أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أول تعليق من مصر على أحداث السودان قطر تتعاقد مع بيكهام ليصبح وجها لكأس العالم 2022 إسرائيل تلغي تحذيرا بالسفر إلى المغرب بحث تذليل الصعوبات أمام التجارة الأردنية اليونانية العثور على جثة ثلاثينية والأمن يحقق 148 مليون دولار حجم التجارة مع أوكرانيا خلال 9 أشهر الإفتاء تحدد نصاب الزيتون الذي تجب فيه الزكاة الأشغال: البدء بتنفيذ مشروع إعادة تأهيل طريق السلط - العارضة مائة مختص يدعون منظمة الصحة العالمية إلى إعادة النظر بشأن موقفها تجاه الحد من أضرار التبغ الاتحاد الأوروبي يطالب إسرائيل بوقف بناء المستوطنات الأردن يدعو الأطراف السودانية إلى احتواء الأوضاع التعليم العالي تعلن عن آخر موعد لتسديد رسوم المعيدين المقبولين نصائح تساعدك على الالتزام بحمية “البحر المتوسط” من هم قادة السودان الجدد؟ رفض استئناف الفيصلي بشأن الرخصة الآسيوية “تأديبية الكرة” تتخذ جملة من العقوبات أمير ويلز يزور الأردن منتصف تشرين الثاني للقاء الملك شركة موديرنا تزف بشرى تتعلق بلقاحات كورونا للأطفال التعميم على غرف التجارة للتقيد بالبروتوكول 15 إسرائيل تفتح الحدود أمام مزارعي لبنان
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة ،،،،كلنا حازم عواد المجالي،،،،

،،،،كلنا حازم عواد المجالي،،،،

27-12-2010 11:50 PM

خلف باب الذكريات
تساقطت أوراق الخريف
وأغصان الشجر تحاور الريح
جلست الملم دفاتري
واركن أقلامي فوق منضدة الزمن
...ما عادت الحروف تتحمل أنين الكلمات
والسطور ترتجف تحت ثقل المعاناة
قرأت له كنت التقى معه على حواف السطور وانين الوجع الرابض خلف كلماته
مواطن أردني يملك قلم ودم يجرى بعروقه منذ الأزل غمس قلمه بقطرات الدم النابض بالوجع والأنين كتب سطر لون أوجاعه وسطر اصفرار الوطن القابع تحت جنح الظلام كل ما فعله انه تكلم بصوت مسموع لأنه يدرك أن صوته يشبه صوت الملايين الذين لا يملكون قلم ولكن يرزحون تحت وطأة الوجع.

حازم عواد ألمجالي تكلم باسم الملايين سطر أوجاعهم ونسج أنينهم......
ما ذم ولا قدح بل سطر آلية الاستغباء التي يمارسها مسؤول من موقعه على عقل جمهور عريض يجلس أمام شاشة التلفزة ليغني عقله وروحه ببعض من إنتاج مؤسسة وطنية ..... وبقهر و وجع تمارس ضده عملية استغباء جارحه تستهين بعلمه و وعيه وثقافته وتبرح روحه أسياط من المهانة عندما لا يكمل مذيع أو مذيعة جملة عربية بلا أخطاء نحوية .....أو يستمع لإخبار بعيدة كل البعد عن تلمس أوجاعه ومعاناته أصبح المواطن الأردني يشك بحالة سمعه أحقا لا يوجد لدينا معاناة و لربما أنا الوحيد الذي يعاني يتسال ؟؟؟؟
يخرج للشارع والعمل والمحال التجارية يا الله لا استطيع شراء كيلو بندوره ويتخبط ولكن الأخبار لم تقل إننا نعاني من ارتفاع لأسعار البند وره .....المتسولون يملئون الشارع ولكنني لا أرى لهم ذكر على شاشتي يحدث نفسه لا مو معقول أكيد أنا مخربط بالقناة.....
تعلمت أن النقد وسيلة إصلاح وتوجيه وتعلمت أن المواطن عليه واجب وطني يلزمه بان لا يقف مكتوف الأيدي أمام أي شان يسئ للوطن ومؤسسات الوطن وتعلمت أن المسئول رجل عام يحمل أمانة وعليه واجبات وله حقوق وإذا تراخى بحق المسؤولية وجب على المواطن ردعه وتوجيه من خلال الإشارة للسلبيات كل بما يملك من وسيلة .
حازم عواد يحمل قلم أشار للسلبيات التي يعاني من وطئتها كل مشاهد للشاشة الأردنية ......
ما المطلوب منا كمواطنين أن ندفع بصمت وان نموت بصمت وان نعاني بصمت ؟؟؟؟؟من لا يتحمل أعباء المسؤولية ونقد الشارع لماذا يكلف نفسه حمل عبئ لا يحتمل به نقد ولكن يحتمل مدح وإشادة حتى لو كانت نفاق .....

كلنا حازم فهل نحاكم لأننا نصرخ بصوت واحد نريد إعلام نفتخر به ونشيد به ويكون منبر للحق وللحقيقة فهل هذا كثير أم مستحيل؟؟؟؟





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع