أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
بتوجيهات ملكية .. 34 مسكنا للأسر العفيفة السعودية تعتمد خطة إعادة فتح المسجد النبوي .. وتحدد الموعد أمين عام السياحة: لم نتلق موافقة بعد على فتح صالات المطاعم والمقاهي العضايلة: المسؤولية علينا جميعاً لاتباع إجراءات الوقاية والسلامة العامة موقف إنساني لرجل أمن مع قطة يشعل مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن سلطة العقبة: سيتم مخالفة أي مواطن يلقي النفايات على اليابسة أو بالبحر خلال الأيام المقبلة الغذاء والدواء: اجراءات احترازية بخصوص الأدوية التي تحتوي على مادة الميتفورمين الفعالة الكباريتي : " الفأس وقع بالرأس والقادم مؤلم " التربية تشترط ارتداء الكمامات و القفازات لتقديم امتحان التوجيهي ميركل ترفض دعوة ترمب لحضور قمة مجموعة السبع شخصيا في واشنطن زواتي تطلع على سير العمل بمركز المراقبة والتحكم في الكهرباء الوطنية النائب الحباشنة: حكومة الرزاز تستغل أزمة الكورونا لتصفية القطاع العام وزارة العمل : ليست حقول اجبارية للعماله الوافدة الراغبه بمغادرة الاردن مصر .. ترتيب رحلات من الأردن للعمال الراغبين في العودة أبو رمان يكتب : الخروج من "الجائحة السياسية" الصين تسجل 4 إصابات جديدة بكورونا أعمال عُنف تهز مدن أميركا ترامب يلجأ للشرطة العسكرية ضد المحتجين السبت .. انحسار الكتلة الباردة أردنيون يناشدون الملك للتدخل بفتح المطار والسماح لهم بالمغادرة
حل توفيقي لأزمة المعلمين
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة حل توفيقي لأزمة المعلمين

حل توفيقي لأزمة المعلمين

16-09-2019 12:01 AM

كتب : رمضان الرواشدة - دخلت ازمة المعلمين واضرابهم الاسبوع الثاني في ظل تراوح المواقف في نفس الاطار سواء من الحكومة او من نقابة المعلمين وكل طرف ممن الاطراف يصرّ على موقفه التفاوضي ولكنهما في نفس الوقت يطالبان بالحوار باعتباره سبيلا للوصول الى حل يخلص الحكومة من الورطة ويعيد الطلاب الى مقاعدهم وينزل النقابة من الشجرة التي تعربشت عليها.
ثمة ملاحظات لا بد من ايرادها قبل طرح الحل التوفيقي لازمة النقابة ومنها ان الحكومة مصرة اصرارا كبيرا على رفض مبدأ العلاوة وعدم التفاوض عليه ابدا في حين تصر النقابة على مبدأ العلاوة البالغة 50 بالمائة ولا بد من ايجاد صيغة تفاوضية بدون شروط مسبقة اذا اردنا الوصول الى الحل. ثاني الملاحظات ان نائب نقيب المعلمين ومجلس النقابة يفتقرون الى اساليب العمل النقابي في التدرج في المطالبة بالحقوق كما هي النقابات الاخرى اذ نط النقيب من الاعتصام في يوم الخميس قبل الماضي الى الدعوة مباشرة الى الاضراب العام وكان بامكانه التدرج في في اساليب المطالبة مثل الاعتصام الجزئي في المدارس ثم اعطاء الحكومة فترة مناسبة ثم القيام بعمل اخرى مثل الاضراب الجزئي في كل محافظة وهكذا وصولا الى الاضراب العام وهم امر لم يفعلة نائب النقيب ومجلس النقابة. الا اذا كان وراء الاكمة ما وراءها فيما لا نعلم ولا ندري والاسرار في صدور الرجال كما يقولون.
انني ومن خلال ما قرأت خلال الفترة الماضية ومن خلال ما سمعت من شخصيات عامة وشعبية ومما رأيت من تجاوب المعلمين مع الاضراب فانني اطرح حلا توفيقيا بين الحكومة والنقابة مفادة الوصول الى نقطة في الوسط بين المطالب النقابية وبين ما تعرضه الحكومة من حلول اذ اجمع الكثيرون على حق المعلمين بالعلاوة لكن الخلاف هو على مقدار النسبة التي من المفترض ان تمنح لهم.
الحل التوفيقي باعتقادي يقضي بان تقوم الحكومة ولفك الاضراب والسير في عملية التفاوض بالاعلان عن موافقتها على العلاوة لكن بمقدار مقبول ويمكن للحكومة ان توفر امواله وما اقتراحه هو 25 بالمائة يتم بموجبها منح العلاوة اعتبارا من العام 2020 بمقدار 10 باامائة ثم السنة التي تليها 10 بالمائة ثم 5 بالمائة . والمبلغ في السنة الاولى يبلغ 12 مليون دينار وهو امر مقبول ويمكن تدبيره في الموازنة القادمة. مقابل ذلك تقوقم النقابة بتعليق الاضراب نهائيا واللجوء الى الحوار حول ما طرحته الحكومة وهو المسار التعليمي المهني والعلاوات التي ستصل الى 250 بالمائة للمعلمين المتميزين وهو امر ايجابي تطرحه الحكومة من اجل اصلاح المسار التعليمي برمته. بهذا الحل تكون الحكومة قد حققت مطلبها بالمسار التعليمي وعلاوته وتكون النقابة قد حققت ايضا نسبة معقولة لكل المعلمين بغض النظر عن المتميز وغير المتميز.
هذه واحد من الحلول يمكن البناء عليه شريطة ان لا تتمترس جهة وراء طرحها سواء الحكومة او النقابة وان ينتهي الاضراب سريعا ويعود الطلبة الى مقاعدهم وتنتظم الدراسة ويجري تعويض الطلبة عن ايام الاضراب.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع