أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الغاء النقل الخارجي لعدد من موظفي التربية (اسماء) بدران : الإعلام مسؤول عن تراجع دور المدرسة في المجتمع - فيديو تهمة الشروع بالقتل لمهاجم سلمان رشدي وحزب الله يتبرأ وايران تشمت عمان والكرك مشاهد مؤلمة والأمن يوضح حقيقة ما جرى الاطباء الأردنية الامريكية: تراجع بسمعة البورد الأردني واداء المستشفيات الحكومية محافظة: لا تدخلات داخلية أو خارجية بتطوير المناهج موجة جديدة لكورونا وتحذيرات من تأثيرها على طلبة المدارس التربية تحذر : نتائج التوجيهي عبر موقعنا فقط وموعد النتائج إعلان أولويات عمل الحكومة الاقتصادية 2023-2025 في تشرين الأول الدغمي يستبعد التزكية لرئاسة النواب ويؤكد : لم اسمع عن مترشح غيري للان حملة بالأردن لتغيير سلوك المجتمع حول السمنة حماس: منفتحون على جميع مكونات الأمة الفيصلي يقفز إلى الصدارة بالشراكة مع الوحدات جمهور الفيصلي يرفع يافطة تضامنا مع غزة - صورة دكتور أردني: مشكلة المخدرات شغلت المجتمعات كافة كيسنجر يتنبأ بحرب بين أميركا وروسيا والصين ضبط "أخطر مطلوب" في تجارة وترويج مادة الكوكايين المخدرة في عمان النواب يقرون مواد بـ (البيئة الاستثمارية) - تفاصيل عويس ينعى الطالب عمرو الزعبي بدء فعاليات مهرجان الديكابوليس بأم قيس
سندويشة المدير

سندويشة المدير

02-07-2022 05:26 AM

خاص - عيسى محارب العجارمة - بالعادة وحينما أزور العاصمة عمان، أعرج على مطعم العقيلي لتناول طعام الإفطار تحت سفح جبل القلعة وهو يعج بالمواطنين الأردنيين.

طلبا لسد جوعة البطن من أطباق الفول والحمص والفلافل الشهية والبصل وزيت الزيتون الذي يحرص صديقي العزيز مالك المطعم الأخ أحمد العقيلي على جلبه من سحم الكفارات بشمال الأردن.

والمشهورة بزراعة شجر الزيتون الرومي المعمر منذ الف سنة ويزيد ولربما هو سر نجاح هذا المطعم الشعبي المميز إضافة لمطعم هاشم الشهير بوسط البلد.

مع وجود سلسلة مطاعم أخرى تقدم نفس مادة الإفطار الشهية كمطعم أنوار مكة وغيرها حتى لا نتهم بالتحيز.

فالمقال لترويج المنتج السياحي الشعبي الأردني ويشهد الله اني لا اتقاضى عليه أجرا ولا خلافه إنما هروب من الخوض في المعترك السياسي المحلي والعربي والدولي لا أكثر ولا أقل.

بعد تناول الإفطار وذهابي لدفع الحساب والبالغ دينار وثلاثون قرشا رغم إصرار مضيفي على الضيافه وهو المشهور بالكرم مع الجميع وليس الإعلاميين والصحفيين وحسب فرفضت بشدة (مش مستاهله وما بين الخيرين حساب).

اقول استوقفتني عبارة من فم شخص يبدو أنه مراسل بإحدى الدوائر الحكومية، يطلب فيها من مالك المطعم أن يتوصي بسندويشة المدير ورغم دهشتي الا انني تبادلت النظرات المعبرة مع السيد أحمد العقيلي وغادرت مشمئزا من فوري من الطلب الوقح.

يا أخي هو المدير خاصتك على راسه ريشه، وله الفجعنه طبع في بعض المدراء من ولا اعمم فالبعض منهم سفلة بكل ما تحمله الكلمة من معنى وللحديث بقية أن كان في العمر بقية... الله لا يسد جوع كل فجعان وما أكثرهم يا مدراء آخر زمن.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع