أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أول تعليق من مصر على أحداث السودان إسرائيل تلغي تحذيرا بالسفر إلى المغرب بحث تذليل الصعوبات أمام التجارة الأردنية اليونانية العثور على جثة ثلاثينية والأمن يحقق 148 مليون دولار حجم التجارة مع أوكرانيا خلال 9 أشهر الإفتاء تحدد نصاب الزيتون الذي تجب فيه الزكاة الأشغال: البدء بتنفيذ مشروع إعادة تأهيل طريق السلط - العارضة مائة مختص يدعون منظمة الصحة العالمية إلى إعادة النظر بشأن موقفها تجاه الحد من أضرار التبغ الاتحاد الأوروبي يطالب إسرائيل بوقف بناء المستوطنات الأردن يدعو الأطراف السودانية إلى احتواء الأوضاع التعليم العالي تعلن عن آخر موعد لتسديد رسوم المعيدين المقبولين نصائح تساعدك على الالتزام بحمية “البحر المتوسط” من هم قادة السودان الجدد؟ رفض استئناف الفيصلي بشأن الرخصة الآسيوية “تأديبية الكرة” تتخذ جملة من العقوبات أمير ويلز يزور الأردن منتصف تشرين الثاني للقاء الملك شركة موديرنا تزف بشرى تتعلق بلقاحات كورونا للأطفال التعميم على غرف التجارة للتقيد بالبروتوكول 15 إسرائيل تفتح الحدود أمام مزارعي لبنان تنقلات ادارية بالتربية - أسماء
بين حانا ومانا ضاعت مقدرات الوطن
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة بين حانا ومانا ضاعت مقدرات الوطن

بين حانا ومانا ضاعت مقدرات الوطن

04-09-2016 01:40 PM

نعم ياسادة نعم يا ناخبين نعم يا متعلمين نعم يا مثقفين نعم يا من تعتبرون أنفسكم نخبة نعم يا فلاحين وبدو وشوام وشركس نعم يا مخيمات نعم يا حراثين جميعنا أصبحنا مجرمين بحق الوطن نعم مجرمين لأننا أصبحنا فاسدين حينما ننتخب الفاسد والمنافق والكذاب والحرامي ونتحيز للعصبية والفئوية والعشائرية والغريب أننا كناخبين نترك أبن العشيره المحترم والنظيف ونلهث وراء صاحب حط بالخرج والدهلزه ونسحج له وخاصة اذا كان صاحب إمكانيات مادية ويمكن الاستفادة منه علما أن ما بين المترشحين للإنتخابات هذه المرة فيهم صاحب الأيادي البيضاء والنظيف وصاحب سجل ناصع ولكن كل هذا لا يشفع له لأننا كناخبين نبحث عن المنافع الآنية على حساب الوطن. فمثلا أنظروا الآن للمترشحين كم واحد لديه برنامج انتخابي إلا من رحم ربي أنظروا إلى بعض النواب السابقين الذين تم بعهدهم خراب البلد والفقر والبطالة وإرتفاع الأسعار عدا عن بيع مقدرات الوطن الآن هم موجودين على الساحة ويبعون الناس كلام والغريب بالأمر أنهم أي بعض النواب السابقين يعرفون أنفسهم أنهم يكذبون وكذلك الناخبون يعرفون أن هؤلاء يضحكون عليهم ويتكلمون أكثر من لغة ويتلونون بأكثر من لون هذه الفترة وتظهر حقيقتهم عندما يصبحون نواب ومع كل هذا تجد من يدافع عنهم ومستعد للتصادم من أجلهم نحن شعب غريب وعجيب وغير مفهوم وبعد كل هذا نقول أوقفو الفساد أوقفوا الواسطات بدنا عدالة ونحن أي الشعب من شاركنا بصنع الفساد لأننا نريد أن يصل الفاسد إلى تحت القبة وبعدها نبدأ بكيل الإتهامات الى الحكومة وإلى س وص وننسى أننا نحن أي الشعب من صنعنا كل هذه الأصنام الفاسدة والآن كل الحديث الدائر والتحليلات عن من سينجح ومن صاحب الفرصه للوصول الى قبة البرلمان ونسينا كل مقومات الشخص وبرامجه اذا كان لديه برامج واتجهنا إلى التعصب والتحزب الأعمى وفوق كل هذا يوجد ناس متخصصين لبث الدعاية لأحدهم مثلا اليوم أسهم س بصعود وأسهم ص بالإنخفاض وكأن موضوع النيابة أصبح عبارة عن ميزان حرارة وخذ ممن يعتبرون أنفسهم فاهمين ومحللين إنتخابات حينما يغرد احدهم مثلا جازما أن القائمه الفلانية او المرشح الفلاني ناحج ويلحقها بعبارة احتفظ بكلامي وسجلها عليه وهنا لابد من القول لا يعلم الغيب سوى الله سبحانه والنجاح والرسوب من عند الله وبالتالي هذا الذي يعتبر نفسه فهلوي هل ضمن حياته أو حياة غيره إلى يوم فرز النتائج مثلا ؟ مجرد سؤال لمن هم بمثابة على عقولهم وأعينهم غشاوة وبالمناسبة إنني أوجه نداء حار بل ورجاء إلى أحرار ورجالات الوطن وللمخلصين بعدم مقاطعة الإنتخابات على مبدأ الرمد ولا العمى يا إخوان فلننتخب الصالح ولننتخب من هو أهل لكي يكون نائب ولقد قاطعنا الإنتخابات السابقة وكانت النتائج كاريثية ومدمرة على الوطن وعلى الشعب حيث وصل لمجلس النواب السابق لمن لايستحق وهنا لابد من القول ليس كل من وصل لا يستحق بالمجلس السابق أن يكون نائبا ومن هنا يجب التفكر وتحريك الضمير لمن يمكن أن يكون ممثل عن الشعب وهذا نداء ورجاء لكل واحد يحمل الوطن بداخله ويخاف على مصلحة الوطن لأن وجود مجلس نواب أصبح مثل الموت حقيقة مطلقة لابد منها كونه متطلب دولي بغض النظر عن إرادة الشعب وبالتالي علينا البحث عن من هم الأصلح لكي لا نترحم على من كانوا أغلبهم عبارة عن بصيمة وموظفين عند الحكومات بحيث أن أغلبهم من كان نائب سابق وبصم وكان يطأطئ الرأس للحكومات هم الآن يطرحون أنفسهم مره اخرى وعداك من منهم من طبع مع العدو الإسرائيلي ومنهم من كان يلهث وراء سفراء العدو والدول الغربية التي تقف أصلا وراء إحتلال إسرائيل لفلسطين والأقصى الشريف وهي من تعمل على دمار الأوطان العربية واحد تلو الآخر وهي من تعمل وتفعل على تفتيت كل الوطن العربي ومسحه عن الخارطة ومع كل هذا الإجرام بحق العرب والمسلمين كان بعض النواب السابقين هم من يستنجدون بسفراء تلك الدول لكي يقيموا لهم الولائم والسهرات والحفلات ومع كل هذا هم الآن يطرحون انفسهم لكي يعودوا لذلك واجب علينا كشعب وكناخبين إبعاد هؤلاء عن الساحة على الأقل لكي نتقي شرهم ونفاقهم ولربما عمالتهم للأجنبي. فمن هنا أناشد الجميع إختيار من يصلح لكي يمثلنا ويخاف الله بالشعب والوطن ولكي لا تضيع لحانا بين من هو فاسد ومن هو عميل ونبقى ننهش ببعضنا البعض ونلوم بعضنا البعض وننظر على بعضنا البعض ويارب أحفظ الاردن وشعب الاردن وأبعد عنا كل فاسق وفاسد وعميل؟؟؟؟؟؟؟؟





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع