أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ميسر السردية تكتب : مخاضات الوطن البديل في الإزاحة والتعديل علماء : فيضان هائل ربما دمر البتراء القديمة العناني: لم يعد هناك قرارا حكوميا مرضيا للجميع مزيد من الأردنيين يسقطون في الفقر .. وغياب للحلول الشريدة: تحدي اللجوء السوري وتبعاته على الاقتصاد الوطني ما يزال قائماً "زاد الأردن" تهنيء بذكرى المولد النبوي الشريف مادبا .. إصابة شاب بعيار ناري اثر مشاجرة بدء تقديم طلبات شواغر تخصصي الصيدلة ودكتور الصيدلة للمعيدين نصر الله يهدد حزب القوات اللبنانية بـ100 ألف مقاتل تشكيلات إدارية في وزارة الداخلية - أسماء عويس يطالب الجامعات الخاصة بموازاة الحكومية أكاديميًا الأمن يثني شابا عن الانتحار بالقاء نفسه من أعلى برج للاتصالات في عجلون العثور على جنين غير مكتمل بمقبرة في الزرقاء اليكم ابرز التوصيات الجديدة للجنة الأوبئة النسور : لا حاجة لأوامر دفاع جديدة تتعلق بالصحة شكاوى من مطابقة الصورة في تطبيق سند البلبيسي : ارتفاع ملحوظ باصابات كورونا .. ولا إغلاقات قادمة أو تعليم عن بعد مهيدات: مصدر التسمم "مائيا" في جرش وعجلون الملك: السلام على من أنارت رسالته طريق البشرية وغرست فينا قيم الرحمة والتسامح إسقاط دعوى الحق العام بقضية مسؤولية طبية وصحية
بين الصدى والصدأ

بين الصدى والصدأ

10-08-2015 06:46 PM

تتسابق المؤسسات الثقافية وغير الثقافية في هذا الوطن على إقامة ندوات ومؤتمرات نقدية ، وشعرية ، وقصصية من بعض غاياتها شعار " نحن هنا " وهذا قد يكون جائزاً ومقبولاً خاصة أن تكاليف معظمه صفر ، والنتيجة التعارف وتبادل الخبرات والآراء ، أما أن تدعو وترعى وتساهم الدولة بمؤتمرات سياسية واقتصادية بوسائل إعلامية ذات تكاليف عالية وإقامات فندقية ساحرة ، وتذاكر سفر مذهلة وتكون النتيجة صفر فهذا ما لا يجوز ، وشاهدنا هنا مؤتمر المغتربين الذي جنّدنا له الإمكانات المادية واللوجستية ولم يخرج علينا ببيان صغير ، ولم نعرف ما هي ورقات العمل التي تمت مناقشتها ، ولا تأثير هذا المؤتمر على اقتصاد البلد .
لبنان وهي الدولة العربية الإستثناء التي قد يتساوى عدد مغتربيها مع عدد سكانها اعتادت عقد مؤتمرات للمغتربين ، وتكون محصلة هذه المؤتمرات دعم الاقتصاد اللبناني ، وتشجيع السياحة ، والمساهمة في المصانع ، وتتشكل لجان من المغتربين أنفسهم لمتابعة القرارات التي تصل إليها في نهاية المؤتمر ، إضافة إلى التنافس على دعم المؤسسات الإنسانية مثل جمعيات حماية الأسرة وجمعيات مرضى السرطان ، أو دعم صندوق الطالب الفقير وغيرها
المؤتمر الذي عُقد بعيداً بعيداً في البحر الميت للسياحة فقط ، لم يزر المغتربون المدن الثانية ، بل ولا الأماكن السياحية والأثارية والدينية في الوطن وكأن شعاره " جاء ، أكل ، شرب ، نام ، سافر "





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع