أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ملحس: كل الاجراءات التي تم اتخاذها كانت “فيشينك” لماذا تحدث القصر الملكي عن «برامج وليس أسماء»؟ «خاتمة الأحزاب» بدلاً من «الأحزان» تشغل الأردنيين المتقدمون لوظيفة وكيل قضايا الدولة يستنكرون مخالفة الحكومة نظام التعيين التربية: استخدام المدارس كمراكز إيواء اذا دعت الحاجة مراكز يتوافر فيها مطعوم كورونا الأربعاء – أسماء بلعاوي: الموجة الحالية بيئة خصبة لإنتاج متحور مدمج “زاد الاردن” تنشر التقويم الدراسي الجديد للفصل الثاني (وثائق) الحوارات عن المنخفض : وكأننا ندخل في حالة حرب التنمية الاجتماعية : صفحة مزورة باسم الوزارة تنشر معلومات مزورة وغير صحيحة وزير الصحة: إصابات كورونا المسجلة في اليومين الماضيين كانت متوقعة بالأسماء .. جامعات أردنية تعلق دوامها الأربعاء بسبب الظروف الجوية السائدة العمل الإسلامي يعلق مشاركته في الانتخابات المقبلة الخدمة المدنية يؤجل عقد مقابلات شخصية الحكومة: بلاغ الدوام موجه للمؤسسات العامة فقط حمل مشترك .. إجراء عملية نادرة في الأردن الأشغال تجهز 350 آلية للتعامل مع المنخفض ضبط مواطن حاصل على اعفاء طبي ويمتلك ملايين الدنانير إجراءات جديدة .. منع الزيارات في المستشفيات الأمن يدعو لأخذ الحيطة والحذر خلال المنخفض حجاوي يتوقع أن يبلغ الأردن ذروة موجة كورونا في 15 شباط
الصفحة الرئيسية وقفة اخبارية أردنيات يقترحن ضريبة على الزواج بأجنبيات...

أردنيات يقترحن ضريبة على الزواج بأجنبيات لمساعدة العانسات

28-04-2010 10:47 AM

زاد الاردن الاخباري -

اقترحت ناشطة اجتماعية أردنية فرض ضريبة مالية على من يريد الزواج بأجنبية ويترك بنات وطنه، معتبرة أن ذلك يحد من العنوسة التي ارتفعت معدلاتها في بلدها حتى وصلت إلى 96 ألف فتاة تخطت أعمارهن 30 عاما، وفقا لإحصاءات جمعية العفاف الخيرية.

وأرجعت زكية البوريني -رئيس جمعية حرائر الأردن، في مقابلة مع برنامج صباح الخير يا عرب على MBC1- تزايد العنوسة في العالم العربي إلى اعتماد المرأة على العمل للحصول على احتياجاتها المادية، ما جعلها تتجاهل أجزاء أخرى من حياتها على رأسها الزواج وتكوين الأسرة.

وأشارت إلى أن غلاء المهور أدى إلى إفساد بعض الزيجات، وحول الفتاة إلى ضحية للأسرة.

بدوره، عزا د. حسين الخزاعي -أستاذ علم اجتماع بعمان- تزايد العنوسة في الأردن إلى تغير نظرة الفتاة للشاب والعكس، لافتا إلى أن العادات والتقاليد تلعب دورا مؤثر في تأخر الزواج، وخاصة أن بعض الأسر تشترط أن زواج الفتيات يكون متشابها داخل الأسرة الواحدة.


وفي السعودية، التي بلغ فيها عدد العانسات مليوني فتاة -بحسب الإحصاءات- ربط د. عيد شريده العنزي -أستاذ الخدمة الاجتماعية المساعد بكلية الملك فهد الأمنية- بين الطلاق والعنوسة، ودعا المنظمات الاجتماعية بتخصيص برامج معينة توجه إلى الأسرة وللمرأة العانس والمطلقة، وذلك ليتمكنّ من اجتياز مشاكلهن النفسية والاجتماعية، فنظرة المطلقة لنفسها تختلف عن نظرة العانس، التي تشعر بنوع من الدونية والنقص.

على صعيد الشارع، قالت الفتاة الأردنية "مريم" -غير متزوجة وعمرها 45 عاما- إنها أصبحت عانسا بسبب والدها الذي كان يغالي في طلباته المادية مع العريس المتقدم لها من مهر وشبكة وغيرها من الأمور، الأمر الذي جعل جميع من يتقدمون إليها يذهبون بلا عودة.

بينما رفضت "ندى" فكرة الزواج بأيّ شاب لمجرد التخلص من لقب العنوسة الذي يثير مضايقتها، بينما رأت سماح أن الاهتمامات الدراسية والانشغال بالنواحي التعليمية يخفف من عبء العنوسة، ويجعل الفتاة تنشغل بشيء مفيد.

من جانبه قال د. محمد المقرن -قاض بالمحكمة العامة بالرياض-: إن المرأة التي تتواصل اجتماعيا مع ذاتها، وتنجح في إقامة علاقات جيدة مع الآخرين تبرز خصائصها وأخلاقها وجمالها، وبالتالي تتمكن من الزواج وإيجاد الشخص المناسب لها، ورفض في الوقت نفسه الزواج لمجرد التخلص من العنوسة، واعتبره مؤشرا غير جيد للمجتمع العربي.

mbc





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع