أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
لا تعد إلى الأردن وابق بعيدا طقس دافئ نسبيا الثلاثاء الأردن يدعو سوريا إلى تفعيل اتفاقية اليرموك الأردن يدين اقتحام الرئيس الاسرائيلي للحرم الابراهيمي وصول أول سفير لإسرائيل لدى البحرين إلى المنامة الأمن يحول دون اعتداء مجموعة من الأشخاص على محال في إربد المياه: تعديلات حفر "الآبار المالحة" لتوفير مصادر ري للمزارعين شاهد : ولي العهد الأمير الحسين وخليفة بن حمد وسعود بن ناصر يجولون في كتارا النقابات تنفي علاقتها بتنظيم مهرجان تخلله طرد والد اسير أبو حمور: هناك نوع من المبالغة في نمو الإيرادات في موازنة العام 2022 المعاني عن تغيير مسؤولي الأوبئة: ينعكس على صحة المواطن العناني : الجيش… والمخابرات والأمن العام واجتماع القوتين أمر ضروري رئيس ديوان المحاسبة : خسائر سكة حديد العقبة المتراكمة لنهاية العام 2019 نحو 87.232 مليون - فيديو ناشطة: طردت ووالد أسير من فعالية لـ"الوحدات" بـ"النقابات" (فيديو) كفيف أردني حفظ القرآن في 6 أيام الصحة: نتمنى أن يكون “أوميكرون” مرحلة عابرة حقيقة اكتشاف معلومات عن امرأة ثرية في البترا ميسي يتوج بالكرة الذهبية هل يتأثر الأردن برياح إسطنبول التركية الأربعاء؟ الفراية: بسط سيادة القانون بما يصون كرامة الإنسان
الصفحة الرئيسية عربي و دولي إطلاق سراح كل نشطاء حركة 6 ابريل بقرار من...

إطلاق سراح كل نشطاء حركة 6 ابريل بقرار من النائب العام المصري

07-04-2010 03:20 PM

زاد الاردن الاخباري -

أمر النائب العام المصري عبد المجيد محمود الاربعاء بإطلاق سراح كل نشطاء حركة 6 ابريل، النواة الصلبة للجمعية الوطنية للتغيير التي تشكلت حول المدير السابق للوكالة النووية للطاقة الذرية محمد البرادعي، وذلك غداة اعتقالهم أثناء محاولتهم التظاهر في وسط القاهرة.
وقال مصدر قضائي إن 33 شابا من أعضاء حركة 6 ابريل، من بينهم 17 طالبا، أخلي سبيلهم صباح الاربعاء بأمر من النائب العام بعد تحقيقات قصيرة معهم.

وكان 70 ناشطا القي القبض عليهم الثلاثاء في وسط القاهرة بعد أن ضربت الشرطة بالعصي شبانا وشابات من حركة 6 ابريل تجمعوا في ميدان التحرير بقلب القاهرة في محاولة للقيام بتظاهرة للمطالبة بتعديلات دستورية ترفع القيود المفروضة على الترشح لرئاسة الجمهورية وبالغاء حالة الطوارئ المفروضة في مصر منذ قرابة 30 عاما.

وأفاد مصدر أمني أن الشرطة أطلقت سراح 37 شابا وشابة من الذين تم اعتقالهم وقد اطلق سراحهم في ساعة متأخرة مساء الثلاثاء بينما أحالت 33 آخرين إلى النيابة.

وأصدرت وزارة الداخلية المصرية بيانا الأربعاء دافعت فيه عن التصدي بالضرب لشباب حركة 6 ابريل.

وأكد البيان أن ما اتخذ من إجراءات أمنية امس الثلاثاء جاء فى مواجهة إصرار عناصر ما يسمى بـ(حركة 6 ابريل) تنظيم مسيرات وتظاهرات احياء لذكرى تأسيس الحركة عام 2008.

واضاف البيان إن تلك الإجراءات جاءت مواكبة لرفض أجهزة الأمن التصريح بتلك المسيرات والتظاهرات وهو ما تم اعلانه مباشرة لعناصر تلك الحركة- التي ليس لها كيان شرعي أو سند قانوني لمباشرة نشاطها، كما جاء مواكبا لتقنين الإجراءات باخطار النيابة العامة بما تعتزم عناصر تلك الحركة الاقدام عليه وما يمكن ان يترتب عليه من تداعيات في ظل اعداد تلك العناصر للتجمع والتظاهر بأكثر من موقع حيوي بوسط العاصمة وعواصم المحافظات الأخرى.

وتابع بيان الداخلية إن كافة الإجراءات الأمنية التي تم اتخاذها اعقبت تحذيرات متتالية لهذه العناصر بحظر تجمهرها بالطرق العامة، كما كان الحرص على عدم استخدام سبل فض التجمهر والشغب المتاحة والمقننة الا بعد حدوث تجمهر وقذف لقوات الامن بالحجارة اصرارا على التقدم فى تظاهرة تجوب شوارع العاصمة.

وبرر البيان اعتقال 33 من شباب حركة 6 ابريل، مبينا أن عشرة من الضباط والافراد أصيبوا، مما أوجب ضبط 33 من عناصر تزعمت تلك الـعمال، بينما تم صرف باقي العناصر التي تم ايقافها خلال مشاركتها لحداثة اعمارهم.

وأكد المصدر الامني أن ما تم اللجوء اليه ليس مرتبطا على الاطلاق بحرية التعبير عن الرأي أو بالحجر على اتخاذ مواقف احتجاجية أو تصعيد مطالب سياسية او فئوية، لان العديد من المواقف الاحتجاجية أصبحت متاحة طالما اتخذت اطارا قانونيا أو مظهرا لا يمس بالاعتبارات الامنية.

وتأسست حركة 6 ابريل في العام 2008 بعد أن دعت إلى اضراب عام نجح الى حد كبير في ذلك اليوم احتجاجا على ارتفاع الاسعار وغلاء المعيشة.

وينشط شباب حركة 6 ابريل منذ عدة اشهر لدعم مطالب محمد البرادعي الذي يدعو الى اصلاح دستوري في مصر يتيح اجراء انتخابات رئاسية حرة وغير مقيدة في العام 2011.

وبات شباب (حركة 6 ابريل) النواة الصلبة لـ(الجمعية الوطنية من أجل التغيير) التي اسست لدعم البرادعي فور عودته إلى مصر في شباط/ فبراير الماضي.

وانتشر شباب هذه الحركة حول البرادعي الجمعة الماضي في مدينة المنصورة، حيث قام باول جولة جماهيرية له خارج العاصمة، وقد ارتدوا قمصانا بيضاء عليها صورته واسمه وكتب عليها "البرادعي 2011".

وكانوا يوزعون على المواطنين بيانات تأييد لمطالب البرادعي ويطلبون منهم التوقيع عليها لحشد الدعم الشعبي للرئيس السابق للطاقة النوورية الذي أصبح يجسد أمل المعارضة المصرية في التغيير.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع