أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
داعش يتبنى هجوم المنيا في مصر تخفيض أسعار 35 سلعة - جدول مصر تشيع جثامين ضحايا اعتداء المنيا - صور كيف كان اسبوع الملك ؟! - فيديو طريقتان لابعاد اللاجئين السوريين .. ! الديوان الملكي ينكس الاعلام حدادا على ضحايا مصر لا تعميم بتأخير إقامة "العشاء" وتقديم "الفجر" بعد 40 يوما .. إضراب الكرامة ينتصر 659 مدرساً غير أردني في الجامعات مدعي "أمن الدولة" يتهم مجموعة مسلحة بالإرهاب والمخدرات إجراءات جديدة لرخص إدخال السيارات الأجنبية الأردن يرفع "الراية البيضاء" إزاء أزمة اللاجئين السوريين حكاية الاستقلال - فيديو ماذا جاء في وثائق أسامة بن لادن عن قطر؟ ثغرة برمجية جديدة تثير مخاوف من هجمات إلكترونية الملك يوجه رسالة للأردنيين بمناسبة شهر رمضان المبارك الأردن يعلن غدا السبت اول ايام شهر رمضان المبارك ثبوت رؤية هلال رمضان في دول عربية واسلامية الاحتفال الرسمي للمملكة بعيد الاستقلال الـ٧۱ - فيديو مواطنون يهددون بحرق ابنائهم امام الديوان الملكي
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث ها هو الاخ فاروق القدومي

ها هو الاخ فاروق القدومي

06-09-2012 02:50 PM

زاد الاردن الاخباري -

بقلم: محمد رشيد المستشار السابق للزعيم الراحل ياسر عرفات


اسعد الله اوقاتكم

ها هو الاخ فاروق القدومي - ابو اللطف - القائد الفلسطيني و شيخ دبلوماسيتها و موضع ثقة الزعيم الراحل ياسر عرفات يعلق الجرس للجميع مما يحدث في رام الله ، و من رام الله ، في هذا العهد " العباسي " الاسود ، من قتل و نهب و إهدار و تجاوزات ، و قبل كل شيئ من هدر منظم للقضية الوطنية الفلسطينية ، و تضليل الراي العام الفلسطيني بسلة انجازات وهمية ، و اعادة انتاج الانجازات التاريخية السابقة لمصلحة " المنتج " و " الممول " الجديد محمود عباس ، فقط لان " المخرج عايز كده " .

أيها الأحبة ، لقد فاض الكيل برجل وقور و صبور ، و ابو اللطف يصبر ، ثم يصبر ، ثم يصبر ، ثم ينفجر ، و الكل يعلم انه حاول على مدى سنوات الغدر الثمانية ، تغليب العام على الخاص لعل الله يدفع بعباس الى صحوة ما ، و قبل بود ان يتنازل عن حقوق تنظيمية و تراتبية ، لانقاذ حركة " فتح " و إبقاء آمال الشعب بالنصر مفتوحة ، لكنه كان بين الحين و الاخر يدفع الى واجهة الاحداث مخاوفه الرئيسية ، و شكوكه الكبيرة ، و يسجل له انه لم يتبعها يوما بمشروع متكامل ، خوفا على وحدة حركة فتح و منظمة التحرير الفلسطينية .

محمود عباس و زمرة صغيرة للغاية حوله أغرقوا و يغرقون الشعب الفلسطيني بفقاعات سياسية و إعلامية ، و بعضها " فقاعات سامة " ، لكن الشعب الفلسطيني ليس فقط أقوى من محتليه ، بل هو أيضاً أقوى من " محتاليه " الداخليين ، فغدا او بعد غد ، او بعد عام ، سوف ينادي منادي الشعب على هذه الزمرة العاجزة " شو جاب الغراب لامه " ، لقد بات " الغراب " معروفا ، و المنادي بدا يخرج الى شوارع الضفة الغربية الواحدة تلو الاخرى .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع