أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
إيطاليا تعلن وفاة 3 أشخاص جدد بكورونا 8 محافظات عراقية تعطل الدراسة بسبب كورونا الصحة العالمية: تجهزوا لكورونا كأنه يضربكم مشاجرة بين أطفال تتسبب بسجن ثلاثيني 20 عاما في العقبة الخوالدة: الحكومات دستوريا لا تنسب بحل مجلس النواب الغرايبة: فريق الرزاز متجانس ولا فرق في الحكومة لكن صداقات بين الوزراء وهو أمر طبيعي الضليل .. ثلاثيني يخطف طفلاً بسبب خلاف مالي مع والده المستقلة للانتخاب: الهيئة وضعت استعداداتها للانتخابات وفق قانون الانتخاب المعمول به تنظيم الطيران المدني: إجراءات احترازية لمنع انتشار الفيروسات مشروع لاستحداث مسار جديد بتخصص الطب بالتكنو ارتفاع معدل الإصابات والوفيات بكورونا خارج الصين وزير إسرائيلي: احتلال غزة بات قريبا ضبط سائق متهور خرج من مركبته أثناء مسيرها في اربد خسارة آسيوية ثانية للجزيرة 63 اعلى جامعة و50 الأدنى في نتائج امتحان الكفاءة الجامعية للمستوى العام اطلاق منصة تعليم إلكترونية للطلبة بالأردن طوقان: مفاعل البحوث والتدريب كلف الحكومة 56 مليون دينار 30 فرصة عمل بالمفرق منع دخول القادمين من ايطاليا لا يشمل الاردنيين البحرين : ارتفاع اصابات كورونا وتعليق الدراسة
الذئاب حول الاسد

الذئاب حول الاسد

14-12-2019 04:52 AM

خاص - عيسى المحارب العجارمة -وخلال عودتي القهقرى لمراجعة كتبي الصفراء مطالعا فيها كلام احد المؤرخين من ادباء غابة مملكة الحيوانات ، اذ أراه بعين مخليتي يكتب تاريخه وهو كاسف البال باكي العين متغير اللون فتنفس الصعداء وتنهد وتأوه وان واضطرب.

قائلا لي عبر سطور اواراقه الصفراء ان لم تبك معي فتباك وان لم تمرض فتمارض فان هذا الحديث يفطر الاكباد ويخفق القلوب ويبكي الصخور ويحرك الجماد اسفا عند سماعه بينما الوجود في اختلاف لا يعرفه ائتلاف ونفرة لايصحبها اتحاد وبغض لا يدفعه حب وفساد لا يغلبه إصلاح.

تغلبت على الغابات الوحوش وتسلطت على صغار الحيوان وضعفاء البهائم وقد حيل بين الضعفاء وبين ما يشتهون وضرب بين كبار الوحوش بسور لا يتسوره الا القوى ولا يقف عنده الا المقسط القانع .

إذ ظهر اسد الاجمة فعارضه الكثير من الضباع والذئاب فاخذ الاسد يمالئهم ويجاريهم في افكارهم وعاداتهم حرصا على الغابات ورغبة في انتظام جماعة الوحوش واستنقاذهم من مخالب الاغراض والشهوات فعارضه الكثير منهم وانكروا عليه ما جاء به من النظام وما يدعو اليه من وحدة الاتحاد فاخذ يحمل عليهم بجيشه الحملة بعد الحملة وهم يهزمون بين يديه ويخضعون اليه حتى تمكن من توحيد الكلمة مع اختلاف الاجناس وسير الجميع تحت نظام واحد .

فلما قضى نحبه قام بالامر بعده اسود اشتدوا وطاءة وعظموا بطشا فتغولوا في الغابات والقوا عددا من الحيوان لا يدخل تحت حصر فثبتت اقدام سطوتهم وعلا شانهم حتى ملاوا القلوب محبة والنفوس رغبة بسيرهم في استقامة لا يعرفها اعوجاج والفة لا يمازجها نفرة واتحاد لا يداخله خذلان وقد سار الذئب مع الغنم والهر مع الفار والضبع مع الحمار لوقوف كل عند حده وامنه على حقوقه واستوائه مع غيره في السكني والمعاملة والنظام ولم يزل امرهم قائما يؤيده اسد ويمكنه ليث .

حتى تغلب عليهم بعض النمور فانقادوا اليه وسلموه الزمام فحاول السير على ما كانوا عليه فلم يمكنه اختلاف الاتباع وتباين طباعهم وشذ عنه بعض الاجناس فحصن وغابه ولزم وكره ودعي لنفسه بالرئاسة كما تدعوا النمور وقد عجزت الذئاب عن رده ودفع ضرره فلما ثبت ذلك في اذهان بقية الاجناس اخذوا ينافرون النمور ويقاومهم حتى خرج من ادئرتهم الكثير من تبعهم.

وخلال ذلك استاسد احد النمور وتطبع بطباع الاسود فجمع المشتت وضم الكثير ممن خرجوا على ابائه ولكنه لم تساعده الحياة فاخترمته النية وقام بعده غيره من بيته حتى آل الامر الى اسد والحال مرتبكة والنفوس منقبضة والدماء مراقة فاخذ يجبر الصدع ويربط الجرح ولكن لسوء حظ التبعة ابتلى بمن يغره ويحسن اليه اموراً اضعفت امارته واضاعت الكثير من غاباته .

فكثرت عليه الافكار وبقيت الذئاب تخدعه وتحمل عليه بالسنتها وتهدده بقوتها وهو واقف بين الوحوش ثابت القدم قوي الباس غير ان افراد آجامه فسدت بواطنهم وحسنت لهم الذئاب الخروج عليه فغفلوا عن ذل المستعبد وسطوة الاجنبي واخذوا يخربون بيوتهم بايديهم وايدي الظالمين.

وهذا مما قضى على الاسد باعمال الفكر حتى ضعفت قواه وجلس بوصيد اجمته يصرف حياته في حفظها وصيانتها راجياً تنبه امته وتذكرهم سالف زمانهم وما كان عليه آبائهم من علو الجاه ونفوذ الكلمة لعلهم باجتماع قوتهم واتحاد قلوبهم يزحزحون الذئاب عن بابه ويحفظون وطنيتهم التي عرفوا بها وتربوا فيها.

ليكتب المورخ هذه امة حالفت عدوها واظهرت باس اسدها الضرغام وحامى حومة اجامها فاصبحت تهابه النمور وتخشاه الفهود بعد ان ضعف وطمعت فيه الاعداء فعجب الناس من اجتماع الذئاب حول الأسد.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع