أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الملك يتلقى اتصالا هاتفيا من رئيسة وزراء بريطانيا اغلاق مدرسة خاصة قدمت طالبا للتوجيهي لا يعرف القراءة والكتابة "حرس الحدود" تلقي القبض على شخص حاول اجتياز نقطة تفتيش "الاردنية" تقر فصلين صيفيين وتغييرات على الجدول الدراسي رافعات لإسقاط معونات للسوريين في مخيم الرقبان "انتربول عمّان" يتسلّم مطلوبة من جنسية عربية شرم الشيخ : غرق طفلة اردنية بفندق "داعية اردني" يثير جلبة بين نواب ومسؤولين في الكويت قريبا ... ميناء بري في معان منع تداول الزيوت المهدرجة اعتبارا من مطلع 2017 امتحان تحصيلي لحملة شهادة الثانوية غير الاردنية ... السبت المخابرات الروسية تدعم ترامب سرًّا بلتاجي لموظفيه : لا تتدخلوا في "الانتخابات" جلالته يُعزي "خادم الحرمين" دفعة من التعويضات والسلف - أسماء ولادة تحالف انتخابي من رحم الأحزاب - أسماء استقبال طلبات "المكرمة الملكية" "التاج" : مداهمة أمنية والقبض على مطلوبين - صور "داعش" مسؤول عن هجوم "أنسباخ" اجتماع إيجابي بين "الصحة" و"الممرضين"
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث ها هو الاخ فاروق القدومي

ها هو الاخ فاروق القدومي

06-09-2012 02:50 PM

زاد الاردن الاخباري -

بقلم: محمد رشيد المستشار السابق للزعيم الراحل ياسر عرفات


اسعد الله اوقاتكم

ها هو الاخ فاروق القدومي - ابو اللطف - القائد الفلسطيني و شيخ دبلوماسيتها و موضع ثقة الزعيم الراحل ياسر عرفات يعلق الجرس للجميع مما يحدث في رام الله ، و من رام الله ، في هذا العهد ' العباسي ' الاسود ، من قتل و نهب و إهدار و تجاوزات ، و قبل كل شيئ من هدر منظم للقضية الوطنية الفلسطينية ، و تضليل الراي العام الفلسطيني بسلة انجازات وهمية ، و اعادة انتاج الانجازات التاريخية السابقة لمصلحة ' المنتج ' و ' الممول ' الجديد محمود عباس ، فقط لان ' المخرج عايز كده ' .

أيها الأحبة ، لقد فاض الكيل برجل وقور و صبور ، و ابو اللطف يصبر ، ثم يصبر ، ثم يصبر ، ثم ينفجر ، و الكل يعلم انه حاول على مدى سنوات الغدر الثمانية ، تغليب العام على الخاص لعل الله يدفع بعباس الى صحوة ما ، و قبل بود ان يتنازل عن حقوق تنظيمية و تراتبية ، لانقاذ حركة ' فتح ' و إبقاء آمال الشعب بالنصر مفتوحة ، لكنه كان بين الحين و الاخر يدفع الى واجهة الاحداث مخاوفه الرئيسية ، و شكوكه الكبيرة ، و يسجل له انه لم يتبعها يوما بمشروع متكامل ، خوفا على وحدة حركة فتح و منظمة التحرير الفلسطينية .

محمود عباس و زمرة صغيرة للغاية حوله أغرقوا و يغرقون الشعب الفلسطيني بفقاعات سياسية و إعلامية ، و بعضها ' فقاعات سامة ' ، لكن الشعب الفلسطيني ليس فقط أقوى من محتليه ، بل هو أيضاً أقوى من ' محتاليه ' الداخليين ، فغدا او بعد غد ، او بعد عام ، سوف ينادي منادي الشعب على هذه الزمرة العاجزة ' شو جاب الغراب لامه ' ، لقد بات ' الغراب ' معروفا ، و المنادي بدا يخرج الى شوارع الضفة الغربية الواحدة تلو الاخرى .



تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية