أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
انخفاض النفط عالميا بينيت يأمر باعتقال كل من يهدد الإسرائيليين الرواشدة ينسحب من سباق انتخابات الأطباء عويس: التربية لديها 4 آلاف شاغر للمعلمين الأردن ينفق 650 مليون دينار سنويا على السُمنة المعاني عن جدري القرود: لن تحصل جائحة محافظة: مناهج جديدة لمادتي العلوم والرياضيات للتوجيهي المدادحة: ارتفاع كلف الشحن يزيد أسعار المستوردات للأردن إربد تودع الشاب نواف بعد مقتله برصاص والده بالأسماء .. مدعوون لحضور الامتحان التنافسي الحاكم الإداري يمنع فعالية لـ"الكلاب" في عبدون شقيق شيرين أبو عاقلة: سنتابع التحقيق باغتيال شيرين على المستويات كافة المرصد السوري: محاولات تهريب المخدرات عبر الأردن قصدها الخليج أسوشيتد برس: الرصاصة التي قتلت شيرين أبو عاقلة أطلقت من بندقية إسرائيلية ارتفاع اسعار الذهب محليا الاردنيون يردون على (العين الحمراء) بمقاطعة الدواجن 5.8 % نسبة الطلاق في 2021 بالأردن تنسيق أردني مصري جديد بخصوص فلسطين تفاصيل الحكم الصادر بحق والد فتى الزرقاء الصحة الأوروبية: تفشي جدري القرود ضئيل للغاية
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الباص السريع .. واللاازمة والأزمة ..

الباص السريع .. واللاازمة والأزمة ..

15-08-2021 12:32 AM

وأخيراً وبعد صراع طويل مع شوارع عمان، تم الانتهاء من الباص السريع، وكان شغل الأردنيين الشاغل خلال سنوات خلت تشغيل الباص، وأصبح قضية رأي عام محلي وعلى مستوى الفضائيات العربية، وكانت هناك مرحلة التجريب لمدة زمنية قصيرة وبسعر رمزي جداً، كي يتبين مدى نجاعة الباص ونجاحه في الطرقات الداخلية، واختصار الوقت على المواطن للوصول إلى هدفه، لكن هناك ملاحظات كبيرة وكثيرة على هذا الباص (سريع التردد).
الباص من حيث الراحة مريح والحداثة فهو حديث، ويوجد به مكيف تبريد في هذا الجو ودرجات الحرارة العالية، هذا في البداية، لكن مع مرور الأيام هل سيستمر هذا التبريد أم لا؟! وهو يسير في خط مستقل خالٍ من الأزمة (اللاأزمة) وفجأة يخرج إلى الأزمة ومن ثم إلى اللاأزمة، وتستمر رحلته، المواطن الأردني يبحث عن الراحة دائماً ويريد الوصول إلى وجهته (دوامه) بأسرع وقت، وهذا الباص يوفر هذه الخدمة للمواطن، لكن سير الباص في مساره يجعل المواطن لا يعرف أي ينزل على الطريق، في حال وصل إلى وجهته، ويواجه صعوبة في قطع الشارع إلى الجهة المقابلة بسبب وجود سيارات مسرعة على جوانب مسار الباص؛ ممرات المشاة لا تكفي وهي متباعدة عن بعضها البعض فيضطر أن يسير على قدميه كي يصل إلى هدفه، إذا الباص العادي يوفر على الراكب كل هذا العناء.
هذا من جهة ومن جهة أخرى في مسار الباص إشارات ضوئية كثيرة ومتقاربة، والوقوف عليها يستمر في بعض الأحيان لأكثر من دقيقتين، هذا وقت الانتظار طويل نوعاً ما برغم سير الباص في مساره الفارغ.
ومسار الباص بالنسبة له فهو ضيق قليلاً في بعض المناطق، فكثيراً ما تصطدم مرآة الباص بالشجر المحاط على مسار الباص أو بالباص في الجهة المقابلة، لماذا لا يكون فاصل في وسط المسار عاكسات (عيون النمر) مثلاً أو غيرها، كي تنبه السائق في حال اخطأ في تقدير المسافة بين الباص القادم أو الشجر القريب منه.
باعتقادي بان الباص السريع (سريع التردد) يجب أن لا يدخل في الأزمة، ورسالة إلى مهندسين الأمانة والمشرفين على هذا الباص بان يقوموا بعمل جسور حديدية معلقة، بدلاً من الإشارات الضوئية المتواجدة على مسار الباص، كي تكون الرحلة أسرع من وقتها الحالي، ولا تضيع الوقت على المواطن في حال استقل هذا الباص.
كما قيل لنا أن أجرة الباص (65) قرشاً من بدايته في صويلح إلى نهايته في راس العين (المتحف)، هذه التسعيرة نوعاً ما مرتفعة على المواطن، باعتقادي بان (50) قرشاً مناسبة جداً والكل يمكنه أن يتحملها ويتعامل مع هذا الباص، علماً بان نقاط التحميل والتنزيل للراكب غير مناسبة.
وأخيراً وليس آخراً فالمزايا والعيوب كثيرة، يجب التركيز على وعي المواطن وعدم السير في مسار الباص على الأقدام، ربما من الصعوبة بما كان بان نوعي المواطن بعدم السير في هذا المسار، نظراً لخطورته وتعريضه للخطر.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع