أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأزمات يصدر تقريرا مفصلا عن حادثة العقبة الشخص الذي ظهر بالفيديو المتداول يحمل الجنسية الفلسطينية ومقيم خارج الاردن الملكة رانيا: ندعو الله أن يحمي أهلنا في العقبة من كل مكروه أطباء الأردن يفزعون للعقبة - صورة باختصار هذا ما حدث في العقبة - فيديو مفوض البيئة في العقبة: انحسار تأثير الغاز ولا ضرر على الصحة العامة الضمان الاجتماعي تتابع حادث العقبة والأولوية في المرحلة الحالية لعلاج المصابين نقابة المهندسين: غياب تدابير سلامة العمليات الكيميائية تسبب بحادثة العقبة الصحة: تجهيز الدفعة الثانية من الكوادر الطبية لنقلهم إلى العقبة التعاون الخليجي : نقف مع الأردن في هذه اللحظات العصيبة " الأزمات" يدعو وسائل الإعلام والمواطنين استقاء المعلومات من مصادرها الرسمية طقس العرب: هذه المناطق التي ستتأثر بتسرب الغاز في العقبة ننحني أمام إرادته مؤمنين بقضائه وقدره .. والشكر موصول لأجهزتنا الأمنية والطبية على جهودهم البطولية الهيئة البحرية تؤكد استمرار حركة الملاحة في العقبة الامن: 45 إصابة بين فرقنا التي تعاملت مع تسرب العقبة مصر تعزي المملكة بضحايا حادث انفجار صهريج الغاز بميناء العقبة توضيح هام من وزارة التربية والتعليم حول دوام مدارس العقبة الحكومة تنفي حدوث تسرب ثانِ في ميناء العقبة ارتفاع حصيلة حادثة غاز العقبة إلى 12 وفاة و 251 إصابة صناعة الأردن: الكلورين لا ينفجر ولا يحترق
عن «الرّبيع» الذي لم يكن أَخْضَر!!
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة عن «الرّبيع» الذي لم يكن أَخْضَر!!

عن «الرّبيع» الذي لم يكن أَخْضَر!!

24-11-2021 03:15 AM

«في هجاءِ «الحُطيئة» الذي هجا نَفْسَه!»

لم يَزَل مَنْ ذَبحتُهم، أَحياءَا

فابْكِ، إنْ كنت تستطيعُ البكاءَا

خَرجوا من ظَلامِهِم، ليُعيدوكَ

إِليْهِ.. ويَسْتعيدوا الضّياءَا

كُلُّ ما شَيَّدتْ يداكِ على الرّيح

تلاشى.. وطَيَّرْتهُ هباءا

الينابيعُ -حين كانت ينابيعَ-

صَدَدْتُمْ عن مائِها الفقراءَا

وَسَرقْتُمْ منها «حواكير»، تكفي

ليعيشوا بِنَزْرِها شُرفاءَا

وجعلتُم منها «مزارعَ مَوْزٍ»

كي يزيدَ الثَّراءُ فيكم ثَراءَا؟

ما الذي كان ناقصاً، وملايينُ

الملايين.. تَسْتَفِزُّ السَّماءا؟!

هل تُريدون «كُلَّ شيءْ»؟! تُرى هل

ظلَّ إلاّ أَنْ تَسْتَعيروا الشَّقاءا؟!

فَخُذوهُ.. لعلَّ فيه دواءً

شافياً.. أو لعلَّ فيه الهناءا!!

زائِفاً كُنتَ.. مُرْعباً.. ومريراً

وجَعَلْتَ «الوباءَ» يَتْلو «الوباءَا»!

تَستحقُّ الهجاءَ، لكنّ شِعري

يَسْتَحي أنْ يقولَ فيكَ هجاءَا!!

* «الحُطَيئة» شاعر مخضرم اسُمه جَرْوَل بنُ أوس بنُ مالك.. كان يَهْجو «مارِقُ الطّريق» دون أيّ سبب.. وحين لم يجد أَحداً يهجوه، قَرَّر أن يهجو نَفْسه..

والمُخضرم هو من أدرك «الجاهليّة» والإسلام.. ويقال إنّه وُلِدَ من أَمَةٍ اسمُها «الضَرّاء».. كانت تعيش ويعيش معها في قبيلة «بني عبس» التي ينتسب إليها «عنترة» ما غيره!!





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع