أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحكومة تحذف كلمة اعاقة (الذِّهنيَّة) من مشروع نِّظام بدائل الإيواء الحكومة تقر أسباب لعدد من مشاريع أنظمة السُّلطة القضائيَّة مخرجات لجنة تحديث القطاع العام خلال أقل من أسبوعين توجيه بضرورة الإسراع بإنجاز قانون تنظيم البيئة الاستثماريَّة الحكومة تعتمد أسعار شراء القمح الأردن يعزي بنغلادش بضحايا فيضانات اجتاحت مناطق في شمال شرق البلاد قرارات مجلس الوزراء الملك يؤكد لرئيس تيار الحكمة الوطني دور العراق المحوري بتعزيز أمن المنطقة الأردنية تنقل امتحانات الطلبة الخميس إلى السبت انخفاض حركة المسافرين عبر مطار الملكة علياء أردوغان: لا فائدة من توسيع الناتو توقف حركة الملاحة بمطار الكويت الدولي البلبيسي للأردنيين: لا تتعاملوا مع الكلاب والقرود والسناجب ولي العهد يفتتح فرعا جديدا للشركة الدولية (كريستل) الأغذية العالمي: مساعدة 464 ألف شخص بالأردن بنيسان البنك المركزي يقرر تعطيل البنوك الخميس إرادة ملكية بترفيع وتعيين عدد من القضاة الشرعيين مقتل شخص بالسفارة القطرية في باريس واعتقال مشتبه به البنك الدولي يدرس تقديم 95.6 مليون دولار لدعم التنمية الزراعية في الأردن الخارجية الفلسطينية ترفع ملف اغتيال أبو عاقلة إلى المحكمة الجنائية الدولية
أكلنا سَلَطةً بالأملشن !!
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة أكلنا سَلَطةً بالأملشن !!

أكلنا سَلَطةً بالأملشن !!

27-12-2021 03:55 AM

كان العنوان أعلاه، عنوان مقالتي «عرض حال» عام 1984 في صحيفة «صوت الشعب» التي أغلقت في التسعينات.
نعم، أكلنا سلطة (بفتح السين لا بضمها) بدهانات الأملشن. والحكاية لا تختلف عن حكاية «الجميد البلدي»، الذي كشف اشقاؤنا المصريون كارثة الغش فيه، وظروف تصنيعه الفظيعة. وهو بالمناسبة جميدٌ مُصنَّع للأردنيين، هنا وفي بلاد الهجرة والاغتراب.
والشر والغش والجريمة والفساد، موجود ما وُجد الإنسان، الذي يحاول تخفيف بلائها ووبائها، بوسائل «بعدية»، أي بعد أن تقع الفاس بالراس ويبتلع الناس الطُّعم في الطعام، دون جدوى.
أمّا السلطة بالاملشن، فهي نتيجة إضافة الأصباغ والمبيضات المستخدمة في دهانات الأملشن، إلى السمسم السائل، ذي اللون المائل الى السواد، ليصبح لونه أبيض، فتصبح الطحينية التي تصنع من السمسم، بيضاء.
وهكذا، أكلنا «بهالزمانات» سلطة بالطحينية بالأملشن.
لم يرف جِفنٌ، لمن غشنا بالأملشن. المهم عنده أن يتغلب على سمار الطحينية لتصبح بيضاء أو «أف وايت» !! ويصبح منظرها مقبولا ومستساغا.
وللإنصاف والحق، فإن شباب الوطن، في دوائر الرقابة الصحية والغذائية والسلع المتعددة، يبلون بلاء ممتازا، ويحاولون ما استطاعوا، دون أن يهلكنا دواعش وأوباش الداخل الوحوش، الذين لو كانت العقوبات على مقارفاتهم مغلّظة، لخفّت شرورهم وانخفضت، إلى الحدود الدنيا.
ففي الأثر الثابت المعروف، عن أميري المؤمنين، عمر بن الخطاب و عثمان بن عفان، رضي الله عنهما «إن الله ليزع بالسلطان، ما لا يزع بالقرآن». دلالة على أن فينا من يخاف من العقوبات، أكثر من مخافة الله.
و من منا لم يسمع، عن النبي عليه السلام قوله: «من غشنا فليس منا»، كلنا سمعنا ذلك القول، الغشاشون والمغشوشون، ولكن الطمع والشر والجريمة المتأصلة في الغشاشين، أقوى من مخافة الله عندهم.
إن المطالبة بتغليظ العقوبة، مرات وليس مرة، سببه أن المواد الكيماوية-السموم، المستخدمة في الانتاج والتصنيع الغذائي، تلحق أضرارا بالصحة العامة، لا تظهر فورا.
التحقيقات في مصنع الجميد البلدي، يجب أن تكشف لنا، السّفاحَ المجرمَ الذي يغشنا بلا رحمة.
بدنا الجمل، وما حمل.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع