أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الخرابشة: معاك ياريس…!! بدء تطبيق اجراءات احترازية وفرض غرامات على الافراد والمؤسسات غير الملتزمة بأمر الدفاع 32 طقس لاهب في الأغوار والعقبة الخميس تضاعف مستوردات الأردن من الذهب 3 مرات الصحة تعلن اسماء المراكز التي تتوفر بها الجرعة الاولى والثانية والمعززة من لقاح كورونا الخميس العدوان: لن اعتذر للحكومة وعلى الخصاونة الاعتذار للنواب – فيديو أردوغان ينشر صور أعلام الدول التي قدمت العون بإخماد حرائق تركيا ولي العهد: "أحلى صباح مع سيدي حسن" الفاعوري: مقاضاة وزير الأوقاف لمنتقديه تتجاوز طروحات الملك بعد مناورات الرفاعي .. هل يلعب الخصاونة ورقة التعديل النائب سميرات يعرض اجازة طبية ويتعهد بالغاء رفع المحروقات منح عمال الوطن استراحة لتلافي حرارة الشمس شكاوى المياه هذا العام أقل من العامين السابقين أمن الدولة تمهل المدعي العام لتقديم مرافعته بقضية عوني مطيع بالتفاصيل .. لهذا السبب تدخلت وزارة الداخلية ووزيرها لدحض اوهام اصحاب المزارع والشاليهات النائب عماد العدوان : لن اعتذر للخصاونة .. والاعتذار سيكون لمجلس النواب محتجون يضرمون النار عند بوابة البرلمان اللبناني البلبيسي: 526 ألف متخلف عن أخذ اللقاح الحياري: وزارة الزراعة تعمل على خطة طموحة لتطوير القطاع الفايز: ندعو العالم لزيارة الأردن
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة لم يفعلها الطفايلة .. !

لم يفعلها الطفايلة .. !

15-06-2011 01:08 AM

" لم يفعلها الطفايلة.." و ليس بغير الطفايلة يحيا الأردن..!!

محمد حسن العمري

-1-
من السيناريست الذي صاغ وكيف ولماذا..!!!
الطفايلة يعتدون على موكب جلالة الملك في مضارب الطفيلة..!!
قصة في غياهب النسج الاسطوري ، الميثولوجي ( الكاذب!) الذي لا ينسحب على بنية النطف البيولوجية والجينية التي حفظت هذا النسل " الاردني " الاسمر الذي ابى مع كل وسائل التهميش والتشويه والتفريط ، ان ينقرض ، ابى الطفاية رغم كل هذا الا ان يكونوا " الشمعدان " الأردني الاسمر الذي يحترق ويضئ..!!

-2-
في الطفيلة يرى الطفايلة ، كل السياسيين دون الاردن ، الا العرش الهاشمي الذي هو مرجع الخطاب السياسي في " الوثيقة الطفيلية الخالدة!" ، ما بين الشبيلات الخارج بسيارة المغفور له باذن الله الملك الحسين من مؤامرة ما سمي يومها ، بالنفير او اي اسم صيغ لذلك ، لذبح النائب الطفيلي القادم باعلى اصوات دائرة الحيتان في عاصمة الحيتان، فكيف للمهندس الذي يترأس اكبر النقابات الاردنية ويترشح لعضوية مجلس النواب ، ان يسعى لقلب نظام الحكم الذي يؤيده حتى في خطاباته الشعبوية التي تحدد بوصلة الانتخابات وهو " يكاسر !" كل الحكومات الا حكومة الشريف لانها حكومة الشريف..!!
ما بين تغيّب مدينة المائة الف مواطن التي تستوعبها بضع مشاريع تناسب مدينة بحجم مدينة " الحمامات " والمحميات والقلاع و الاضرحة ، لو كانت الحكومات المتعاقبة تنوي ذلك ، وما بين ما يعتقده ابناء الطفيلة حال معان و مدن الجنوب انهم يدفعون فاتورة السقوط الكارثي لحكومة الرفاعي قبل اكثر من عشرين سنة ، وفاتورة التحول السياسي والديمقراطي الذي جنى الاردنيون كلهم غنائمه فيما ، عوقب الجنوب الى اليوم بذات الجريرة..!!
-3-
التخيط بمسلة الاعتداء على موكب جلالة الملك ، كذبة كبيرة لم يفعلها الطفاية ولن يفعلوها ، وهم على اهبة الاستعداد لإسقاط اي مؤامرة تتربص بهم حال الذين يزعمون انهم ملكيون اكثر من الملك ، ولا مزاودات مع الطفايلة في الولاء والانتماء ، الموقف السياسي للطفايلة من العرش الهاشمي ليس خطا احمرَ ، لكنه فكر مجبول بقناعات ابناء مدينة تأبى ان تغادر ويصر " المارون " على مغادرتها ، تأبى الطفيلة ان تنزلق بمنزلق العداء للوطن ، ويصر المارون على توليفة جديدة يبنون الجدار العازل بينها وبين قيادة عليا ، لم يكونا يوما الا في خدمتها حتى عندما قرر الطفايلة والمعانيون والكركيون ذات نيسان ان حكومات الفساد والافساد لا تصلح للاردن..!!!

-4-
للطفيلة كالطفايلة حب يتجذر في الصدور ، تغرورق العين بصفاء النفوس كلما صادفك شاب " شهم " مذيل اسمه بعائلة من عوائل الطفيلة ، اصدقائي من العوران والثوابية والمحيسن والشباطات وعيال عواد والحوامدة والعكايلة والرفوع والكلالدة ، معتذرا بدمع الاردن الذي لا يمتلك الا الارتقاء بكم كما ارتقيتم عمن يريد ان يدفع بمسلته " البادحة " المعقوفة " الى حياكة ثوب غير ثياب الطفايلة التي نعرف وتعرفون..!!
-5-
لا تحملوا المدينة واهلها اكثر ما احتملت ، الطفيلة عصية على الثني ، عصية على الزمان والحكومات " الرديئة!!" لكنها لا ترفع الا العلم الاردني ، في وسط المثلث الاحمر ، التاج الهاشمي الابيض ، لا يقبل الطفايلة بغير ذلك ، ولا يمكن للمارون ان يقنعونا بما تداولوه الا في مؤامرة لا اقل ان يقال انها تستهدف الطفيلة ، بمواقفها ومواقف رجالها ، ،، الرجال الرجال..!!
ولا ازيد على ذلك..!!





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع