أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أجواء ربيعية دافئة الى حارة نسبيا 16 قتيلا بينهم 14 تلميذا في اطلاق نار بمدرسة ابتدائية في تكساس الفايز من دارة غنيمات: لسنا جمهورية موز بل دولة عمرها 100 عام صندوق النقد: 'سياسات سليمة' رسمها الأردن ساعدت في الحفاظ على استقرار الاقتصاد بمناسبة الاستقلال، الأمن العام يطلق حملة وطنية للتبرع بالدم تحت عنوان “نخوتنا بدمنا” محللون عسكريون : الخطر يكمن بمن يقف وراء عصابات التهريب التي تسعى الى اخلال الامن في الاردن - فيديو الصين تهدد بتدفيع واشنطن "ثمنا لا يطاق" بسبب تايوان الاستقلال عنوان للسيادة والحرية العبادي يتساءل: لماذا تراجع المرشحون لموقع نائب عمدة عمّان زيارة مرتقبة لولي العهد السعودي إلى الأردن حركة غير مسبوقة على المزارع الخاصة صحيفة مصرية تكذب تصريحات أردنية بخصوص اسعار الدجاج الأمن يوضح تفاصيل المشاجرة بمطعم في الفحيص 200 ألف مراجع لعيادة الطب النفسي التابعة لوزارة الصحة تفاعل واسع مع حملة مقاطعة الدجاج بالأردن استشاري أوبئة: احتمالية تحوّل "جدري القرود" لجائحة ضئيل جداً الملك وولي العهد يتلقيان برقيات تهنئة بمناسبة عيد استقلال المملكة الـ76 الملك ينعم على الشهيدة أبو عاقلة بوسام مئوية الدولة بعد الاردن .. مصر توافق على رحلات جوية مع صنعاء سلطات الاحتلال الإسرائيلي تعطل مشاريع كبيرة جدا في المسجد الأقصى
الصفحة الرئيسية أردنيات أكاديميون : امتحان «الشامل» طارد للملتحقين...

أكاديميون : امتحان «الشامل» طارد للملتحقين بكليات المجتمع

19-03-2010 02:37 PM

زاد الاردن الاخباري -

من محمد خويله / بترا -
طالب عمداء كليات المجتمع بإعادة الاعتبار لكليات المجتمع وتعزيز دورها بهدف حفز الطلبة للالتحاق بها لتقوم بدورها الحقيقي الذي أسست من اجله.

كما طالبو بعدم إيجاد مؤسسة جديدة تكون مسؤولة عن الكليات، وإبقاء تبعيتها لجامعة البلقاء التطبيقية .

وقال عميد كلية القدس الدكتور مصطفى العدوان لوكالة الانباء الاردنية(بترا) اليوم الجمعة ان كليات المجتمع تواجه حاليا مشكلات عديدة تتمثل في انخفاض اعداد الملتحقين فيها.

واشار الى معوقات اخرى ساهمت بزيادة المشكلة وتتمثل في الامتحان الشامل للطلبة الذي يعتبر طاردا للالتحاق بها مقارنة مع اليسر والسهولة التي يتلقاها الطلبة الملتحقين بالجامعات إضافة إلى سياسة التوظيف التي لا تراعي حاجة الخريج للتقدير المناسب في سوق العمل.

واكد ان التخصصات المهنية والتطبيقية لا زالت تعاني من نظرة دونية سواء من الناحية المادي بسبب تدني رواتبها او من ناحية الاجتماعية التي عظمت الشهادة الجامعية ولو دون عمل زيادة على كل ذلك عدم تطبيق سياسة الدعم المادي المقدم من خلال المنح والقروض للطلبة الملتحقين بكليات المجتمع الخاصة اواستثناء الكليات الخاصة من الدعم المقدم للبرامج الفريدة التي تقدمها، لافتا إلى أن كل هذه المشكلات مجتمعة تعمل على وقف تقدم كليات المجتمع والتأثير على نوعية مخرجاتها.

وقال الدكتور العدوان "إن الأمل معقود على وزارة التعليم العالي للدفع باتجاه إنجاح دور كليات المجتمع ، مبينا أن عدد كليات المجتمع حالياً يبلغ 54رسمية وخاصة، منها14كلية رسمية و23 كلية خاصة، كما يبلغ عدد الطلبة الملتحقين بهذه الكليات نحو 28ألف طالب وطالبة يتوزعون على أكثر من مئة تخصص.

وقال عميد كلية الزرقاء الدكتور موسى المومني ان السياسات التعليمية اصبحت مرهونة بشخص الوزير، مشيرا إلى ان فكرة كليات المجتمع عند تأسيسها كانت واضحة فيما لم تعد بعد ذلك واضحة حتى في ذهن وزراء التعليم العالي.

وأكد الذي تسلم مهام اول عميد كلية مجتمع في الأردن،على دور كليات المجتمع التي تخرج فنيين مؤهلين علميا يستطيعون العمل في كل المجالات التي درسو فيها.

وقال ان كليات المجتمع في الولايات المتحدة الاميركية هي السلاح السري الذي يعالج المشكلات التعليمية والاقتصادية والفنية ولولاها لفشل التعليم العالي والجامعي في الولايات المتحدة الاميركية.

وتساءل الدكتور المومني حول كليات المجتمع الى اين، مشددا على ضرورة بقاء تبعية كليات المجتمع إلى جامعة البلقاء التطبيقية، لتتولى إدارة شؤونها والإشراف عليها، وعدم إلحاقها بأي جسم آخر كمؤسسة أو هيئة لأن هذا لا يتلاءم مع بنية التعليم العالي ومكوناته.

واكد ان توفير الدعم المالي سيسهم في النهوض بكليات المجتمع، مبينا ان التعليم التقني مكلف مقارنة مع الانماط الاخرى من التعليم.

ودعا الى إجراء التعديلات على نظام الخدمة المدنية بشأن خريجي كليات المجتمع وإعطائهم الوضع الوظيفي المناسب لهم وذلك لتشجيع الطلبة على الالتحاق بكليات المجتمع.

وطالب بإعادة النظر في امتحان الشهادة الجامعية المتوسطة (الشامل) بما يتلاءم مع الأهداف التي وضع من أجلها .

وقال الدكتور عاصم محمد أن كليات المجتمع أنشئت بناء على فلسفة واضحة وهي تطبيق سياسة الباب المفتوح، وتقديم برامج متنوعة لخدمة المجتمع، موضحا أن من هذه البرامج (البرامج الانتقالية) وهي لمن يجد في نفسه الرغبة في إكمال دراسته العلمية، من خلال الانتقال للجامعة بعد الانتهاء من السنتين الدراسيتين في الكلية، مثلما أن هناك البرامج الختامية وهي برامج مهنية لمن يريد أن يكمل طريقه لسوق العمل، وجميع هذه البرامج هي تطبيق لفلسفة إيجاد كليات المجتمع.

الطالب يوسف محمود قال أن امتحان الشامل في صيغته الحالية يعتبر طارداً للشباب ويقلل من إقبالهم على الدراسة في كليات المجتمع، لأنه مازال يركز على الجوانب النظرية، علماً بأن الأصل أن ينصب تركيز الامتحان على الكفاءات والمهارات اللازمة لسوق العمل.

فيما اكد الطالب علاء الاحمد على ضرورة الحفاظ على كليات المجتمع، والعمل على تطوير خططها باستمرار، لأن التعليم الفني يخدم التنمية المستدامة بشكل فاعل.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع