أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أول تعليق من مصر على أحداث السودان إسرائيل تلغي تحذيرا بالسفر إلى المغرب بحث تذليل الصعوبات أمام التجارة الأردنية اليونانية العثور على جثة ثلاثينية والأمن يحقق 148 مليون دولار حجم التجارة مع أوكرانيا خلال 9 أشهر الإفتاء تحدد نصاب الزيتون الذي تجب فيه الزكاة الأشغال: البدء بتنفيذ مشروع إعادة تأهيل طريق السلط - العارضة مائة مختص يدعون منظمة الصحة العالمية إلى إعادة النظر بشأن موقفها تجاه الحد من أضرار التبغ الاتحاد الأوروبي يطالب إسرائيل بوقف بناء المستوطنات الأردن يدعو الأطراف السودانية إلى احتواء الأوضاع التعليم العالي تعلن عن آخر موعد لتسديد رسوم المعيدين المقبولين نصائح تساعدك على الالتزام بحمية “البحر المتوسط” من هم قادة السودان الجدد؟ رفض استئناف الفيصلي بشأن الرخصة الآسيوية “تأديبية الكرة” تتخذ جملة من العقوبات أمير ويلز يزور الأردن منتصف تشرين الثاني للقاء الملك شركة موديرنا تزف بشرى تتعلق بلقاحات كورونا للأطفال التعميم على غرف التجارة للتقيد بالبروتوكول 15 إسرائيل تفتح الحدود أمام مزارعي لبنان تنقلات ادارية بالتربية - أسماء
لاتحزن على صديق !! اختفى من حياتك
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة لاتحزن على صديق !! اختفى من حياتك

لاتحزن على صديق !! اختفى من حياتك

15-03-2016 12:40 AM

لا تحزن على شخص تغيرت تصرفاتة تجاهك فجأه فقد يكون أرهقه التمثيل وعاد الى حقيقته بعدما كان يُشعرك بالقرب الشديد منك ، ومن مشاعرك وأحاسيسك التي اغرقك في كلماتة الدافئة عنها .. فلا يبهرك انة كان يقسم لك الكثير من وقتة لكي يتداخل مع حياتك الشخصية برسم الثقة ويرفع الحواجز جميعها .. حتى وإن كنت تكاد تجزم انك تتعامل مع شخصية تنتمي لقومٍ لن تجد لهم بديل ولن يُهديك القدر مثلهم أبداً فأسماء الممثلين عادة لاتظهر الا بعد انتهاء المسلسل اوالفيلم .
فجأة وعلى غفلة من الزمن قد تنشغل عن صديقك ليومين او أكثر او يشعرك صديق انة بذائقة مالية ولم يسعفك الحظ أن تقدم لة المساعدة ... او يقوم صويق لك بنشر سطر على الفيس بوك ولا تشير لة بالمشاركة او تعلق لة على كلماتة او تضع لة الاعجاب ... او يرمي عليك السلام احد الاصدقاء برسالة عبر مجموعة الاصدقاءعلى برنامج الواتساب وتسهو عنها ولا ترد التحية ... او ان لك صديق اختفي لإيام معدودة لإنشغالات الحياة فلم تدرك نفسك لتسأل عنة .. فتأتيك المفاجاة بتصرفاتة بعدها بالعتب عليك او الزعل منك لتشعر بالغربة معة وانت تجلس بجانبة.. وتجف أنهار عطاياة المزعومة عنك وتنشغل أوقاتة.. فيحمل حقائبة ويرحل عنك ..و يهدم الجسور التي بينك وبينة ويستبدلها بالجدران .. وقد يأتيك يوما" تلفك الأحزان فيعلم عنك ولا يلتفت إليك .. وتثقل أفراحك كاهلة فلا يحضر ليشاركك ... فتجد نفسك لوحدك بدونة لأنة زعلان وعتبان .. وتنقطع عنك كل النسمات الدافئة التي كان ينثرها على حياتك حسب مايفكر حين كان يقف على مسافة قريبة منك.. فتقسوا في داخلك غربة حضورة إن حضر ..ويحاول بكل السُبل أن يحذفك من حياتة متجاهلا" وجودك وأنت تقف أمامة فيختلق الطرق ليبتعد ...
هم في الغالب أصدقاء لنا .. جمعتنا بهم الظروف .. أو أحباب لنا اعتقدنا أن القدر سيمنحنا فرصة مواصلة المسير معهمً للنهاية .. أو أقرباء يقتربون فجأة ويبتعدون عنا بلا إستئذان .. أمرٌ يتكرر في حياتنا وأسبابها كثيرة .. وهو بالنهاية حدث مع كل واحد منا وإن لم يحدث سابقا" سيحدث لاحقاً .

بعض الحِكم تجعلنا نتقبل الآخرين ونبتسم لهم ابتسامة الوداع منذ لحظة اللقاء ، لأننا ندرك منذ اللحظة الأولى انهم ماضون في قوافل الراحلين عنا ، واللبيب من الأشارة يفهم ، وفي داخلنا نتفهم أسباب ر حيلهم على أن المسرحية قد أنتهت فنوفر على أنفسنا التساؤلات ووجع الخيبة فنصفق لهم بكلتا اليدين بعد اكتشاف سرهم انهم مبدعون في التمثيل !





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع