أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الخلايلة: لا ردّ من السعودية حول الذهاب للعمرة براً جريمة مروعة في الأردن .. شاب يمزق وجه زميلته بالعمل بمشرط النائب السراحنة: بأي عين سنطلب من المواطن الالتزام في الاجراءات الصحية الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا
ريغان وبوش يختلفان عن ترامب بسبب الاوضاع
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة ريغان وبوش يختلفان عن ترامب بسبب الاوضاع

ريغان وبوش يختلفان عن ترامب بسبب الاوضاع

25-01-2017 06:43 PM

يبدو أن بوش وريغان جدا و ان اختلفا احيانا. فاولهما ممثل بحق في حين ان الاخر امضى الكثير في تعلم كيفية التمثيل او الاداء الجيد على الاقل. اولهما نجم "كاوبوي" سينمائي في حين أن الآخر يهوى التصرف على طريقتهم و تفكيرهم ايضا و لكن سياسيا هذه المرة .
أولهما اخترع (حرب النجوم) ، أما الثاني فاخترع (الحرب على الإرهاب) . الفرق ان الاولى كانت ضد (الخطر الأحمر) أما الثانية فضد (الخطر الأخضر) رغم أن عصرنا هو عصر الشفافية ، و لمحبي الابيض و الاسود نصيب فان لم تكن في معسكر المع فانت بالضرورة في معسكر الضد .

كلاهما استخدم البعد الديني. فالاول يرى بأنه لا يمكنك الوثوق بالاتحاد السوفياتي ، فمن لادين له لا صدقية له اما ثانيهما فله صلات وثقى بالمعمدانيين و اتخذ من "بيلي غراهام" مرشدا روحيا . اولهما رأى (إمبراطورية للشر) و الاخر رأى (محورا للشر) قابلا للاتساع .

حب الصغير لسلفه المحتذى دفعه ليجيء بطاقم استورد الكثيرين فيه من ايام الأول. و إن كان للأول السبق في إنشاء (وزارة قدامي المحاربين)، فالآخر أيضا ابتكر (وزارة الأمن القومي). غني عن الذكر أن كليهما عزيز على جمعية السلاح الوطنية NRA و بالتأكيد الشركات النفطية ، و هل ننسى محاولة الاخير المستميتة في استيراد مشروع الدفاع الصاروخي من عهد الاول . الفرق هو ان عهد الاول شهد تزاوجا بين الرفاه الاقتصادي و البذخ العسكري ، في حين ان تابعه لم يكن له ذات الحظ مع عثرات "انرون " و "وورلد كوم " و "ارثر اندرسن".

هل يكون الاستنساخ السياسي النوستالجوي أمرا واقعا فتكون (الريغانية الجديدة) هي مبدأ بوش الجديد ؟
هل ينتقل الاستنساخ الى عالم السياسة؟ لم لا؟ من قال أن الفولة لا تنقسم إلى نصفين؟
هل يكون الاستنساخ السياسي النوستالجوي أمرا واقعا فتكون (الريغانية الجديدة) هي كانت مبدأ بوش ؟
هل ينتقل الاستنساخ الى عالم السياسة؟ لم لا؟ من قال أن الفولة لا تنقسم إلى نصفين؟
لكن في الوقت الحالي .
قد إختلف الأمر تمامآ .فأوضاعنا في الشرق الاوسط قد اختلفت تماما واصبحت جهنم وخاصتآ نحن بالاردن نقع في الوسط والحمدالله اننا نملك حاكمآ حكيمآ الى درجه لا توصف أبدآ وهو صاحب الجلاله الملك عبدالله الثاني بن الحسين الهاشمي المعظم ملك الامه .
نحن بحاجه جديه الى جمهوريين وأنا شخصيآ كنت منذ بدايتي مع الجمهوريين وخصوصآ لصالح وطني الاردن . و دونالد ترامب هو الأفضل في الوقت الحالي من ناحية الاردن أمنيا واقتصاديا ومن ناحيه حل المشاكل المجاوره بغض النضر عن الاساليب لكن ستحل بيد الجمهوريين.
على مر العقود والزمن ونحن المملكه الاردنيه الهاشميه صديقه للولايات المتحده وهنالك الاستفاده للطرفين وهذه هي السياسه فأتمنى ومتأكد ان العلاقات الاردنيه الامريكيه ستكون أفضل من قبل.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع