أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
14 وفاة و11813 إصابة بفيروس كورونا في الأردن الضمان: أكثر من (13) ألف إصابة عمل تم التبليغ عنها العمل ردا على إعلان توظيف: الراتب مخالف طبيب اردني يدعو لوقف فحوصات pcr جنايات عمان: جمع عقوبة مكرر للإجرام لتصل إلى السَّجن 13 سنة و8 شهور الرفاعي: الجميع يتحمل المسؤولية العثور على جثة خمسيني في الزرقاء انخفاض واردات السوق المركزي لأكثر من النصف مهيدات: توفر دواء كلوزابين حاليًا بالقطاع الخاص مذكرة نيابية تطالب بإصدار عفو عام الأرصاد الجوية: مرتفعات الـ 800م ستطالها ثلوج مساء الأربعاء جامعات تعلق وتؤجل دوامها الأربعاء والخميس "الضمان الاجتماعي" تدرس إعادة شمول العاملين بأكثر من منشأة بتأمين إصابات العمل توقيع اتفاقيتي طاقة مع لبنان الأربعاء الاشغال: خطة طوارئ قصوى اعتبارا من الأربعاء الحديد يترشح لرئاسة الفيصلي الجزيرة تستضيف الأمير علي بن الحسين الدفاع المدني يتعامل مع 1322 حالة بيوم أمانة عمان: رخص المهن تصدر خلال يوم صناعة الافلام بالاردن جذبت 300 مليون دينار
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة على مَن العتب .. نُباغت أننا نفتقر الماء

على مَن العتب .. نُباغت أننا نفتقر الماء

27-11-2021 01:18 AM

حسن محمد الزبن - ما الذي يجري عرضين وطول، بين عشية وضحاها، نباغت أننا نفتقر الماء، وفي لجة فهم مستعصي تحيطه كآبة، نسمع من هناك فحوى قصة المياه، والمكاشفة هنا مغيبة، وعلى خجل أخيرًا يتم التصريح الماء مقابل الكهرباء، والعقل في ذهول، وهو يرى خلف الستار ما وراؤه، والعذر للوطن – " والشاهد الله اليوم صرت ضحية"- (إقتباس من أغنية وطنية).
من يريد إماطة اللثام عن المعالي والذُرى ويُسقطها خجلى، وقد عاشت فينا منذ كنا في طابور المدرسة كل صباح ننشد، ونعليها حناجرنا والعَلم يخفق .. خافق بالمعالي والمنى، ونحن نحتضن الذكريات وقد عاشت فينا حتى قاربنا وقاربها غير جيل وجيل زاحف لدرب الكهولة.
من يمكن له أن يتسلل إلى عقولنا ويحاول أن يعبث في الذاكرة، في ذاكرة كل أردني، ويحاول أن يمحو منها صورة نجيع الشهداء الأحرار الذي تيبس على الثرى الطهور، ويتمادى أبعد من ذلك ونحن من أزل الإرث وديعتنا عقيدة ودروب مرّة، موروثنا عهد الأرض والدين، ونلبي }وَالْفَجْرِ* وَلَيَالٍ عَشْرٍ{، ولمصلحة من تهشيم وتلويث هذا الحمى العتيد ونحن الكبار كابر عن كابر، ومنا فرسان مؤتة واليرموك، ومنا من قضى على باب الواد وأسوار القدس والسموع، ولنا في كل سجل سجال، ونحن الثوار والطلع والنوار، ونحن الأردن أمة، الرافضون للذل والهوان، الرافضون للرقص على الحبلين، فكيف للأكف التي إحتضنت وهي مخضبة بدم الشهداء الزكي الذي يفوح منه المسك، أن تمد أكفها للباغي المستبد، الغاصب الخبيث، ولمن لا يعرف فليعلم أن الأردنيون مشمئزة أنوفهم من رائحة الكيان النتنة العفنة، فكيف نستصيغ كأمة أردنية أن نشرب ماءه العكر بأنفاسه ولوثة يديه، وكيف لنا أن نقبل الودّ والحب من تل أبيب، وهي تسرق ماءنا منذ احتلالها الغاشم لفلسطين، ولم تلتزم ولم تؤدي حقوقنا على الوجه الذي جاء في وادي عربة، وكيف سيقنع الأردنيون وهم يعيشون على أمجادهم ومفاخرهم وذودهم عن الحمى الذي فيه مدافن الشهداء والأتقياء والأنبياء والأخيار، كيف لا.. ونحن عمان التي أرخت جدائلها على الكتفين، ونحن الرواد والطلائع لنصرة القدس والأقصى وحماتها وسدنتها على أرض فلسطين وأهلها منا أقرب مما بين الرمش والعين، ونحن إذا عزّ الرجال كنا الرجال، ونحن إذا كان الإرتواء نعمة فإن العطش غنيمة، والتاريخ يكتب لنا عزة وشموخ عفتنا عن مورد الماء من خسيس جبان.
والصهاينة عهدنا بهم لا يقيدهم الإتفاقيات ولا حتى العهود، وهم لن يتقدموا خطوة واحدة باتجاهنا عن حسن نية إلا ويبيتون أمرا، فقد وقعنا اتفاقية وادي عربة، ووقع قبلنا المصريون في كامب ديفيد، ودخلت دول خليجية معهم بإتفاقيات وتم تعزيزها على أرض الواقع بوتيرة سريعة، لكن هل نضمن ويضمن هؤلاء إلتزام اليهود نحو كل من مدّ يده إليهم، وهل العرب قادرين على حل الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي، وهو الحال القائم ويزداد تأزما كلما تقدمنا إلى الأمام، وحتى علاقتنا مع نقاط الضغط الدولي المعروفة والتي ترعى مصالح إسرائيل في المنطقة لم تجدي نفعا على أرض الواقع، كل هذه العلاقات من كل حدب وصوب لم تلق إلا العناد والتمترس الصهيوني لمصالحه.
أما موضوع الكهرباء مقابل الماء، فهو أمر لم يتم فيه المكاشفة من قبل إعلامنا الرسمي، وهذا ما كنت قد كتبته في سياق آخر بضرورة أن يستبق إعلامنا الرسمي كل القنوات والمحطات والصحف ونتحدث بشفافية عن كل ما يخص بيتنا الداخلي دون وجل أو خجل، فالمواطن الأردني يستقي معلوماته من عالم صار بين يديه، ولا يخفى عليه لا شاردة ولا واردة، وأصبح لدينا كغيرنا من شعوب العالم ما يعرف بصحافة المواطن، أو الصحافة الجماهيرية، وأصبح يتشكل الرأي العام على هذه المعطيات، وأصبح هذا التسابق في الحصول على المعلومة أو رفدها يربك الرأي السياسي في معظم الأحيان.
حتى وإن كان التصريح أن الاتفاق أولي أو تمهيدي؛ فلن يقدم شيئا في ظل تكون فكرة عامة عنه من إعلام الدولة الصهيونية أولا، وإعلام خارجي عربي ودولي ثانياً، فهناك إعلام موجه ومبرمج له مصلحة في تفتيت قوة جبهتنا الداخلية، وله مصلحة في هدم مكتسباتنا الوطنية، وله أهداف معلنة وغير معلنة، وهنا في عمان مهما حاولنا التخفيف من حدة الموقف الشعبي، فللحكومات المتتالية سابقات أقربها إتفاقية الغاز، لن ندخل في تفاصيل يعرفها الرأي الجماهيري وصحافته المطلقة بلا قيود، ولا تعرف الحدود، وإذا كان هناك من يرى مصلحة في هذا الإتفاق أعني الكهرباء مقابل الماء، ويراه نوع من النديّة في التعامل، فإن هناك أغلبية صامتة ترفض الأمر جملة وتفصيلا من حيث المبدأ الذي يتبناه ويسبقه الإيمان لقول الله تعالى }لاَ يَرْقُبُواْ فِيكُمْ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً{ .
إذا فأفضل الحلول دائما المكاشفة وعدم التقوقع أو دفن الرأس بالرمل، وبيان ما تتجه نحوه الحكومة في هذا الموضوع أو غيره، لئلا نجر البلاد والعباد لليأس والإحتقان، والدهشة والإستغراب، ويجب أن لا يُغيب الرأي العام الأردني في رسم سياسات الدولة في قادم الأيام.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع