الرئيسية > آراء و أقلام

كرامة المواطن الاردني تهان امام السفارات الاجنبية


23-05-2012 01:55 PM
فراس عوده حجازين

الاصل في العلاقات الدبلوماسية بين دول العالم احترام انسانية الانسان وكرامته وعدم التعامل معه على انه مجرم او شحاد يقف على باب السفاره يستعطي للحصول على تأشيرة سفر بشكل سيء من حيث طريقة تعامل بداية موظفي امن السفارة والموظفين المكلفين بمقابلة مقدم التأشيره بالاضافة الى الاوراق الثبوتية الكثيره التي تطلب من الشخص والاسئله الكثيره التي تطرح عليه وللوهله الاولى تعتقد انك تجلس امام ضابط مخابرات او ضابط شرطه للتحقيق معك في قضية انت مشتبه بارتكابها علما ان بعض هؤلاء الموظفين من الاردنيين وعليك ان تقف بصف امام السفاره تحت اشعة الشمس الحارقه واجزم ان منظر المواطنين الاردنيين محزن الى درجه كبيره ولكن ما العمل فهم مضطرون احيانا بسبب حاجتهم الملحه للحصول على تلك التأشيره اللعينه ، واقول انه قد ان الاوان على الحكومه الاردنية ان تفعل مبدأ المعامله بالمثل وخاصة فيما يتعلق بالحصول على تأشيرات السفر وخاصة من سفارات الدول الاوروبية والامريكية والاسرائيلية فالمواطن الاردني يشعر ان كرامته تهان الف مرة عند تقديمه طلب الحصول على تأشيرة دخول الى تلك الدول سواء للزيارة او العلاج او الدراسه او السياحه فانت شخص مشتبه به من خلال الاسئله التي تطرح عليك والاجراءات القاسية التي يجب ان تقوم بها واخيرا الاجراء الجديد الذي اعلنته سفارات دول الاتحاد الاوروبي قبل ايام بأخذ بصمة طالبي التأشيره وكأنه سوف يدخل السجن وهل يعقل يا حكومه اردنية ان يطلب ضباط كبار من الجيش العربي او قوات الدرك الى السفارات لاخذ بصماتهم وهل هناك اهانة للاردنيين اكثر من ذلك حيث ذكر لي احد الاشخاص ذلك في احدى السفارات الاوروبية والتي تقع في منطقة جبل عمان ، وهنا يجب التأكيد على تفعيل مبدأ المعامله بالمثل اي ان تطلب الاردن من مواطني تلك الدول ان يحصلوا على تأشيرة الدخول الى الاردن مسبقا بتقديم طلب للسفارات الاردنية الموجوده في عواصم دولهم ولا يستطيع اي مسافر اوروبي او امريكي او اسرائيلي ان يدخل الاردن ولا بأي شكل من الاشكال ان لم يحصل على التأشيره مسبقا وهذا يتطلب وجود حكومات قوية لاتخاذ مثل هذه القرارات الهامه والتي تحفظ كرامتنا وهيبتنا بسبب التسول امام سفاراتهم .

من ناحية اخرى فان رعايا الدول الاوروبية والامريكية القادمون الى الاردن يعاملون بطريقه حضارية جدا حيث يتسابق موظفي المطار من اجهزة عسكرية ومدنية لتقديم افضل الخدمات وبشكل حضاري جدا يعكس صورة الاردن المشرقه وهذا شيء جيد ومطلوب لان ذلك يعبر عن قيمنا وعاداتنا الاردنية الطيبة ويتم الاهتمام بادق التفاصيل بما يخص اجراءات القدوم والمغادره ولكن من حقنا نحن كأردنيين ان نعامل بنفس الطريقه في مطاراتهم وان نستطيع الحصول على التأشيرة عند وصولنا الى المطار كما هو حاصل لدينا حاليا وهل يقبل اي مواطن اجنبي ان تأخذ بصمته عند دخوله الاردن او ان يخضع لتفتيش جسماني بخلع ملابسه او حذائه او جعل احد الكلاب البوليسية تشمشم جسمه حتى لو كان بدواعي امنية اجزم ان الاجابة ستكون بالتأكيد لا
اجراءات الحصول على التأشيرات من تلك السفارات غير مبرر ابدا فلا يجوز ان يعامل المواطن الاردني بشكل خاص او المواطن العربي معاملة المجرم او المتهم من خلال تلك الاجراءات المسيئه جدا لكرامة الانسان بينما اذا تعرض احد مواطني تلك الدولة لاي مضايقات ولو بسيطه تقوم الدنيا ولا تقعد وتبدأ منظمات حقوق الانسان تتسابق لتجريم وادانة هذا التصرف باعتبار ان للانسان حقوق وكرامة يجب حمايتها وعدم الاساءه لها .

بعض سفارات الدول الكبرى اقتطعت نصف الشارع المار من امامها بوضع الحواجز الاسمنتية بالاضافة الى وسائل الحماية الاخرى بداعي الاجراءات الامنية وكأن الاردن صومال اخر وبشكل يعد احتلال لشوارعنا والتي هي من حق المواطن الاردني وليست ملك لتلك السفارة وسؤالي هل سفاراتنا في تلك الدول تستطيع اقتطاع نصف الشارع العام بحواجز اسمنتية حماية لها وهل سيسمح المواطن الاوروبي لحكومته ان توافق على قيام السفارات الاردنية بوضع الحواجز الاسمنيتة بمنتصف الشارع العام .



شارك العالم اخبارك