أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأردن يلجأ للغاز البريطاني تجنباً للاستيراد من إسرائيل من هؤلاء الذين يحرسون الأراضي الأردنية؟ - صور "أمانة جمركية" بيد المعارضة السورية بالحدود مع الأردن "الاخوان العالمية" تتفكك ... واجتماع طارئ لحل الازمة اجراءات سعودية تسبب خسائر للأردنيين لا تغيير بعدد مقاعد القارات في مونديالي 2018 و2022 "الكهرباء" تفصل التيار عن فقراء اسكان المكرمة الملكية!! حادث تدهور (تريلا) على "الصحراوي" - صور سيف بلاتر خليجي وجبريل الرجوب كان مطية لهم - صورة الرجوب يخرج عن صمته : ظلمتوني وهذا ما جرى لاعب أردني يحظى بتكريم بحريني تشكيلات في "الأمن العام" - أسماء "التيار الوطني" : المجالي رئيسا ومراد نائبا المحامي الناصر يردّ : دعوني لاجتماع "المثليين" أردنيون محرومون من العمرة في رمضان الأمير في عيون عالمية وتقرير : ماذا ستفعل إذا كان العربي خائناً؟ كامل : إجراءات بحق المكاتب الهندسية "المياه والريّ" : هام إلى المواطنين معان: طفلة مصرية ضحية رصاصة طائشة كواليس لقاء مدير "الأمن" بقيادات "ثقيلة"
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث ها هو الاخ فاروق القدومي

ها هو الاخ فاروق القدومي

06-09-2012 02:50 PM

زاد الاردن الاخباري -

بقلم: محمد رشيد المستشار السابق للزعيم الراحل ياسر عرفات


اسعد الله اوقاتكم

ها هو الاخ فاروق القدومي - ابو اللطف - القائد الفلسطيني و شيخ دبلوماسيتها و موضع ثقة الزعيم الراحل ياسر عرفات يعلق الجرس للجميع مما يحدث في رام الله ، و من رام الله ، في هذا العهد ' العباسي ' الاسود ، من قتل و نهب و إهدار و تجاوزات ، و قبل كل شيئ من هدر منظم للقضية الوطنية الفلسطينية ، و تضليل الراي العام الفلسطيني بسلة انجازات وهمية ، و اعادة انتاج الانجازات التاريخية السابقة لمصلحة ' المنتج ' و ' الممول ' الجديد محمود عباس ، فقط لان ' المخرج عايز كده ' .

أيها الأحبة ، لقد فاض الكيل برجل وقور و صبور ، و ابو اللطف يصبر ، ثم يصبر ، ثم يصبر ، ثم ينفجر ، و الكل يعلم انه حاول على مدى سنوات الغدر الثمانية ، تغليب العام على الخاص لعل الله يدفع بعباس الى صحوة ما ، و قبل بود ان يتنازل عن حقوق تنظيمية و تراتبية ، لانقاذ حركة ' فتح ' و إبقاء آمال الشعب بالنصر مفتوحة ، لكنه كان بين الحين و الاخر يدفع الى واجهة الاحداث مخاوفه الرئيسية ، و شكوكه الكبيرة ، و يسجل له انه لم يتبعها يوما بمشروع متكامل ، خوفا على وحدة حركة فتح و منظمة التحرير الفلسطينية .

محمود عباس و زمرة صغيرة للغاية حوله أغرقوا و يغرقون الشعب الفلسطيني بفقاعات سياسية و إعلامية ، و بعضها ' فقاعات سامة ' ، لكن الشعب الفلسطيني ليس فقط أقوى من محتليه ، بل هو أيضاً أقوى من ' محتاليه ' الداخليين ، فغدا او بعد غد ، او بعد عام ، سوف ينادي منادي الشعب على هذه الزمرة العاجزة ' شو جاب الغراب لامه ' ، لقد بات ' الغراب ' معروفا ، و المنادي بدا يخرج الى شوارع الضفة الغربية الواحدة تلو الاخرى .