أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
اطلاق شعار "انتخابات 2016" - فيديو "ميدل ايست" : الملقي لرعاية مشروع استثماري سعودي ضخم اردنية في الامارات : زوجي طلقني وتركني واولادي وهرب بجوازات سفر الاعلام المصري يحتفي بذكرى اتفاقية بين عبد الناصر والملك حسين الديلي ميل : مرض "الليشمانيا" يهدد الاردن أول رئيس وزراء أردني يتواصل مع المواطنين مباشرة الأردن بمجموعة صعبة في كأس العالم للسيدات "العمل الإسلامي" يغلق مقره إحتجاجاً على الممارسات الرسمية بحقه جريمة تهزّ مأدبا والضحية "والدته" كواليس لقاء ولي العهد بـ"مبتعثي ناسا" هذا ما طالب به جلالته هل سيكون مدير "الغذاء والدواء" وزيرا؟ الكرك : "فئران" في مستودع أغذية تباطؤ السير في "وسط عمان" صحيفة أمريكية: إيران تقود معركة الفلوجة عائلة مصرية تخطف "نسيبهم" الأردني الحكم على صاحبي شركة بورصات وهمية القائد الأعلى يرعى تخريج كلية الملك الحسين الجوية - صور حقيقة الحكومة المتوقعة عبر "الوتس أب" حاكم الشارقة يُعزّي والد "عبيدة"- صورة
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث ها هو الاخ فاروق القدومي

ها هو الاخ فاروق القدومي

06-09-2012 02:50 PM

زاد الاردن الاخباري -

بقلم: محمد رشيد المستشار السابق للزعيم الراحل ياسر عرفات


اسعد الله اوقاتكم

ها هو الاخ فاروق القدومي - ابو اللطف - القائد الفلسطيني و شيخ دبلوماسيتها و موضع ثقة الزعيم الراحل ياسر عرفات يعلق الجرس للجميع مما يحدث في رام الله ، و من رام الله ، في هذا العهد ' العباسي ' الاسود ، من قتل و نهب و إهدار و تجاوزات ، و قبل كل شيئ من هدر منظم للقضية الوطنية الفلسطينية ، و تضليل الراي العام الفلسطيني بسلة انجازات وهمية ، و اعادة انتاج الانجازات التاريخية السابقة لمصلحة ' المنتج ' و ' الممول ' الجديد محمود عباس ، فقط لان ' المخرج عايز كده ' .

أيها الأحبة ، لقد فاض الكيل برجل وقور و صبور ، و ابو اللطف يصبر ، ثم يصبر ، ثم يصبر ، ثم ينفجر ، و الكل يعلم انه حاول على مدى سنوات الغدر الثمانية ، تغليب العام على الخاص لعل الله يدفع بعباس الى صحوة ما ، و قبل بود ان يتنازل عن حقوق تنظيمية و تراتبية ، لانقاذ حركة ' فتح ' و إبقاء آمال الشعب بالنصر مفتوحة ، لكنه كان بين الحين و الاخر يدفع الى واجهة الاحداث مخاوفه الرئيسية ، و شكوكه الكبيرة ، و يسجل له انه لم يتبعها يوما بمشروع متكامل ، خوفا على وحدة حركة فتح و منظمة التحرير الفلسطينية .

محمود عباس و زمرة صغيرة للغاية حوله أغرقوا و يغرقون الشعب الفلسطيني بفقاعات سياسية و إعلامية ، و بعضها ' فقاعات سامة ' ، لكن الشعب الفلسطيني ليس فقط أقوى من محتليه ، بل هو أيضاً أقوى من ' محتاليه ' الداخليين ، فغدا او بعد غد ، او بعد عام ، سوف ينادي منادي الشعب على هذه الزمرة العاجزة ' شو جاب الغراب لامه ' ، لقد بات ' الغراب ' معروفا ، و المنادي بدا يخرج الى شوارع الضفة الغربية الواحدة تلو الاخرى .



تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية