أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
رسائل امريكية حاسمة لمن يريد العبث بالاردن الأجواء الصيفية الاعتيادية مستمرة الخميس %130 نسبة إشغال مراكز الإصلاح في الأردن تعيين أشخاص أوقف توظيفهم بسبب كورونا بالعقبة الشوبكي: تسعيرة الكهرباء في الأردن الأعلى في الوطن العربي الخرابشة يرد على زواتي الساكت : نتمنى إلغاء بند فرق اسعار الوقود عن تعرفة الكهرباء للقطاعات الانتاجية اصابتان بالتهاب الكبد الوبائي في جرش "الأمانة" تعلن ساعات عمل الباص السريع شاهد وفاة مؤذن أردني وهو يصلي في مسجد بمكة (فيديو) بني عامر: القائمة الوطنية للأحزاب وشرط تمثيل 6 محافظات و12 دائرة انتخابية بعد الضبع و بنشف وبموت .. هل ستطيح نظرية المصنع بزواتي الطلبة ذوو الإعاقة: قضيتنا لم يتم حلها، ونرفض أن نتحول إلى متسولين للمطالبة بحقوقنا ذوو مقتول في بلدة جفين باربد يرفضون استلام الجثة والعطوة الامنية لحين تحديد هوية القاتل الملك: فوائد استراتيجية للقمة الثلاثية حل ادارة نادي البقعة وتشكيل لجنة مؤقتة مراكز تطعيم الجرعة المعززة من فايزر - أسماء الناصر : ديوان الخدمة يرشح 6 أشخاص لكل وظيفة بني عامر: القائمة الوطنية للأحزاب وشرط تمثيل 6 محافظات و12 دائرة بدء التشغيل الكامل لمعبر جابر الحدودي اعتبارا من الأحد المقبل
الدولتان الاردنيتان
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الدولتان الاردنيتان

الدولتان الاردنيتان

20-10-2016 12:32 AM

نام المواطن الاردني قرير العين عشية قراءته للورقة النقاشية السادسة التي اطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني، سيادة القانون، دولة مدنية يتساوى فيها جميع المواطنين في الحقوق والواجبات، تطوير الجهاز القضائي، لا للواسطة والمحسوبية بعد اليوم، هذه المحاور جميعها، كانت بمثابة رسائل واضحة وصريحة مفادها اننا مقبلون على مرحلة جديدة، ونهج جديد لإدارة الدولة يمتاز بالحصافة وتمكين الشباب، وغيرها من الافكار البنّاءة التي يستطيع المواطن العادي من خلالها ان يضع تصوراً لملامح المرحلة المقبلة.

في صبيحة اليوم التالي، استيقظنا على خبر تعيين السيد ناصر ايمن المجالي، اميناً عاماً للجنة الاولمبية، والذي اتمنى له التوفيق من كل قلبي في منصبه الجديد، فلا اعرف عن الرجل غير انه ابن معالي "ايمن المجالي"، وابن اخ معالي "حسين المجالي"، وحفيد دولة "هزاع المجالي"، ثم جاء بعدها ببضعة ايام خبر اختيار دولة زيد الرفاعي لرئاسة لجنة عُهد اليها تطوير الجهاز القضائي، بيد ان علاقة كلا الرجلين بالرياضة والقضاء تشبه تماماً علاقتي باللغة الصينية، وقد وددت سوق هذين المثالين لا للهجوم على شخصي السيدين المجالي والرفاعي، انما للتساؤل عن مدى التطابق بين طروحات صانع القرار، وبين واقع الحال الذي نعيشه.

في الاردن هناك دولتان، الاولى يراها سكانها دولة مشرقة ومضيئة، هي دولة مستقرة وآمنة، هادئة، وناجحة بكل المقاييس، يأتيها رزقها رغداً، الإقليم فيها "جاذب للإستثمار"، كما ان مواطنيها يحظون بالتقدير والاحترام خارج تلك الدولة قبل داخلها، فهم يسافرون كثيراً بطبيعة الحال، افكارهم -المتقاربة والمتشابهة- لا تقبل الجدل، كما ان تحصين جبهتهم الداخلية قائم على الولاء المرتكز على مقدار صبرهم على انتظار المنصب الرفيع، والمكانة المرموقة، وقد حُفر على بابها شِعارٌ يقول؛ "لا تستنى حظك، استنى دورك".

اما الدولة الثانية، فهي دولة بلا اسوار، تجد في بدايتها "ديوان الخدمة المدنية"، بالاضافة الى "بنك" ومخفر ومحكمة وسجن، هي دولة تتخذ الاستهلاك اسلوب حياة، مزدحمة ومزعجة لسكان الدولة الاولى اذا مرّوا بها، لأن إدارتها تعتبر معضلة في حد ذاتها، سُرِق ماضيها وحاضرها في وضح النهار، وبقي مستقبلها معلقاً حتى إشعار آخر، ما تزال تبحث عن هويتها، هل هي قومية؟ مدنية؟ دينية؟ ولم يشفع لها في ذلك عمرها الذي بلغ آلاف السنين! المعرفة فيها على اقل من قدر الحاجة، تجد بها الكثير من القوانين والضرائب، قروض واقساط، شح وتقتير في جميع لوازم الحياة الاساسية، وعلى غرار الدولة الاولى، فتباين الولاء بين سكانها قائم على قدرتهم على "الصمت"!!

قد نتفهم دفاع سكان الدولة الاولى عن دولتهم، فمخرجات التنمية هناك، يتم توزيعها فيما بينهم بالعدل، كما اننا قد نستوعب تململ سكان الدولة الثانية من ظروف حياتهم الصعبة، الا ان ما نجده صعباً على الفهم، هو محاولة سكان الدولة الاولى تطمين سكان الدولة الثانية بأن الامور تسير بشكل ممتاز، وان ما تم توفيره لهم هو نتاج لجهد متواصل لا يقدّره سكان الدولة الثانية، وان نكد عيشهم ما هو الا نعيم مقيم بالمقارنة مع "دول الاقليم الملتهب"، فيا لنا -نحن سكان الدولة الثانية- من جاحدين!!

ان "تطمين" سكان الدولة الاولى لسكان الدولة الثانية، يشبه الى حد بعيد ما ورد في قصة الاعرابي الذي زار احداً من اهل الاكواخ، وفي تلك الليلة بدأ المطر بالهطول، وما هي الا لحظات حتى بدأت قطرات الماء بالتساقط على رأس الاعرابي، وهنا سأل الاعرابي مضيفه، ما بال هذا السقف؟!
فقال المضيف: إنّه يُسَبِّح!!
فقال الاعرابي: أخشى ان تدركه رِقَّة فيسجد!





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع