحة الأوروبية لإنهاء الحرب.
الُبعد الثاني: التلويح بتزويد أوروبا مستقبلاً عن طريق تركيا من خلال خط TurkStream بدلاً من خطي نورد ستريم1 ونورد ستريم 2 لتصبح مركزاً لتزويد الغاز الروسي لأوروبا, كان ذلك حين إلتقى الرئيس بوتين بالرئيس التركي أردوغان بمؤتمر في كازاخستان, حيث تعلم أوروبا أن سيطرة تركيا على هذا الخط ستضغط مستقبلاً على الدول الأوروبية لتلبية طلباتها المتعددة وأهمها الإنضمام للإتحاد الأوروبي ومشاكلها مع اليونان ومشكلة اللاجئين وغيرها.
إن البُعدين السابقين يسرعان من جلوس الأوروبيين على طاولة المفاوضات مع روسيا دون الدخول في تعقيدات الحلول هذه.
2) ورقة النفط,إن ورقة النفط تم قراءتها من خلال إجتماع أوبيك بلس الأخير والتخفيض المفاجىء على الإنتاج بمليوني برميل في اليوم بالإتفاق بين روسيا والسعودية وبقية الأعضاء وذلك للحفاظ على سعره عالمياً ومن المرجع أن يرتفع سعر النفط بعد هذا الإجراء , مما يزيد الضغط على الديمقراطيين في الولايات المتحدة لا سيما أن الشهر القادم سيكون إنتخابات مجلس الشيوخ وسيسبب الإرتفاع بالفاتورة النفطية في الولايات المتحدة حالة من عدم الرضى داخل الولايات المتحدة وسيكون سببها الحرب الروسية- الأوكرانية التي تدعمها الولايات المتحدة مما سيؤدي إلى خسارة الديمقراطيين مقاعدهم في مجلس الشيوخ , لأن خسارة الديمقراطيين تعني تخلي الولايات المتحدة عن دعم أوكرانيا, وبالتالي فإن هذا البُعد أيضاً سيُسرع من الجلوس على طاولة المفاوضات لإنهاء الحرب.
3) ورقة الكهرباء, من خلال الضربات الصاروخية الروسية الأخيرة وعددها 83 صاروخاً على عشر مُدن أوكرانية ومن ضمنها العاصمة كييف , حيث أنه من الأهداف التي تم إستهدافها محطات الكهرباء ومحطات تسخين الماء لعمل مزيداً من الضغط على الشعب الأوكراني قبل بدء فصل الشتاء للجلوس على طاولة المفاوضات مع روسيا.
هكذا قرأت المشهد من ناحية إستخدام روسيا لسلاح الطاقة للضغط على الأوروبيين والولايات المتحدة والأوكرانيين لإنهاء الحرب حيث أن أي طرف من الأطراف الثلاث سيكون كافياً للدفع للجلوس على طاولة المفاوضات ,على أمل تجنيب العالم من حرب عالمية ثالثة.
الخبير والمحلل الإستراتيجي والإقتصادي والسياسي.
م. مهند عباس حدادين
mhaddadin@jobkins.com













تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع