أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحتلال يخشى من تصعيد في الضفة. القسام تستهدف مجموعة جنود وتوقعهم بين قتيل وجريح. بالعلامة الكاملة .. النشميات إلى نصف نهائي غرب آسيا للسيدات. تشافي: لا يمكن أن نفق بعد الآن على أرضنا. هجوم أميركي بريطاني جنوبي الحديدة اليمنية. مسؤول إسرائيلي : حماس لم تقدم تنازلات في المفاوضات. سلوفينيا ترسل طائرة مساعدات لقطاع غزة إلى مطار ماركا العسكري رويترز: محادثات الهدنة بدأت في باريس منذ أسابيع. البيت الأبيض: أوضحنا للإسرائيليين رفضنا احتلال قطاع غزة. حماس: بايدن وإدارته يتحملان مسؤولية الجرائم في غزة روسيا ترد على الحزمة الثالثة عشرة من العقوبات الأوروبية. بريطانيا والاتحاد الأوروبي يوقّعان اتفاق تعاون لمكافحة الهجرة غير الشرعية. نجل صالح العرموطي يدخل القفص الفضي .. الخصاونة طلب و العبادي أجاب. “الأورومتوسطي”: الجيش الإسرائيلي “قتل” 3847 فلسطينيا منذ قرار “العدل الدولية”. الاحتلال يشن غارات على رفح والبحرية تستهدف صيادي غزة. قرعة سهلة لميلان وليفربول في الدوري الأوروبي. لاعبات أيرلندا يدرن ظهورهن أثناء عزف نشيد الكيان. الأردن يعرب عن تعازيه لحكومة وشعب إسبانيا بضحايا حريق اندلع في مبنى سكني سيميوني: لن أجبر جريزمان على شيء. البيت الأبيض يتهم رئيس مجلس النواب بمساعدة إيران.
من هو اﻻرهابي

من هو اﻻرهابي

23-03-2016 03:54 PM

اصبح اﻻرهاب بمثابة الشغل المؤرق لشعوب العالم وما يمارس من ارهاب في عدد من الدول العربيه يدمي القلوب ويطفئ الابصار حتى ان الحليم منا بات حيرانآ وما حدث في بروكسل ﻻ يخرج عن هذا السياق ولكنه صغير الحجم كبير الصدى حيث جاء صداه اكبر بكثير مما يصدر حيال حاﻻت القتل واﻻرهاب اللحظي لشعوب الدول العربيه واﻻسلاميه ومن يستمع الى المحلليين والندوات التي تعقد بسبب وقوع هذه الحوادث اﻻرهابيه .

 

يجد ان العديد منهم ينفخ في قربه مخزوقه فاﻻجراءات اﻷمنيه المتبعه في أوروبا وفي باقي الدول تعتبر اجراءات متقدمه ورادعه ولكن لا يمكن ﻷي دوله ان تتمكن من منع وصول متفجرات الى الخط اﻻول داخل المطار اﻻ اذا كان هنالك دوائر امنيه مغلقه وبعيده تحيط بالمطار ولها مداخل محدده يجري فيها التحقق من اﻻشخاص واﻻمتعه وهذا امر صعب تحقيقه ﻻنه يحد من حركة المواطنين ويتعارض مع القوانين الديموقراطيه واﻻنسانيه ويوجه الارهابيين ايضا لاختيار اهداف اخرى كثيره سهلة الوصول لذلك نحن نقف على اعتاب اخفاق وفشل دولي في معالجة الارهاب وحتى مكافحته والوضع الامني المثالي ينظر لاي دوله على انها بمثابة منزل كبير له اسوار عاليه .

 

وهي الحدود وبمجرد الدخول الى المنزل عبر بواباته الشرعيه وهي المراكز الحدوديه للدوله حينها نستطيع التحرك داخل المنزل بحريه وأمان وكذلك حال الدوله وهذا يؤكد ان الكافل الوحيد لمنع هذه العمليات وضمان امن اي دوله هو تأمين المراكز الحدوديه والشريط الحدودي بشكل جيد على ان يتبعه اجراءات امنيه تكميليه تقع على عاتق اﻻجهزه اﻻستخباريه داخل حدود كل دوله ولكن الواقع يقول ان هذه اﻻجراءات مجتمعه لن تكون قادره على منع اﻻرهاب بشكل كامل ومقنع .

 

ما لم تكن هنالك جديه دوليه وتحول نحو تحديد اﻻسباب والدوافع الحقيقيه التي تصنع الارهاب ووصف العلاج اللازم لها وفقا لقوانين العداله والانسانيه ولكن المحزن في هذا المشهد الدموي ان الممارسات الدوليه ﻻ تسير في هذا اﻻتجاه وطالما انها بقيت تسير وفقا لهذا النهج القبيح من الظلم واﻻستبداد فأن صناعة العنف واﻻرهاب ستتوسع وستأخذ اشكاﻵ جديده خارجه عن نطاق الحسابات اﻻمنيه لا بل مفاجئه لها والضحيه في كل حادث هو المواطن البريء المسالم ولكن هذا المواطن بنفس الوقت يتحمل نتائج تلك القرارات المتسببه في موت الابرياء.

 

ﻷنه هو من انتخب تلك الحكومات وأوجدها والغريب في الموضوع حتى هذه اللحظه انه ﻻ يوجد تعريف محدد لﻷرهاب ومن هو اﻻرهابي وكيف تتم عملية التصنيف في ظل طرح معايير دوليه متناقضه للتصنيف تتجه احيانا نحو تأزيم المشهد وتعقيده وتجعل من معالجته أمرآ مستحيﻻ وفقا للمدى المنظور فهم مازالو يرفعون شعار المكافحه للارهاب وليس المعالجه والفرق بينهما شاسع وهذا يتطلب من منظمة اﻻمم المتحده ان تكون انسانيه في هذا السياق وتدرس هذه الظاهره المتصاعده بحياديه من باب معالجة الارهاب وليس مكافحته وان تعلن للعالم بمصداقيه عن اسبابه وطرق معالجته .

 

واذا ما كتب النجاح لها في هذه المهمه الشاقه فاننا قد نجد دوﻻ متورطه في صناعات اﻻرهاب فهي من أوجدته سواء اكان ذلك بطرق صناعيه مباشره او بفعل قرارات استبداديه ظالمه اصابت قلوب الكثيرين وجمعتهم على قواسم مشتركه جعلتهم يضحون بأرواحهم من وجهة نظرهم وأخيرا فأنني اترحم على أرواح كل اﻻبرياء والمظلومين الذين يسقطون كل دقيقه.

 

وأدعو للمهاجرين الذين هجروا من ديارهم بسلامة العوده وادعو شعوب العالم ان تنتبه لما يجري وتتدخل لمعالجة العنف واﻻرهاب بشكل صحيح ﻷنها في النهايه هي الخاسر الاكبر قبل ان يتوسع تصنيف الارهاب ومن هو الارهابي ويشمل ربما كل مسلم وعربي اذا بقيت الامور تسير وفقا لهذا النهج الخاطئ والمحزن والذي يسير بالعالم نحو المجهول.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع