أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا الفايز: تجاوزنا كورونا بأقل الأضرار الصحية والاقتصادية الارصاد الجوية : المملكة على موعد مع الأمطار الصحة: حالات الاشتباه بتسمم عجلون لا تدعو للقلق
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة وقف عقوبة الإعدام تحدي لله

وقف عقوبة الإعدام تحدي لله

04-12-2014 07:52 PM

إن وقف تنفيذ عقوبة الإعدام في الأردن إرضاء للمنظمات التي تدعي الانسانيه وهي من هذا الأمر براء ,هو بمثابة تحدي لأمر الله وعندما يأمر الله عز وجل بالقصاص, فهو اعلم بمصلحه عباده في الحكمة من إيقاع القصاص, وهو يعلم نتيجة عدم تطبيقها وعندها نكون قد فضلنا إرضاء هذه الجمعيات على إرضاء الله بذلك نكون من الخاسرين.
ويقول الله تعالى في كتابه العزيز ( ولكم في القصاص حياه يا اؤلي الألباب) وعندما تتوقف عقوبة الإعدام من عام 2006 وحتى هذا اليوم فذلك يعني تشجيع على ارتكاب الجرائم وهو ما حدث فعلا واستهتار بروح المواطن وحياه الإنسان وانتشار للفوضى وعدم الاستقرار.
وعلى سبيل المثال (المجرم الذي ارتكب جريمة قتل الفتاه الجامعية في الزرقاء) بدون سبب وبدون مبرر, أليس من الأفضل تنفيذ عقوبة الإعدام بحقه أولا إرضاء لله تعالى وثانيا تحقيق العدالة’ ومعناها إن من يستهين بروح إنسان فلابد من الاستهانة بروحه, وبذلك نكون قد أسدلنا الستار على هذه الجريمة وان كانت فراق المجني عليها أو عليه لن ينسى ولكنه يكون أشفاء للغليل ووضع حد للثأر والانتقام .
وهناك الكثير من الجرائم التي تدمي القلوب وتدمع العيون ولم يحرك بها ساكن وهذه الجرائم التي يستحق مرتكبيها الإعدام ولم يتم تنفيذه في الوقت الذي ينفذ حكم القصاص في بعض الدول العربية على جرائم لا تستحق الإعدام أو القصاص ومع ذلك لم يلتزموا بمطالب هذه الجمعيات التي تدعي حمايتها لحقوق الإنسان.
ولكنها لم تفعل له شيئا إذا كان هذا الإنسان عربي والدليل الجرائم التي ارتكبتها إسرائيل بحق إخواننا في فلسطين, أو الجرائم التي ترتكبها أمريكا وأعوانهم من بلاد الاستعمار ومن ينوب عنهم في بلادنا العربية والأسلاميه , وكل هذه الجرائم لم نرى موقفا واضحا أو حازما لهذه المنظمات أو الجمعيات التي تقول أنها ترعي حقوق الإنسان كفانا تضليل وخداع .
لقد حدد فقهاء القانون في العالم إن الغاية من العقوبة هو هدفين الهدف الأول (إيلام الشخص نفسه بمثل ما ارتكب من جريمة )وثانيا( ردع الآخرين) أي بمعنى إن من يحاول أن يرتكب جريمة فهو يعلم أن مصيره هكذا عندها لن يفكر على تنفيذ هذه جريمته ’ ولكن أن (نعطل شرع الله وقانون الدنيا معا )من اجل إرضاء هذه الجمعيات فهو مساهمه فعاله من اجل انتشار الجريمة وتفشيها في مجتمعاتنا وهو ما حدث ويحدث في أيامنا هذه مما يؤدي إلى الفوضى وتطبيق شريعة الغاب ( القوي يأكل الضعيف ) وبذلك ينتهي معنى الأمن والاستقرار .

لذلك نناشد جلاله الملك عبدالله الثاني حفظه الله أن يصدر أوامره بتفعيل تنفيذ عقوبة الإعدام إرضاء لله وللناس وتحقيقا للأمن والأمان .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع