أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وزير أسبق: مصطلحات غير فنية بحادثة العقبة الفراية: استئناف العمل بموانئ العقبة كافة عدا رصيف 4 طقس العرب: درجات الحرارة تميل للارتفاع قليلا الأزمات يصدر تقريرا مفصلا عن حادثة العقبة الشخص الذي ظهر بالفيديو المتداول يحمل الجنسية الفلسطينية ومقيم خارج الاردن الملكة رانيا: ندعو الله أن يحمي أهلنا في العقبة من كل مكروه أطباء الأردن يفزعون للعقبة - صورة باختصار هذا ما حدث في العقبة - فيديو مفوض البيئة في العقبة: انحسار تأثير الغاز ولا ضرر على الصحة العامة الضمان الاجتماعي تتابع حادث العقبة والأولوية في المرحلة الحالية لعلاج المصابين نقابة المهندسين: غياب تدابير سلامة العمليات الكيميائية تسبب بحادثة العقبة الصحة: تجهيز الدفعة الثانية من الكوادر الطبية لنقلهم إلى العقبة التعاون الخليجي : نقف مع الأردن في هذه اللحظات العصيبة " الأزمات" يدعو وسائل الإعلام والمواطنين استقاء المعلومات من مصادرها الرسمية طقس العرب: هذه المناطق التي ستتأثر بتسرب الغاز في العقبة ننحني أمام إرادته مؤمنين بقضائه وقدره .. والشكر موصول لأجهزتنا الأمنية والطبية على جهودهم البطولية الهيئة البحرية تؤكد استمرار حركة الملاحة في العقبة الامن: 45 إصابة بين فرقنا التي تعاملت مع تسرب العقبة مصر تعزي المملكة بضحايا حادث انفجار صهريج الغاز بميناء العقبة توضيح هام من وزارة التربية والتعليم حول دوام مدارس العقبة
«غشمنة» وتلزيم وانتهازية
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة «غشمنة» وتلزيم وانتهازية

«غشمنة» وتلزيم وانتهازية

19-05-2022 08:49 AM

هذه بعض الملاحظات أقدمها ونحن على عتبات العبور إلى حياة حزبية، حسب قانوني الأحزاب والانتخاب الجديدين.
وهي ملاحظات استخلصها مِما مَرّ علينا من تجارب، ومن الواقع السياسي الذي خبرناه، ومن الأحزاب السرية والعلنية التي انخرطنا فيها.
سوف أستحضر نماذج تطبيقية، تبرهن على «مزاعمي» التي سأسوقها !
يتم تكرار الكتابة في هذا الموضوع بمناسبة ما يجري وما سيجري من تهتكات سببها «الغشمنة» والتلزيم والانتهازية السياسية.
ثمة الألغام الخمسة، التي لا يمكن لأي حزب أن يتفادى الوقوع في حقولها، حتى لو كان حزبا مكونا من سلالة «زلمة ومرا».
أمّا الألغام الخمسة:
فأولها، التنافس والتزاحم والتصارع على مراكز قيادة الحزب، التي ستنطبق عليها قاعدة «يا لعّيب يا خرّيب».
ثانيها، الصراع على تمثيل الحزب في الاجتماعات الحزبية التي ستدعى الأحزاب إليها مع الملك وولي العهد والملكة والرئيس وسوى ذلك من طبقات، والتمثيل في المؤتمرات الخارجية، وما يتصل بها من برستيج، وسفر، ومياومات.
ثالثها، مطحنة ترشيح أعضاء الحزب إلى الانتخابات النيابية وغيرها من انتخابات، حيث ستندلع نيرانٌ غير صديقة ولا رفيقة، في هذا الصراع الذي ستخالطه التدخلات ورشى المال السياسي.
رابعها، ترشيحات أعضاء الأحزاب الفائزة في الانتخابات، إلى مناصب الوزارة، والأعيان، والأمناء والمدراء العامين، والسفراء، ورؤساء الجامعات، ورئاسة وعضوية مجالس الإدارة، والوظائف العليا.
وتعال تفرج يا سلام.
خامسها، الانشقاقات والإقالات والفصل والطرد وبيانات التخوين والتشويه، الناجمة عن خيبة أمل الذين لم يطولوا العنب، أو الذين اكتشفوا الخديعة والتآمر والخيبة.
سينخدع الشبابُ، ببريق أضواء النخب والنجوم والشخصيات السياسية والدينية والفنية والاقتصادية والإعلامية، متوهمين أنهم سيملأون الساحات والميادين بالأعضاء والمريدين.
سيتوهم الشباب على السياسيين والدعاة ورجال المال والأعمال وسواهم، ظنّا أنهم يملكون التأثير، وظنا أنهم نتاج نمو سياسي سليم، في حين أن بعضهم مَحْقونٌ بمادةٍ تجعله أكبر من حجمه وواقعه 50 مرّة وسرعان ما سينفثئ.
لن يحقق المطلوب، تركيبُ أرجل من جبصين، لأصدقاء شخصيين لبعض المسؤولين، أو قرايب ونسايب وحبايب، وإطلاقهم في سباق 100 متر موانع، مع الإيطالي الصاروخ جاكوبس والجامايكي الأسطورة بولت.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع