أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
انطلاق ورش العمل الخاصة بالطاقة المستدامة والعمل المناخي في البلديات مؤسسات حقوقية تدين جريمة الاحتلال بتدمير عيادة على رؤوس النازحين الصحة العالمية : التوصل لاتفاق مبدئي بشأن مكافحة أوبئة المستقبل المواصفات والمقاييس تستضيف فعاليات التجمع العربي للمترولوجيا مياه الأعيان تُناقش آليات سير مشاريع القطاع الاحتلال يحاصر مستشفى العودة في شمال غزة غزة: رصيد الأدوية والمستلزمات الطبية صفر البلقاء التطبيقية تشارك الجيش في إنزال المساعدات على غزه- صور مصدر يكشف موعد انطلاق أولى قوافل الحجاج الأردنيين إسرائيليون متطرفون يعتدون على شاحنات تنقل مساعدات لغزة الأراضي تطلق خدمة تقديم طلبات البيع إلكترونياً في الزرقاء واربد الأردن بالمرتبة الثانية عربياً بتكلفة سعر الديزل بورصة عمان تغلق تداولاتها على انخفاض الصحة: أعداد مراجعي أقسام الطوارئ بسبب الأمراض التحسسية غير مقلقة فصل التيار الكهربائي عن مناطق في بني كنانة غدا “حكومة غزة”: إسرائيل تمنع 690 مريضاً وجريحاً من السفر للعلاج بالخارج الأورومتوسطي يطالب بالضغط على إسرائيل لوقف جريمة التهجير القسري بحق الفلسطينيين وزير الخارجية: الاتهامات ضد أونروا ثبتت أنها باطلة ومحاولة اغتيالها سياسيا فشلت الاحتلال يمنع دخول 3000 شاحنة مساعدات لغزة رواتب متقاعدي الضمان الاجتماعي الخميس
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة معان .. النار تحت الرماد

معان .. النار تحت الرماد

30-04-2014 10:37 AM

استريحوا ...فلا وفد العشائر بتركيبته الخفيفة ،ولا مشوار مجموعة النواب السائرون على استحياء ستعالج عضال معان وتراكم مشكلاتها المعقدة والممتدة على مدى عقود . مثل هذه الحركات العشوائية فشلت بالتجربة في أزمات معان السابقة ،وما لبثت مشاكلها ان عادت مرارا وضل سعي النواب والوجهاء وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا .
ناهيك عن أنهم تأخروا ،واتبعوا الظن في وضع العلاج في محاولتهم المتثاقلة التي لن تزيد في الحل خرذلة ،وجاءت من باب المجاملات ورفع العتب ليس إلا، وحتى لا يقال ان العشائر والنواب كانوا متكئين وهم على الأزمة ينظرون .
لا فائدة من استعراضات الوجهاء والنواب وما ينطقون عن الهوى .وآن الأوان لأن نجهر بالقول ،فحل مشكلة معان سياسي وعلمي بحت ...سياسي لأنه يحتاج لشرط توفر النوايا العليا الذي لم يتوفر لغاية الآن في كل محاولات الحلول السابقة .وعلمي لأنه يحتاج لدراسة علمية دقيقة ومعمقة ،تجريها مراكز الدراسات المتخصصة ،للتوصل الى حقيقة الأسباب ،ووضع الحلول التدريجية الناجعة ،وتبدأ الدولة بتوفير متطلباتها ،وتنفيذ مراحلها على الفور .ما عدا ذلك مجرد عبث ومضيعة للجهد والوقت ،ويقع في خانة الحلول السطحية الفقيرة ،ويبقى زبد يذهب غثاء ولا ينفع الناس.
الحكومة هي الأخرى ( مش امصليّة على النبي ) ،وكانت غليظة القلب فيما يخص المدينة ، ولا تجيد إلا استخدام سيف الدرك في حل أزماتها المتشابكة والملتبسة ،رغم علمها ان المسألة ابعد بكثير مما يقوم به الدرك والوجهاء والنواب.
مشكلة معان لم تدخل إلينا على حين غفلة او تأتينا بغتة ،وتستغل الآن من قبل من تأمرهم أحلامهم لجعل أهل الأردن شيعا متناحرة كأهل بعض دول الجوار ،والثابت ان الحلول الدر كية تكسرت على صلابة المشكلة ،والحكومة تعرف ان توقف الأحداث لا يعني نهايتها ،ولسوف تعود وتتلاحق ما دامت غير جادة في استحضار النية لإيجاد الحلول .
لماذا كل هذا التجاهل للازمة. لقد أصبح الحوار نادر مع أبناء معان والنار تشتعل تحت الرماد ، وآخر مرة كان في شهر تموز من العام الماضي ،عندما التقى رئيس الوزراء عبد الله النسور عدداً من الشخصيات وشيوخ عشائر من المحافظة بسبب أحداث مماثلة وقعت هناك ،ورفضت بعض العشائر اللقاء وحملته مسؤولية ما جرى من أحداث ،ومنذ ذلك الوقت ودولته صامت لا حس ولا خبر، حتى في ذروة أحداث الأسبوع الماضي غرقت الحكومة في طناجر المفرق وملئوا منها البطون وهم يستمعون إلى شهيق فتنة معان وهي تفور ،وكأن المواجهات كانت تدور في النيجر أو في السنغال .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع