أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
توضيح هام للأمهات العاملات تعليق الدوام في مقر هيئة النقل البري ارتفاع قليل على الحرارة الخميس عالم بريطاني : كورونا باق للأبد باريس: مركب لبنان يغرق الملقي عضوا بالهيئة الاستشارية الفخرية العليا في لاهاي للعدل الدولي راصد:أكثر من 100 شاهد ومشتكى عليه في قضايا تتعلق بالمال الفاسد المرصد العمالي: اغلاق الحضانات ورياض الأطفال سيساهم في انسحاب المرأة من سوق العمل العقبة: عودة حركة نقل المسافرين والشاحنات بحرا بين الأردن ومصر خلال أيام وزير السياحة: نراجع اشتراطات السفر والإجراءات المتبعة في المطارات وبروتوكولات الحجر الصحي العضايلة للأردنيين : شهادتكم بي مصدر اعتزاز ورضى لايفنى بالفيديو: السفير الأمريكي يوجه رسالة للشعب الأردني ضبط منزل حول لمحطة بيع مياه بالزرقاء وفاة مرشح نيابي بكورونا طبيب أردني يخطف الأضواء بإيطاليا عبيدات يوضح حول دراسة اكسفورد تركيا تحبس أردنيا بتهمة التجسس للإمارات عبيدات: وزارة الصحة ليست لكورونا فقط عببيدات: المنظومة الصحية الأردنية (مش واقعة) عبيدات حزين على وقف صلاة الجمعة
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك "الغش بالكمامة" .. آخر حيل طلاب...

"الغش بالكمامة".. آخر حيل طلاب الثانوية العامة في الجزائر

"الغش بالكمامة" .. آخر حيل طلاب الثانوية العامة في الجزائر

24-09-2020 02:19 AM

زاد الاردن الاخباري -

شهدت امتحانات الثانوية العامة في الجزائر، والتي بدأت يوم الاثنين الماضي 14 سبتمبر عمليات غش مبتكرة بين الطلاب.

وبحسب وسائل إعلام محلية، فلم يكن قطع الإنترنت لـ5 أيام كاملة الحدث الوحيد في امتحانات شهادة البكالوريا (الثانوية العامة) بالجزائر، بل كان الغش عبر الكمامة حديث لجزائريين في الأيام الماضية.

وتداول جزائريون عبر منصات التواصل الاجتماعي صورة لكمامة مكتوب عليها ملخصًا لدروس مادة التاريخ لأحد طلبة البكالوريا.

وأجمعت كثير من تعليقات الجزائريين على صور الكمامة على أنها "أحدث أنواع الغش في زمن الكورونا".

وكان تفاعل رواد مواقع التواصل يتراوح بين السخرية تارة وانتقاد ما يصفونه بـ"الوضع الذي آلت إليه المدرسة الجزائرية" تارة أخرى.

وعلق أحدهم ساخرًا بالقول: "سبحان الله حتى كورونا فيها فوائد للممتحنين في البكالوريا ولم تخل من الغش، لا حول ولا قوة إلا بالله"، وآخر كتب: "سنة سعيدة 2020، لي فيها إلا الجديد، ربي يجيب الخير".

فيما وصف مغرد صاحب الكمامة بـ"المبدع": "أن عدم استغلالهم من قبل السلطات خسارة للاقتصاد، والاعتماد عليهم يعني الاستغناء عن عائدات النفط".

بينما اعتبر آخرون أن عمليات الغش الحقيقية تتم باستعمال "تقنية البلوتوث" باستعمال الهواتف النقالة، منتقدين عدم اللجوء إلى أجهزة التشويش لمنع ظاهرة الغش في الامتحانات.

فيما شكك آخرون في حقيقة الصورة أو أنها من الجزائر، معتبرين أن طلبة البكالوريا "عانوا كثيًرا بسبب تأجيل الامتحانات وكورونا وإجراءات الحراسة المشددة عليهم طيلة فترة الامتحانات".








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع